placeholder

وسوم كأس العالم

سرقة منزل مشرف حرّاس المنتخب السعودي
تعرَّض منزل الألماني، أوليفر كان، المشرف على تطوير حرّاس المنتخبات السعودية، للسرقة من قِبل لصوص في جنوب "ميونيخ" حيث تم السطو على خزينته المليئة بالغالي والنفيس، في الوقت الذي كان فيه متواجدًا في البرتغال، إذ لم تردع أجهزة الأمان المتطورة المنصوبة في فيلته الفاخرة، اللصوص. وقالت شرطة ميونيخ، في تصريحات نقلتها صحيفة "بيلد" الألمانية الشهيرة، أن حادثة السطو تمت في الثاني عشر من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، ورفضت الشرطة الإدلاء بها، كي لا تؤثر سلبًا على سير التحقيقات، في الوقت الذي كان أوليفر يشاهد المباراة الودية التي جمعت بين منتخبي البرتغال والسعودية، والتي حسمها الأول لصالحه بثلاثية نظيفة. هذا وكانت عائلة أوليفر، زوجته وطفلاه خارج المنزل لساعات، لحظة وقوع حادثة السطو، مما أعطى الوقت الكافي للصوص، من أجل سرقة محتويات المنزل بكل أريحية، حيث انتزعوا الخزانة السرية من مكانها وأخذوها كما هي، وذكرت "بيلد" أن قيمة المسروقات تقدر بنحو 100 ألف يورو. يذكر أن أوليفر كان، البالغ من العمر 48 عامًا، قد وقع عقدًا مع الاتحاد السعودي لكرة القدم، يُشرف بموجبه على تطوير مستوى حرّاس مرمى المنتخب، لمونديال روسيا 2018.
الجمعان : شرط وحيد ليتأهل الأخضر لثمن نهائي كأس العالم
يتفاءل محسين الجمعان ، نجم نادي النصر الأسبق، وعضو لجنة استقطاب مواهب مواليد المملكة، بقدرة المنتخب السعودي على الوصول للدور الثاني من نهائيات كأس العالم روسيا 2018. إلا أن الجمعان وضع شرطًا وحيدًا لذلك، وهو العمل على تطوير عقلية اللاعب السعودي خارج المستطيل الأخضر. وأوضح الجمعـان : "حظوظ منتخبات المجموعة الأولى في المونديال متساوية، رغم أن هناك منتخبات متقدمة على المنتخب السعودي، على صعيد الفكر الاحترافي أو تجربة المونديال". واستدرك : "لكن الأخضر شارك 4 مرات في البطولة، ولديه خبرة معقولة لمنافسة الآخرين". وشدد : "يجب أن يتمتع اللاعب بعقلية احترافية، بحيث يبدأ من الآن في تحضير نفسه ذهنياً ونفسياً لمواجهة منتخبات لها خبرتها الكروية". يُذكر أن القرعة التي جرت أحداثها يوم الجمعة الماضي، بالعاصمة الروسية موسكو، قد جمعت بين روسيا والسعودية ومصر والأوروجواي، في مجموعة واحدة (طالع المجموعات).
القهوجي: أرى أن المجموعة ليست صعبة فلا يوجد لدينا البرازيل أو ألمانيا أو الأرجنتين
بعد إعلان قرعة مونديال روسيا 2018، ووقوع المنتخب الاخضر في المجموعة الأولى مع كل من روسا وأوروجواي ومصر، علق نجم الأهلي والإتحاد السابق "خالد قهوجي" في لقاء تلفزيوني أعاد إلى الجميع ذكرى فوز السعودية على مصر 5-1 بالدوري الاول من كأس القارات 1999. وقال القهوجي: "ليس هناك منتخب سهل في البطولة، فالمنتخبات تتطور وتتقدم باستمرار، ونتمنى أن نكرر ما فعلناه في مونديال 1994 (التأهل لدور الـ16)، أوروجواي منتخب ذو تصنيف متقدم، وروسيا صحابة الضيافة سيمنحها الملعب والجمهور قوة مضاعفة، ومصر فريق متطور اعتدنا على اللعب أمامه، والأمنيات كلها أن نتأهل معهم إلى الدور الثاني، رغم صعوبة المهمة جدًا بحكم المعطيات، لكن لا يوجد شيء مستحيل في كرة القدم". وأضاف: "أرى أن المجموعة ليست صعبة، فلا يوجد لدينا البرازيل أو ألمانيا أو الأرجنتين، وإذا نجحنا في إنهاء المباراة الأولى بنتيجة إيجابية ستكون هناك فرصة جيدة للتأهل، ومنتخبنا سبق