placeholder

FIFA

الأندية السعودية تتراجع في التصنيف الآسيوي
تراجع بطل الدوري السعودي ووصيفه، الهلال والأهلي في التصنيف الآسيوي الصادر عن شهر آيار/مايو الجاري، حيث تواجد الدخيل القطري في الصدارة برصيد 1622 نقطة. واحتل الأهلي المرتبة الثالثة في تصنيف الأندية الآسيوية بمجموع نقاط بلغ 1613 نقطة، مسجلًا تراجع وصل إلى 14 نقطة عن تصنيف الشهر الماضي. وفي السياق ذاته، حل الهلال في المركز الرابع برصيد 1594 نقطة، مسجلًا تراجع بلغ 48 نقطة. واحتل فريق العين الإماراتي المركز الخامس ثم غوانزاو الصيني في المرتبة السادسة وبرسبوليس الإيراني سابعًا. وشهد التصنيف تواجد نادي النصر في المركز الــ14 آسيويًا برصيد 1516 نقطة، بينما حل الاتحاد في المركز الــ28 برصيد 1467 نقطة.
عطيف يكشف عن نجمه المُفضل عالميًا
أعرب لاعب وسط المنتخب السعودي الأول ونادي الهلال، عبده عطيف ، عن إعجابه الشديد بالإسباني سيرچيو بوسكيتس، لاعب برشلونة، مؤكدًا أنه لاعبه المفضل على المستوى العالمي. وكشف عطيف أن بعض زملائه بالفريق، يستنكرون تحليه بالهدوء والصبر أثناء اللعب. وزاد: «قالوا لي إنني لاعب كسول، لكني أرد عليهم بأن كرة القدم تطبيق للأفكار». وأشار عطيف خلال لقاءٍ إعلامي بمناسبة التحضير لنهائيات مونديال روسيا، إلى أن أحد معلميه، أثناء المرحلة الإبتدائية، حوّل مساره مُبكرًا من نادي الشباب إلى نادي الهلال. وانضم عطيف إلى الهلال عام 2013 بعد تجربة احترافية في الدوري البرتغالي، لم يُكتب لها النجاح. واعتبر اللاعب أن هدفه في مرمى أوزبكستان مع منتخب السعودية للشباب، هو الأغلى في حياته، إذ تأهل الأخضر إلى نهائيات كأس العالم للشباب في كولومبيا 2011. تجدّر الإشارة إلى أن عطيف، كان قائدًا للمنتخب السعودي للشباب، الذي تالق في نهائيات 2011، وتأهل إلى دور الـ16 بعد الفوز على كرواتيا (2-0) في دور المجموعات.
مدرب الأخضر يضع نجم النصر تحت المجهر
قال مقربون من المدرب الأرجنتيني، خوان أنطونيو بيزي، المدير الفني للمنتخب السعودي الأول لكرة القدم، أنه يعول كثيرًا على نجم خط الوسط، صاحب الـ1.6 متر، يحيى الشهري، لاسيما وأنه يتميز بخفة حركة وسرعة بديهة وحُسن تصرف. ويؤدي لاعب الوسط المهاجم، يحيى الشهري، صاحب الـ27 عامًا، دورًا مهمًا في صناعة اللعب وفرص التهديف للسعودية، وكان من أحد العناصر الأساسية التي أسهمت في تأهل الأخضر لمونديال (روسيا 2018). وعلى الرغم من قدرته على اللعب في مركز الجناح، إلا أن الشهري يصبح أكثر فاعلية عند منحه حرية الحركة، خلف المهاجم الوحيد، محمد السهلاوي. وفي أحيان كثيرة، يعود الشهري إلى منتصف الملعب لتسلم الكرة من لاعب الوسط المدافع عبد الله عطيف، أو من قلبي الدفاع، من أجل بدء هجمات المنتخب الأخضر. ومن الجدير بالذكر أن نجم النصر، يحيى الشهري، كان مُعارًا إلى نادي ليغانيس الإسباني، وانتهت إعارته في الليغا وعاد إلى الفريق العاصمي مجددًا.
