placeholder

مونديال الشباب

image
حمزة إدريس يُشيد بروح الأخضر الأولمبي أمام الأردن
أثنى عضو مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم، المشرف العام على المنتخبات الوطنية السنية، حمزة إدريس، على الروح التي ظهر بها لاعبو المنتخب الوطني الأولمبي أمام نظيرهم الأردني في أولى مباريات كأس آسيا تحت 23 عامًا لكرة القدم، والتي انتهت بالتعادل 2-2. وأكد إدريس خلال تصريحات صحفية، أنه من الصعب جدًا أن يكون الفريق متأخر بهدفين ويعود للمبارة في آخر دقائق، موضحًا أنهم سيعملون على تصحيح الأخطاء التي حدثت في مباراة اليوم، كي يظهر الأخضر بشكل قوى أمام نظيره العراقي يوم السبت المقبل، مُشيرًا إلى أن مجموعة المنتخب "الثالثة" قوية وتضم نخبة من أفضل المنتخبات. وثمن إدريس دور رئيس الهيئة العامة للرياضة، تركي آل الشيخ، ودعمه الكبير للرياضة الوطنية لاسيما كرة القدم، كما أشاد بدور رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، الدكتور عادل عزت، مشيرًا إلى أن لاعبي الأخضر لديهم الرغبة في تقديم مستوى ونتيجة أفضل في المباراة المقبلة، وإسعاد الجماهير السعودية.
image
الأوروغواي يُنهي أحلام الأخضر الشاب في المونديال
ودع المنتخب السعودي لدرجة الشباب لكرة القدم، اليوم الأربعاء دور الـ16 في كأس العالم "تحت 20 عامًا" والذي يقام في كوريا الجنوبية، بعد خسارته من الأوروغواي بهدفٍ دون رد في اللقاء الذي جمع بينهما في مدينة سوون. سجل هدف الفوز، اللاعب نيكولاس دو لا كروز عند الدقيقة 50 عن طريق ضربة جزاء. [embed]https://www.youtube.com/watch?v=4qlhsZs2wo8[/embed]
image
الاتحاد السعودي لكرة القدم؛ شتانٌ ما بين اليوم والأمس
الاتحاد السعودي وفترات من تاريخه يقول أبو فراس الحمداني "سيذكرني قومي إذا جَدّ جَدّهُم وفي الليلةِ الظلماءِ يفتقدُ البدرُ". لا أعلم تحديدًا السبب الذي ألقى بهذا البيت إلى ذهني عندما شرعت في كتابة هذا المقال، ولكن يبدو أن الأشياء العظيمة - والعظمة لله - ترتبط ببعضها البعض.   في الحادي والعشرين من أغسطس/آب عام 1999، أعلن الديوان الملكي السعودي نبأ وفاة الأمير فيصل بن فهد عن عمر قصير لم يتجاوز الـ 54 عامًا، كرس أغلبهم في خدمة الرياضة العربية بشكل عام والسعودية بشكل خاص. حقق المنتخب السعودي في عهدهِ إنجازات غير مسبوقة، حيث تأهل الأخضر لكأس العالم لكرة القدم مرتين على التوالي؛ 1994 والتي كانت تستضيفه الولايات المتحدة الأمريكية، و1992 والذي أقيم في فرنسا. وعلى مستوى القاراة الآسيوية، فاز المنتخب بكأس أمم آسيا ثلاث مرات، كان أولهم عام 1984 في سنغافورة، و1988 في قطر، و1996 في الإمارات، يُذكر أن بعد وفاة ابن فهد - رحمه الله - لم يتمكن المنتخب الأول من الفوز مجددًا، وأكتفى بمركز الوصيف أعوام 1992، 2000، 2007. وبالإضافة لذلك، فقد تأهلنا لأولمبياد لوس أنجلوس عام 1983، والتتويج ببطولة الخليج العربي عام 1994، فضلًا عن الفوز بكأس العرب الذي أقيم بالدوحة عام 1998. وعن إنجازات منتخب الشباب، التي باتت مستواياته سيئة وأضحى يخسر حتى المباريات الودية بشكل متوالٍ مؤسف، فقد تأهل منتخب الشباب في عهد الأمير فيصل بن فهد، ثلاث