وأن فاز على أوروجواي 3-2 وديًا من قبل، وفزنا على مصر أيضًا في القارات، وكما قلت نتمنى أن نتأهل معها للدور الثاني، وأعتقد أن منتخب الفراعنة تحديدًا قادر على صنع المعجزات". وتابع: "نتيجة مباراتنا أمام روسيا في الافتتاح ستكون مؤثرة جدًا، لأن الفوز بها يمنحك الثقة لإكمال المشوار، والعكس عند الهزيمة، لكن مباراة أوروجواي في رأيي ستكون المفصلية، وفي حال حققنا فيها نتيجة إيجابية غير متوقعة، سنملك كل الحظوظ في التأهل، فوز منتخبنا وارد بكل تأكيد، لكن ليس بهذا القدر من الأهداف، فتلك النتيجة العريضة حدثت في ظروف استثنائية، والمنتخب المصري لعب قبلها وبعدها مع منتخبات عالمية ولم يتلق مثل هذه الهزيمة". واستفاض: "المنتخبات العربية تحب مواجهة بعضها، بغض النظر عن الحسابات السابقة، وكل مباراة بمثابة عهد جديد، والمنتخب المصري الآن تغيرت تشكيلته وطريقة لعبه، وكل الفريق تقريبًا نجوم، وجودة اللاعب المصري حاليًا أفضل من السابق بحكم احترافه خارجيًا، كما أن المنتخب السعودي تغير أيضًا سواء في تشكيلته أو طريقة لعبه، وأرى أن منتخب مصر حاليًا أفضل من السابق، والعكس بالنسبة لنا، ولا أتوقع أن تؤثر مباراة الخماسية على أي من المنتخبين، وكلاهما سيبحث عن الفوز بكامل الحظوظ". واختتم: "المنتخب المصري تفاجأ بالأهداف المبكرة، إلى جانب حالات الطرد التي أضعفته، وجعلته يفتح خطوطه من أجل التعويض، وكان مرزوق العتيبي موفقًا في تسجيل رباعية، وهذه هي كرة القدم، استغلال أخطاء ومساحات".
المسيليم: لم نكن مرشحين للمونديال.. وخطأ أستراليا خارج عن إرادتي
تحدث حارس مرمى المنتخب السعودي والنادي الأهلي، ياسر المسيليم، عن تفاصيل الإصابة التي تعرَّض لها خلال الفترة الماضية، مبيّنًا في الأثناء، أن الأخضر لم يكن ضمن المرشحين للتأهل إلى نهائيات كأس العالم (روسيا 2018). وعن إصابته قال المسيليم:"كانت إصابتي في الفتاق، تحاملت عليها لموسم، ثم اتخذت قرار إجراء العملية كحل نهائي.. والآن أفضل بكثير ولله الحمد". وبالحديث عن بدايته مع الأهلي، قال الحارس الدولي في تصريحات إذاعية:"كانت بدايتي مع الفريق الأول في النادي الأهلي عام 2006 مع المدرب إيليا، لكن انطلاقتي الفعلية كانت مع المدرب نيبوشا". وعن مشواره مع الأخضر، قال نجم الأهلي:"مثلّت المنتخب السعودي أمام اليابان عام 2006 في التصفيات المؤهلة لكأس آسيا 2007 كلاعب أساسي، وكانت تلك أولى مشاركاتي مع المنتخب الأول". وأضاف:"كان اللاعب الكبير كماتشو علامة فارقة في جميع الأندية السعودية التي مثلها.. الهلال والشباب والأهلي.. مرّ النادي الأهلي بمرحلة بناء طويلة للفريق الأول وهي التي أوصلته إلى تحقيق لقب الدوري عام 2016". وتابع:"ليست المشكلة لدينا في الحراس ذاتهم، بل في كوادر التدريب.. لو كان الاستقطاب لمدربي الحراس لكان أفضل من استقطاب حراس أجانب، فلا أرى أي حارس أجنبي بارز ويتميز عن الحراس السعوديين". وواصل:"حلو التأهل لما يكون صعب.. لم نكن مرشحين للتأهل لمونديال 2018، وهذا ما ساعدنا على اللعب دون ضغط في بدايات التصفيات المؤهِّلة". وأوضح المسيليم قائلًا:"خطأ مباراة أستراليا لم يكن خطأ فنيًّا، بل كان خارج عن إرادتي والسبب أرضية الملعب.. لا زلت فخور بكل ما قدمت وأقدم للمنتخب والأهم أننا حققنا هدفنا وتأهلنا". واختتم بقوله:"أرى أن المنافسة على الدوري السعودي للمحترفين ستكون قوية بين الهلال والنصر والأهلي.. لكن لا زلنا في بداية المشوار".
