placeholder

وسوم أوليفر كان

سرقة منزل مشرف حرّاس المنتخب السعودي
تعرَّض منزل الألماني، أوليفر كان، المشرف على تطوير حرّاس المنتخبات السعودية، للسرقة من قِبل لصوص في جنوب "ميونيخ" حيث تم السطو على خزينته المليئة بالغالي والنفيس، في الوقت الذي كان فيه متواجدًا في البرتغال، إذ لم تردع أجهزة الأمان المتطورة المنصوبة في فيلته الفاخرة، اللصوص. وقالت شرطة ميونيخ، في تصريحات نقلتها صحيفة "بيلد" الألمانية الشهيرة، أن حادثة السطو تمت في الثاني عشر من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، ورفضت الشرطة الإدلاء بها، كي لا تؤثر سلبًا على سير التحقيقات، في الوقت الذي كان أوليفر يشاهد المباراة الودية التي جمعت بين منتخبي البرتغال والسعودية، والتي حسمها الأول لصالحه بثلاثية نظيفة. هذا وكانت عائلة أوليفر، زوجته وطفلاه خارج المنزل لساعات، لحظة وقوع حادثة السطو، مما أعطى الوقت الكافي للصوص، من أجل سرقة محتويات المنزل بكل أريحية، حيث انتزعوا الخزانة السرية من مكانها وأخذوها كما هي، وذكرت "بيلد" أن قيمة المسروقات تقدر بنحو 100 ألف يورو. يذكر أن أوليفر كان، البالغ من العمر 48 عامًا، قد وقع عقدًا مع الاتحاد السعودي لكرة القدم، يُشرف بموجبه على تطوير مستوى حرّاس مرمى المنتخب، لمونديال روسيا 2018.
أوليفر كان : الأخضر يحتاج مجهودًا كبيرًا
تردد اسم أسطورة حراسة المرمى الألمانية أوليفر كان مؤخرًا، في الأوساط الرياضية السعودية، بعدما تعاقد معه الاتحاد السعودي، لإقامة أكاديمية لتطوير حراسة المرمى السعودية. وبدأ أوليفر عمله سريعًا، حيث صرّح المخضرم في حديث تلفزيوني، أنه تابع مباريات سابقة في الدوري السعودي، كما تابع مباراة المنتخب أمام جامايكا، التي فاز فيها الأخضر بخماسية. ويرى أوليفر كان، أن المنتخب بحاجة للعديد من الجهد والعمل، ليتسنى له الظهور بالشكل المرجو في كأس العالم، وتتحقق الأهداف المطلوبة. واستدرك الألماني، أنه يرى أن المسؤولين بالفعل يبذلون الجهد لأجل تطوير المنتخب السعودي، وامتدح قرار الاتحاد السعودي بالتعاقد معه لأجل تأسيس أكاديمية حراسة المرمى. وأضاف : "المفاوضات مع الاتحاد السعودي، كانت أسرع مفاوضات لي، أنا مُعجب جدًا بجدية المسؤولين السعوديين في مساعيهم لتطوير المنتخب، وتجهيزه لكأس العالم". وعن الأكاديمية، قال : "هي خاصة بحراس المرمى فقط، لكونه مركز مهم جدا، ولا يجد الكثير من الاهتمام، ولأن الحراس يحتاجون للكثير من المهارات البدنية والذهنية". واختتم : "سأزور السعودية شهريًا، وسأساعد المدربين السعوديين، وأنقل لهم الخبرات المطلوبة".
تغريدات مثيرة للجدل – الدعيع يطلق سهامه نحو الهيئة العامة للرياضة
نشر حارس مرمى الهلال والمنتخب السعودي السابق، محمد الدعيع ، تغريدات مثيرة للجدل على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، يهاجم فيها الهيئة العامة للرياضة. وجاءت التغريدة الأولى -مُرفقة بفيديو لأبرز تصدياته في مباراة الأخضر ضد إنجلترا- كالتالي : “إلى من يهمه الأمر ( ياللي ما تعرف وش تاريخي جاهل طول عمرك جاهل ياجاهل) (ت)”. وأضاف في تغريدة ثانية : “مشكلتي هلالي”. وكانت الاتحاد السعودي لكرة القدم، قد أعلن عن عزمه تأسيس أكاديمية لحراسة المرمى لأجل تطوير مستقبل حراسة المرمى في السعودية. ووقع الاتحاد عقدًا مع الأسطورة الألمانية "أوليفر كان" للإشراف على الأكاديمية. وكلفت الهيئة العامة للرياضة الحارس السابق حسين الصادق، بتمثيل الهيئة في عملية تأسيس الأكاديمية (طالع التفاصيل)، ولعل عدم الاستعانة بالدعيع في تأسيس هذه الأكاديمية هو ما أثار حفيظته لهذا الحد. شاركنا في تعليقات الموقع بالأدنى، هل يقصد الدعيع بحرف الـ "ت" في تغريدته، رئيس الهيئة "تركي آل الشيخ"، أم أن التغريدات لا علاقة لها بالهيئة من الأساس؟، وهل تؤيد الاستعانة بالدعيع في الأكاديمية أم لا ؟
●●