image
فيفا يبرئ لاعبي منتخب روسيا من انتهاك قواعد مكافحة المنشطات
أنهى الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» اليوم الثلاثاء، تحقيقاته الخاصة بشأن اللاعبين الذين تم استدعاؤهم، في القائمة الأولية للمنتخب الروسي استعدادًا لخوض منافسات كأس العالم، وذلك بعدم التوصّل إلى أدلة غير كافية على انتهاك قواعد مكافحة المنشطات. وقال فيفا في بيان رسمي: «عقب صدور تقارير المحامي الكندي ريتشارد مكلارين، فتح الفيفا تحقيقات حول إمكانية وجود انتهاك لقواعد مكافحة المنشطات من قبل لاعبي كرة القدم، وإعطاء الأولوية للاعبين رفيعي المستوى الذين أثيرت حولهم الشكوك، وعلى وجه التحديد هؤلاء اللاعبون الذين يمكن أن يشاركوا في مونديال 2018 بروسيا». وكان ريتشارد مكلارين، رئيس اللجنة المستقلة التابعة للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات، قد قام بالتحقيق في انتشار المنشطات بين اللاعبين الروسيين، برعاية حكومية. وأضاف: «يمكن للفيفا أن يؤكد أن كافة التحقيقات المتعلقة بكل اللاعبين الروس الذي شكلوا القائمة الأولية، اكتملت، بنتيجة عدم كفاية الأدلة لتأكيد انتهاك قواعد مكافحة المنشطات». وأكمل: «أبلغ الفيفا الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا) بنتائجه، وفي المقابل وافقت وادا على قرار فيفا بإغلاق القضية».
الوئام الموريتاني يبدأ استعداداته لمواجهة الفيصلي السعودي
بدأ الفريق الأول لكرة القدم بنادي الوئام الموريتاني، استعداداته للمباراة الثالثة والأخيرة في الدورة التمهيدية المؤهلة إلى بطولة كأس العرب للأندية الأبطال، أمام الفيصلي السعودي، المقرر إقامتها مساء يوم غدٍ الأربعاء على ملعب الجوهرة بجدة. وتلقى الفريق الموريتاني، هزيمتين في البطولة واستقبلت شباكه 6 أهداف ولم يسجل سوى هدفٍ وحيد، لكنه ظهر بمستوى جيد في المباراة الثانية أمام الإفريقي التونسي، وفرض سيطرته على معظم فترات اللقاء، رغم قوة المنافس وتعرُّض حارسه لإصابة أثرت على معنويات اللاعبين. هذا وتعد المباراة تحصيل حاصل بالنسبة إلى الفريقين، بعدما انحصرت البطاقة المؤهلة عن المجموعة بين فريقي النجمة اللبناني والإفريقي التونسي، وهذا ما سيجعل الوئام يقاتل من أجل حسم نقطة على الأقل في البطولة لإرضاء جماهيره.
image
«هيومن رايتس ووتش» تدعو إلى مقاطعة حفل افتتاح مونديال 2018
طالبت منظمة «هيومن رايتس ووتش» اليوم الثلاثاء (الثاني والعشرين من آيار/مايو 2018) قادة العالم، بعدم حضور حفل افتتاح كأس العالم في روسيا، المقرر إقامته يوم الرابع عشر من حزيران/يونيو المقبل، ما لم تتعهد موسكو -أبرز حلفاء نظام الأسد- بحماية المدنيين في سوريا ووضع «حد للفظاعات». وقال كينيث روث، المدير التنفيذي للمنظمة، في بيانٍ اليوم الثلاثاء، أن روسيا «باستضافتها أحد أكثر الأحداث متابعةً في العالم، تغازل الرأي العام العالمي وتبحث عن الاحترام». وأضاف: «على زعماء العالم أن يُظهروا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه ما لم يغيّر سياساته ويضع حدًا للفظاعات التي ترتكبها قوات النظام السوري مع القوات الروسية، فلن يكونوا إلى جانبه في المنصة الرسمية ليلة الافتتاح». وترأي المنظمة المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، أن موسكو: «تتحمل المسؤولية ليس فقط عن الانتهاكات التي ترتكبها قواتها مباشرة، بل عن تلك التي يرتكبها حليفها». وأشار البيان إلى أن «العمليات الروسية - السورية المشتركة تسببت في سقوط آلاف الضحايا المدنيين» في سوريا. وتعتبر كأس العالم التي ينظمها «الاتحاد الدولي لكرة القدم» البطولة الكروية الأكبر على مستوى العالم، وتحظى مبارياتها بمتابعة المليارات حول العالم، في ظل مشاركة 32 منتخبًا. وأكد روث أن: «صورة القوة العظمى الواثقة والحديثة التي يحاول الكرملين تقديمها من خلال استضافة كأس العالم، لا تتوافق مع الجرائم التي ترعاها روسيا في سوريا». وزاد: «لا ينبغي لأحد أن يسمح للعلاقات العامة الرياضية بتغطية الانتهاكات التي يتعرض لها الشعب السوري على أيدي حكومة نظام الأسد المدعومة من حليفها الروسي». وحذّرت «هيومن رايتس ووتش» من تداعيات العمليات العسكرية المُقبلة لقوات الأسد، لاسيما في حال توجهها إلى محافظة إدلب، الخارجة عن سيطرتها في شمال غربي البلاد. وأكمل روث: «على قادة العالم عدم السماح باستخدام حدث رياضي للتغطية على نمط من الفظاعات المُرتكبة في سوريا، والذي بات يهدد مليوني مدني».
