image

سرقة


تعرَّض منزل الألماني، أوليفر كان، المشرف على تطوير حرّاس المنتخبات السعودية، للسرقة من قِبل لصوص في جنوب “ميونيخ” حيث تم السطو على خزينته المليئة بالغالي والنفيس، في الوقت الذي كان فيه متواجدًا في البرتغال، إذ لم تردع أجهزة الأمان المتطورة المنصوبة في فيلته الفاخرة، اللصوص.

وقالت شرطة ميونيخ، في تصريحات نقلتها صحيفة “بيلد” الألمانية الشهيرة، أن حادثة السطو تمت في الثاني عشر من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، ورفضت الشرطة الإدلاء بها، كي لا تؤثر سلبًا على سير التحقيقات، في الوقت الذي كان أوليفر يشاهد المباراة الودية التي جمعت بين منتخبي البرتغال والسعودية، والتي حسمها الأول لصالحه بثلاثية نظيفة.

هذا وكانت عائلة أوليفر، زوجته وطفلاه خارج المنزل لساعات، لحظة وقوع حادثة السطو، مما أعطى الوقت الكافي للصوص، من أجل سرقة محتويات المنزل بكل أريحية، حيث انتزعوا الخزانة السرية من مكانها وأخذوها كما هي، وذكرت “بيلد” أن قيمة المسروقات تقدر بنحو 100 ألف يورو.

يذكر أن أوليفر كان، البالغ من العمر 48 عامًا، قد وقع عقدًا مع الاتحاد السعودي لكرة القدم، يُشرف بموجبه على تطوير مستوى حرّاس مرمى المنتخب، لمونديال روسيا 2018.

●●