مرات لنهائيات كأس العام، أعوام 1987 والذي احتضنته تشيلي، و1993 الذي اقيم في استراليا، و1999 في نيجيريا، كما استضافت المملكة العربية السعودية كأس العالم للشباب عام 1989. ولا زلنا نتحدث عن بطولات الشباب، فقد تمكن المنتخب من الفوز بكأس آسيا مرتين عامي 1986 الذي أقيم بالرياض، و1992 في الإمارات، وللمفارقة، فيكفينا أن نذكر تتويج منتخب الناشئين بكأس العالم عام 1989 الذي أقيم في أسكتلندا فضلًا عن التأهل لكأس العالم مرتين، عامي 1985 في الصين، و1987 الذي أقيم بكندا، بالإضافة لفوز الناشئين بكأس آسيا عامي 1985 الذي استضافته قطر، و1988 في تايلند. كما عمل -رحمه الله- على تنظيم وهيكلة منظومة الحكام والمدربين، فضلًا عن تطوير البنية التحتية للملاعب والأندية السعودية، بشكلِِ يليق بالمملكة أمام جيرانها ونظائرها في العالم. يجب عليَّ أن أذكرك عزيزي القارئ، إننا أعلاه لا نحصى الإنجازات التي حققها المنتخب السعودي في عهد الأمير فيصل بن فهد -رحمه الله- وكل ما ذكر، يعتبر غيضٌ من فيض. اليوم وبعد ما يربو عن 17 عامًا من وفاته، نشاهد جميعًا أين وصل حال الاتحاد السعودي لكرة القدم، وما يحدث داخله، من تشكيك وتدخل سافر للجان في صلاحيات بعضها البعض، وما يدفعني لهذا القول، هو نبأ تكليف الأمانة العامة بالاتحاد اعتماد الحكام في الموسم المُقبل جولة بجولة، لماذا تتدخل الأمانة العامة في هذا الشأن؟ إلّا إذا كان هناك تشكيك في نزاهة اللجان؟ كما حدث مع لجنة الاحتراف -المقالة- عندما كَلف رئيس الاتحاد فِرقًا لدراسة قضيتي محمد العويس وعوض خميس! وما يضحك الثكالى، هو نبأ اِنعقاد الجمعية العمومية في قاعة الملكة للأفراح، ولكن يبدو أن الأمر يتطور بشكل تدريجي، حيث أقام الاتحاد فيما مضى عدة اجتماعات داخل فنادق 5 نجوم، فليس من المستغرب أن يصل الأمر لقاعة أفراح، لماذا لم يعقد الاتحاد اجتماعه في اللجنة الأولمبية بالرياض؟ لماذا يربط بين مباراة نهائي كأس خادم الحرمين التي أقيمت بجدة، وبين الجمعية العمومية التي قررت إقامتها في جدة أيضًا؟ هناك متسعُ من الوقت لتقام في الرياض والتوقف عن هدر الأموال في تنظيم الاجتماعات في أماكن لا تليق بالاتحاد السعودي. وفي الختام نآمل جميعًا أن يُصلح المولى حال كل المسؤولين، وأن يوفّق المنتخب في التأهل لنهائيات كأس العالم 2018 المقرر إقامته في روسيا.   جميع مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر كتّابها، ولا يتحمل موقع الدوري السعودي أي مسؤولية قانونية أو ملاحقة جنائية تصدّر بحق الكاتب.
image
سفير المملكة بكوريا يستقبل بعثة المملكة لكأس العالم للشباب
أعلن الاتحاد السعودي لكرة القدم عن وصول البعثة الخاصة بكأس العالم للشباب، إلى مطار أنشون بكوريا الجنوبية التي تستضيف أحداث المونديال الشبابي. وكان في استقبال البعثة رياض المباركي، سفير المملكة بدولة كوريا الجنوبية، وأعلن عدد من لاعبي المنتخب من قبل، أنهم سيشرفون المملكة أمام العالم، وسيصلون لأدوار متقدمة في البطولة. وننشر لكم نص تغريدة اتحاد الكرة: https://twitter.com/saudiFF/status/860470950093086721

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

●●