placeholder

FIFA

فهد المولّد يعلن عن ميوله في ديربي مانشستر
أثار الدولي السعودي، فهد المولّد لاعب نادي الاتحاد، جدلًا واسعًا عبر منصات التواصل الاجتماعي، قبيل ساعات من المواجهة التي تجمع مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي بالدوري الانجليزي اليوم الأحد. ويخوض المولّد برنامجًا تأهيليًا في مانشستر يونايتد، يهدف إلى رفع لياقته البدنية، في برنامج تكفل به، رئيس هيئة الرياضة السعودية، تركي آل الشيخ. وبالرغم من كونه يتدرب في نادي مانشستر يونايتد، إلا أن نجم الأخضر، تمنى فوز مانشستر سيتي بالمباراة، وهو الأمر الذي أثار جدلًا وسخرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالمملكة العربية السعودية. ونشر المولّد من حسابه الرسمي على سناب شات، صورة تمنى من خلالها فوز مانشستر سيتي.
image
الثعلب مورينيو يصدم السعودية .. ويتوقع مفاجأة مصرية
في حوار متلفز للثعلب البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب نادي مانشستر يونايتد، توقع أن المنتخب السعودي ليس بمقدوره الوصول لثمن نهائي كأس العالم روسيا 2018. فيما أوضح أن الوضع سيكون مختلفًا للمنتخب المصري، الذي ربما يحقق المفاجأة ويحتل أحد المركزين المؤهلين لثمن نهائي كأس العالم إما بصحبة روسيا أو الأوروجواي. وقال مورينيو: "المنتخب السعودي يعاني من قلة الخبرة والجودة للتأهل لدور الـ 16 بالمونديال". واستكمل: "أعتقد أن روسيا يجب أن تتعامل مع مصر باحترام كبير، أما أوروجواي خصم ثقيل بلاعبين أقوياء للغاية ومدرب خبير". وتابع: "مصر تستطيع العبور لثمن النهائي، بما لديها من لاعبين مبدعين وأقوياء ويتمتعون بالسرعة المطلوبة". واختتم: "أتمنى أن أحضر المباراة الأولى في موسكو، روسيا لن تكون سهلة، ومباراة الافتتاح أمام السعودية ستكون الأهم". وأعلّق؛ أن مورينيو -وكذلك معظم الأوروبيين- لا يعلم الأخضر جيدًا لعدم وجود لاعبين سعوديين محترفين في القارة العجوز، بعكس مصر التي تمتلك لاعبين في أوروبا مثل محمد صلاح -الذي دربه مورينيو مع تشيلسي- والنني، وتريزيجيه، ورمضان صبحي وغيرهم، وبكل تأكيد لدى الأخضر الفرصة لمفاجأة العالم أمام روسيا في المباراة الافتتاحية وتسليط الضوء بشكل أقوى على الرياضة العربية.
image
صحيفة إنجليزية تقارن بين الإماراتي عموري والمصري محمد صلاح
علقت صحيفة إنجليزية على تصريحات اللاعب الدولي والعين الإماراتي "عمر عبدالرحمن" المعروف بـعموري، بأنه يشبه في أداءه المحترف المصري "محمد صلاح"، وقال صحيفة  صن الإنجليزية"يسير على خطى لاعب ليفربول الحالي في حال انضمامه إلى البريمييرليغ". وقال عموري حول احترافه في أوروبا أو السعودية: "الاحتراف في أوروبا مغامرة بالنسبة لي، أما في السعودية فكل لاعب عربي يتمناه وسعيد بأن أتيحت الفرصة بالاحتراف هناك". يذكر أن "عموري" تم تصنيفه من أفضل عشرة لاعبين في آسيا عام 2012 من قبل إسبن أف سي وفي عام 2013، تم إدراجه في قائمة "فيفا" لأفضل 7 مواهب شابة في آسيا، و احتل المركز 39 في قائمة جول لأفضل 50 لاعباً كرة قدم في العالم لموسم 2012–13 وفي عام 2016 فاز بجائزة أفضل لاعب في آسيا.
image
الرشود: تركي آل الشيخ ساهم في رفع الإيقاف عن الكرة الكويتية
أكد الناقد الرياضي، بندر الرشود، سعادة النقاد والرياضيين في السعودية برفع الإيقاف عن الكرة الكويتية. وأشار الرشود في تصريحات لبرنامج "آخر شوط" إن رئيس هيئة الرياضة، تركي آل الشيخ، قد شارك في هذا الأمر، إذ صرح به في إحدى المناسبات الإعلامية، مشددًا أنه سيبذل قصارى جهده لعودة كرة القدم الكويتية لأنها تستحق. وأكمل الناقد الرياضي، بأن آل الشيخ بذل مجهودات كبيرة من أجل مساعدة الكرة الكويتية على نيل حقوقها والعمل على تطويرها في الفترة المقبلة.
image
الفضل: مبروك للشعوب الخليجية كاملة، ونشكر للجميع تعاطفهم
هنأ عضو مجلس الأمة الكويتي "أحمد الفضل" رفع الحظر عن الكرة الكويتية، وأشار إلى أن ما حصل للكرة الكويتية بالمعركة الداخلية والحقبة المظلمة التي انتهت تمامًا، مؤكدًا في الوقت ذاته، عودة الثقة بين الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" والاتحاد الكويتي. وقال فضل: "مبروك للشعوب الخليجية كاملة، ونشكر للجميع تعاطفهم، هذا يوم فرح استثنائي ونجاح". وتابع: "حقيقة ما رأيناه هي فرحة عارمة لا توصف، وخبر مثل هذا زرع الأمل، وما حصل سابقا كانت معركة داخلية، وانتهينا من هذه الحقبة المظلمة". وزاد فضل في حديثه: "كان ينقصنا الثقة، الآن عادت وانتهى دور الوسيط الذي يتلقون منه المعلومات الخاطئة".
سرقة منزل مشرف حرّاس المنتخب السعودي
تعرَّض منزل الألماني، أوليفر كان، المشرف على تطوير حرّاس المنتخبات السعودية، للسرقة من قِبل لصوص في جنوب "ميونيخ" حيث تم السطو على خزينته المليئة بالغالي والنفيس، في الوقت الذي كان فيه متواجدًا في البرتغال، إذ لم تردع أجهزة الأمان المتطورة المنصوبة في فيلته الفاخرة، اللصوص. وقالت شرطة ميونيخ، في تصريحات نقلتها صحيفة "بيلد" الألمانية الشهيرة، أن حادثة السطو تمت في الثاني عشر من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، ورفضت الشرطة الإدلاء بها، كي لا تؤثر سلبًا على سير التحقيقات، في الوقت الذي كان أوليفر يشاهد المباراة الودية التي جمعت بين منتخبي البرتغال والسعودية، والتي حسمها الأول لصالحه بثلاثية نظيفة. هذا وكانت عائلة أوليفر، زوجته وطفلاه خارج المنزل لساعات، لحظة وقوع حادثة السطو، مما أعطى الوقت الكافي للصوص، من أجل سرقة محتويات المنزل بكل أريحية، حيث انتزعوا الخزانة السرية من مكانها وأخذوها كما هي، وذكرت "بيلد" أن قيمة المسروقات تقدر بنحو 100 ألف يورو. يذكر أن أوليفر كان، البالغ من العمر 48 عامًا، قد وقع عقدًا مع الاتحاد السعودي لكرة القدم، يُشرف بموجبه على تطوير مستوى حرّاس مرمى المنتخب، لمونديال روسيا 2018.
●●