placeholder

وسوم السعودية

خليجي 23 .. اتجاه لتأجيل البطولة وإجراء قرعة جديدة
يجتمع اليوم الأحد أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الخليجي لكرة القدم، في العاصمة القطرية الدوحة، لمناقشة آلية انتقال خليجي 23 إلى الكويت بعد رفع الحظر عنها. ويرأس الاجتماع الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحادين الخليجي والقطري للعبة، في حضور مندوبي الاتحادات الخليجية، ويتم خلال الاجتماع الوقوف على كافة تفاصيل انتقال البطولة للاستضافة الكويتية بدلًا من قطر، تمهيدًا لاتخاذ القرار الرسمي غدًا الاثنين. ومن المنتظر أن يُناقش الأعضاء تأجيل البطولة لعدة أسابيع أخرى بدلًا من انطلاقها في الـ 22 من ديسمبر الجاري، ليتسنى للكويت الإعداد الجيد لاستضافة البطولة. كما سيناقش الاجتماع قابلية إقامة البطولة بالقرعة التي تمت في قطر، ومدى الحاجة لإقامة قرعة جديدة في ضوء انتقال تنظيم البطولة لدولة أخرى. يُذكر أن القرعة القديمة أوقعت الأخضر، مع منتخبات الإمارات والكويت وعمان في المجموعة الثانية، فيما ضمت المجموعة الأولى منتخبات قطر والبحرين واليمن والعراق.
اليوسف: الكويت ستستضيف كأس الخليج.. والانطلاقة بمواجهة السعودية و”الأزرق”
شدّد الشيخ أحمد اليوسف الصباح، رئيس الاتحاد الكويتي، أن بلاده على أتم الاستعداد لاستضافة كأس الخليج في نسختها الثالثة والعشرين، والتي ستنطلق في الثاني والعشرين من كانون الأول/ديسمبر الجاري، بعد قرار نقلها من قطر إلى الكويت. وأشار الشيخ أحمد اليوسف: "خاطبنا اتحادات السعودية والإمارات والبحرين وقطر وعمان إضافة لليمن والعراق". وأضاف: "المنتخبات كافة أبدت استجابة للدعوة. ستنطلق البطولة في موعدها المقرر سابقًا". وتابع: "بجهود القطاعات كافة سنتمكن - بإذن الله - من الإعداد اللائق والترتيب المميز لاستضافة الأشقاء". وعن حظوظ بلاده قال:"نحن أقل الفرق استعدادًا، والجميع يعرف السبب، لكن بتضافر الجميع سنقدم جهدًا مضاعفًا، يليق باسم المنتخب الكويتي وتاريخه". وفي سياق متصل، أعلنت اللجنة المنظمة، أن مباراة الافتتاح للبطولة، ستجمع المنتخب السعودي بنظيره الكويتي، كما أكدت اللجنة أن الدخول الجماهيري، سيكون بالمجان لكافة مباريات البطولة.
تعليق ناري من عدنان جستنيه بعد نقل كأس الخليج للكويت
علق الكاتب والناقد الرياضي، عدنان جستنيه، على القرار الصادر اليوم والخاص بنقل كأس الخليج المقبلة، إلى دولة الكويت بدلًا من قطر، عقب اتفاق سعودي - كويتي بين تركي آل الشيخ رئيس هيئة الرياضة، ومرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة الكويتي. وغرد جستنيه من صفحته الرسمية على موقع التدوينات المُصغرة، تويتر:"من معركة لمعركة.. وفِي كل معركة سيفك حاد ..بالامس اهلًا ومرحبا عودي يارياضة الكويت ..واليوم بتقول للأقزام لا تلعبوا مع الكبار.. تركي ال الشيخ أرجوك كفاية كفاية.. الضرب في الميت حرام". وأضاف:"تستاهل حبيبتنا الكويت السعودية وهدية العودة". وزاد:"الله الله ياسعودي سمع هس”سكوووووت” كل واحد لازم يعرف حجمه الطبيعي".
السراح : افتتاحية كأس العالم فرصتنا للظهور .. ومواجهة مصر تتسم بالندية
أعرب محمد السراح عضو مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم، عن سعادته بنتيجة قرعة المونديال، التي أوقعت الأخضر مع الدب الروسي المضيف في مجموعة واحدة. وأكد السراح أنها فرصة الأخضر للظهور بشكل جيد والاستحواذ على انتباه العالم خلال المباراة الافتتاحية أمام روسيا. وقال السراح في تصريحات صحفية : "المنتخب السعودي، لو استطاع الحفاظ على توازنه في هذه المباراة المرتقبة، فإنه قادر على تقديم مباراة جميلة". وبخصوص منتخب مصر، الذي يقع في نفس مجموعة الأخضر، إلى جانب روسيا والأوروجواي، قال : "المنتخب المصري قوي، ويملك عناصر لها قيمة فنية كبيرة، غالباً المنافسات العربية تكون فيها ندية أكبر".
الأحمدي يتمنى عدم وقوع الأخضر مع هذه المنتخبات في المونديال
أبدى المحلل السعودي بندر الأحمدي ، رغبته في عدم وقوع المنتخب السعودي مع منتخبات البرازيل وألمانيا وإسبانيا ومصر، في مجموعة واحدة، ضمن نهائيات كأس العالم روسيا 2018. وقال الأحمدي : "لا أتمنى وقوع الأخضر مع ألمانيا والبرازيل من المستوى الأول، وإسبانيا من المستوى الثاني، ومصر من الثالث، حتى تكون هناك فرصة لصعود المنتخبين العربيين معًا". وتوقع الأحمدي وصول الأخضر والفراعنة لثمن النهائي، قائلًا : "أرشح مصر والسعودية للتأهل إلى الدور الثاني، فالفراعنة يمتلكون منتخبًا جيدًا، وكذلك الأخضر، بشرط أن يتأقلم المدرب الجديد ويسعفه الوقت لتقديم وجه مشرف لفريقنا في المحفل العالمي". واختتم : "الأرجنتيني بيتزي مدرب صاحب إمكانيات معروفة، لكن التجربة هي الحكم في النهاية، وأتمنى التوفيق لمنتخب بلادي وجميع المنتخبات العربية المشاركة بالمونديال". هذا وتقام القرعة في الأول من ديسمبر المقبل، في قصر الكرملين بالعاصمة الروسية موسكو، ويمكنك التعرف على الآلية من هنا.
الاتحاد الآسيوي يورط الأندية السعودية
أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، اليوم الثلاثاء، عدم السماح للأندية بمواجهة بعضها على ملاعب محايدة، في النسخة القادمة من دوري أبطال آسيا. ووضع الاتحاد الآسيوي خيارين لا ثالث لهما أمام أندية الغرب التي تود اللعب في أراضي محايدة، إما الانضمام لأندية شرق آسيا أو الانسحاب من البطولة. وواجهت الأندية السعودية نظيراتها الإيرانية على ملاعب محايدة (عمان وقطر والإمارات) خلال منافسات النسخة المنقضية، وهو ما لن يسمح الاتحاد الآسيوي بتكراره مجددًا. هذا وتنطلق قرعة النسخة الجديدة، يوم 6 ديسمبر المقبل، ويمثل المملكة ناديا الهلال والأهلي فقط، في ظل عدم حصول أي أندية غيرهما من أصحاب المراكز الستة الأولى على الرخصة الآسيوية.
●●