image
بوجبا يؤدي مناسك العمرة.. ويصرّح: لا أستطيع وصف شعوري
يؤدي الفرنسي بول بوجبا نجم مانشستر يونايتد الانجليزي مناسك العمرة بمكة المكرمة، مستغلًا نهاية الموسم الكروي بالنسبة لفريقه ووجود فترة قصيرة قبل انتظام منتخب الديوك في معسكر استعدادًا للمونديال. وقال بوجبا في مقطع فيديو صوّره من داخل المسجد الحرام: "فقط الأشخاص الذي أتوا إلى هذا المكان يعلمون هذا الشعور، وأتمنى ممن لم يأتوا إلى هنا، أن يفعلوها في يوم ما". وتابع: "مكان رائع.. مكان رائع.. مكان رائع، والشعور لا أستطيع وصفه.. إن شاء الله ستأتون إلى هنا".
image
لاعبا تشيلسي ويوفنتوس يغيبان عن ودية إيطاليا والسعودية
أعلن الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، استبعاد الثنائي كلاوديو ماركيزيو (لاعب وسط يوفنتوس) وبالميري إيمرسون (ظهير تشيلسي) من قائمة منتخب إيطاليا. ويستعد المنتخب الإيطالي لخوض عدد من المباريات الودية مع الفرق المتأهلة إلى مونديال روسيا من بينهم السعودية، وذلك على الرغم من عدم تأهل الإيطاليين للمونديال، إلا أن المباريات تأتي استعدادًا لبطولة اليورو. وكتب الاتحاد الإيطالي عبر موقعه الرسمي: "كلا اللاعبين استبعدا من القائمة، لأنهما لم يكونا في وضع يسمح لهما بتمثيل المنتخب، بعد التشاور مع تشيلسي ويوفنتوس". وتابع: "عاد اللاعبان إلى أنديتهما، من أجل الاستمرار في تلقي العلاج من الإصابة". يُشار إلى أنّ مباراة السعودية وإيطاليا تنطلق في سويسرا يوم 28 مايو الجاري، كما يلاقي الأخضر استعدادًا للمونديال منتخبي بيرو وألمانيا، فيما تلاقي إيطاليا منتخبي فرنسا وهولندا.
مهاجم القادسية: هوساوي حرمني من المشاركة مع الأخضر
أبدى مهاجم الفريق الأول لكرة القدم بنادي القادسية، هارون كمارا -لاعب مواليد- استغرابه من عدم استدعائه لقائمة المنتخب السعودي لكرة القدم، التي أختارها المدرب الأرجنتيني، خوان أنطونيو بيزي، لخوض المرحلة الخامسة والأخيرة من إعداد الأخضر لكأس العالم (روسيا 2018). وقال كمارا في تصريحات صحفية: «فوجئت عندما أعلنت قائمة الأخضر ولم يظهر اسمي خاصة أنني لم أخض أي مباراة في معسكر ماربيا الأخير بسبب الإصابة التي تعرضت لها في الكتف، ووقتها تحدّث معي بيتزي وصارحني بأنني من أفضل اللاعبين، لكن ما حدث الآن يجعلني في حيرة من أمري، لا أعلم هل سبب الاستبعاد بسبب الإصابة أم أنه قرار فني؟». وأضاف: «خلال معسكر ماربيا الماضي تعرّضت للإصابة في اليوم الثاني من المعسكر بعد احتكاك مع زميلي أسامة هوساوي، وعلى إثرها ارتطمت بالأرض ما تسبب في ابتعادي عن التدريبات الجماعية» موضحًا أنه بذل جهودًا مضاعفة حتى يعود في أقرب وقت ممكن، أملا في الحصول على فرصة المشاركة في المباريات الودية. وتابع: «تحدثت مع مدير الجهاز الطبي وأخطرته بأنني سأتحامل على الإصابة وطلبت منه أن يبلغ بيتزي، بأنني جاهز للعودة للتدريبات الجماعية ومن ثم الدخول في حسابات المباريات الودية، لكنه رفض الطلب خوفا على سلامتي، في الواقع لا أزال أتألم، وقد أخبرني الطبيب بأن الألم لن يختفي بسرعة بسبب حساسية الإصابة».

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

●●