إدواردو الهلال يعلق على مجموعة الأخضر في كأس العالم
علق اللاعب البرازيلي، كارلوس إدواردو المحترف بصفوف فريق الهلال، على قرعة كأس العالم 2018، التي أُقيمت أمس الجمعة، في العاصمة الروسية موسكو، خاصةً بعدما أسفرت القرعة عن وقوع المنتخب السعودي في المجموعة الأولى. ووقع الأخضر السعودي في المجموعة الأولي، في منافسات كأس العالم (روسيا 2018) برفقة المنتخب الروسي، صاحب الارض، ومنتخب أوروغواي ومنتخب مصر. وقال البرازيلي إدواردو في فيديو تداولته الجماهير الرياضية عبر منصات التواصل الاجتماعي:"السعودية منتخب ليس بالسهل كما يعتقد الناس، وجودة اللاعبين هنا ممتازة". [embed]https://twitter.com/KhvayaClubs/status/936899194522025984[/embed]
رئيس تحرير”البطولة” المغربية: المجموعة الأولى رحيمة بالمنتخبات “العربية”
أكد الإعلامي المغربي، يوسف الشافعي رئيس تحرير صحيفة البطولة المغربية، أن قرعة المونديال لم تكن رحيمة بمنتخبي المغرب وتونس، في حين أعادت سيناريو مونديال 2006 للمنتخب السعودي، الذي وقع في مجموعة إلى جانب منتخب عربي أخر، وهو المنتخب المصري. وقال الشافعي في تصريحاتٍ لإحدى الصحف السعودية:"تواجد السعودية ومصر في المجموعة الأولى قد يزيد من حظوظ أحد المنتخبات العربية بالتواجد في الدور المقبل، وذلك يقف بالأساس على نتيجة المواجهة المباشرة بينهما والتي يجب أن يحسمها أحد الأطراف من أجل مجابهة روسيا والأوروغواي". وعن منتخب المغرب، أشار:"المنتخب المغربي يمكن اعتباره أنه قد وقع في مجموعة الموت في مجابهة البرتغال بطلة أوروبا، وإسبانيا التي تملك جيلًا رائعًا وذهبيًا من اللاعبين .. إضافة إلى إيران التي تُعتبر حاليًا من بين أقوى وأفضل منتخبات القارة الآسيوية". وأردف:"بخصوص المنتخب التونسي، يبدو أن أمنية المدرب التونسي نبيل معلول قد تحققت، إذ وفي تصريح قبل القرعة تمنى مواجهة المنتخب الإنجليزي، مُعتبرًا أن إنجلترا يمكن مجاراتها.. كما سيواجه بنما، الوجه المونديالي الجديد وبلجيكا القوية". وعن حظوظ المنتخبات العربية بشكل عام، قال:"بخصوص الحظوظ يصعب الحديث عنها حاليًا، ويجب انتظار جاهزية المنتخبات العربية قبل المونديال.. ولكن، لا يُمكن الاستهانة بالمنتخب المغربي الذي قد يحقق المفاجأة خاصة وأن تسلسل المباريات قد يخدم أسود الأطلس بمواجهتهم لإيران، ثم البرتغال وإسبانيا في المواجهة الأخيرة .. وفي حال عبور المغرب حاجز الدور الأول، سيواجه منتخبات المجموعة الأولى وقد نرى مواجهة عربية في ثمن النهائي .. لكن المنطق يقول إن المنتخبات العربية لن تتجاوز عتبة الدور الأول". وتتطرق الشافعي للحديث عن المجموعة الأولى، قائلًا:"المجموعة الأولى قد تبدو رحيمة بالمنتخبات العربية.. وقد نرى مصر أو السعودية في الدور الثاني، ولكن شريطة فوز أحدهما في المواجهة المباشرة بينهما، أما المنتخب السعودي فسيكون أمام حتمية تحقيق نتيجة إيجابية في المباراة الافتتاحية أمام روسيا .. بينما تبقى الأورغواي بقيادة كافاني وسواريز هي المرشحة الأولى لحيازة صدارة المجموعة".
●●