placeholder

كأس العالم روسيا 2018

image
الأخضر يصل زيوريخ لبدء المرحلة الأخيرة من الإعداد للمونديال
وصلت اليوم الاثنين بعثة الأخضر إلى مطار زيوريخ الدولي في سويسرا، على متن طائرة المنتخب الخاصة، وذلك تمهيدًا لبدء المرحلة الأخيرة من الاستعدادات للمونديال. وتضم البعثة 28 لاعبًا إضافةً إلى أعضاء الجهازين الفني والطبي، تحت رئاسة عادل عزت -رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم- ونائبه نواف التمياط. ويقيم المنتخب معسكرًا في مدينة باد راجاز، يستمر حتى السادس من يونيو المقبل، يواجه خلاله منتخبي إيطاليا وبيرو وديًا قبل أن يطير إلى ليفركوزن في ألمانيا. ومن المقرر أن يواجه الأخضر نظيره الألماني في ليفركوزن ثم ينطلق إلى مقره الدائم في روسيا في الـ8 من شهر يونيو المقبل، وذلك استعدادًا لمواجهة الدب الروسي في الـ14 من ذات الشهر في المباراة الافتتاحية للمونديال.
image
الأخضر يبدأ اليوم المرحلة الخامسة من تحضيراته للمونديال
انضم لاعبو المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، إلى بعثة الأخضر التي ستغادر مساء اليوم الأحد، مدينة جدة، متجهة إلى سويسرا، من أجل البدء في المرحلة الخامسة والأخيرة من البرنامج الإعدادي للمشاركة في كأس العالم (روسيا 2018). وسيؤدي المنتخب السعودي تدريباته في المعسكر الذي تحتضنه منطقة باد راغاز السويسرية، حتى السادس من حزيران/يونيو المقبل. وسيخوض المنتخب الوطني خلال تلك الفترة، مباراتين وديتين، يواجه في الأولى منتخب إيطاليا يوم 28 آيار/مايو الجاري، والثانية مع منتخب بيرو في الثالث من حزيران/يونيو المقبل. وينتقل الأخضر بعد ذلك إلى مدينة ليفركوزن الألمانية استعدادًا لمواجهة ألمانيا في الثامن من حزيران/يونيو المقبل، علمًا بأن المرحلة الخامسة، تستمر لمدة 19 يومًا.
image
المونديال: الجابر يتساوى مع بيليه ومارادونا ويتفوق على رونالدو
يحظى نجم الهلال والكرة السعودية سامي الجابر بذكريات مميزة مع بطولة كأس العالم، حيث يمتلك فيها أرقامًا رائعة كأول نجم عربي يتمكن من تحقيقها. ودخل الجابـر عالم الأرقام بقوة بعد هدفه في شباك المنتخب التونسي في مونديال ألمانيا 2006، بعدما تلقى تمريرة من مالك معاذ قبل نهاية وقت المباراة الأصلي بـ6 دقائق، ويوجهها بيسراه على يمين الحارس التونسي علي بومنيجل. حقق هذا الهدف العديد من الأرقام للأسطورة السعودية، وجعله الهداف العربي الأول في تاريخ المونديال، إذ يعد ثالث أهداف الجابـر في نهائيات كأس العالم. وكان الجابـر قد سجّل أول أهدافه أمام المنتخب المغربي في مونديال أمريكا 1994، وتعد هذه النسخة هي الأعظم في تاريخ المملكة، بهندسة متقنة من الأرجنتيني خورخي سولاري (طالع التفاصيل). فيما كانت ثاني أهداف الجابر المونديالية في مرمى جنوب أفريقيا، خلال نهائيات كأس العالم 1998، والتي جرت أحداثها على الأراضي الفرنسية. ونعود مجددًا إلى الهدف الذي أسكنه الجابر في شباك المنتخب التونسي عام 2006. الهدف جاء بعد 12 عامًا من سابقه، وهو ما أدخل الجابر في قائمة من الأساطير الذين تمكنوا من إحراز هدفين موندياليين يفصل بينهما 12 عامًا: البرازيلي بيليه والأرجنتيني دييجو مارادونا والألمانيان ميروسلاف كلوزه وأوي سيلر والدنماركي مايكل لاودروب والكرواتي أوليتش والسويدي هنريك لارسون، والمكسيكي بلانكو. ومن الجدير بالذكر أنّ النجم البرتغالي العالمي كريستيانو رونالدو سجّل 3 أهداف أيضًا في نهائيات كأس العالم، إلّا أنّ الجابـر يتفوق عليه في عدد المباريات؛ إذ لعب الجابر 3 مباريات مقابل 4 لنجم ريال مدريد.
image
المونديال: بيتزي يتطلّع للسير على خطى سولاري
تمضي الأيام وتظل تجربة الأرجنتيني خورخي سولاري مع المنتخب السعودي راسخة في عقول وقلوب أبناء السعودية، يسترجعون أحداثها في كل حدث عالمي يشارك فيه الأخضر. الجميع يتذكر اللحظة التي تأهل فيها المنتخب السعودي لمونديال أمريكا 1994، التي جاءت بعد محاولات متكررة لازمها نحس مستمر، إلى أن انفكت العقدة أخيرًا في ذاك العام. لم يكن طريق الأخضر مفروشًا بالورود، ولم يعش المنتخب حينها استقرارًا تدريبيًا كما يعتقد البعض، بل تمت إقالة المدرب البرازيلي جوزيه كاندينيو في خضم التصفيات بعدما تعادل أمام العراق، ليتسلم السعودي محمد الخراشي دفة القيادة. نجح الخراشي في الوصول بسفينة المنتخب إلى برّ الأمان، بعدما فاز على إيران في الجولة الأخيرة 4-3، ليقرر الاتحاد السعودي لكرة القدم تسليم القيادة للمدرب الهولندي المعروف ليو بنهاكر. بدأت المشاكل في الظهور تحت قيادة بنهاكر الذي عمل على إبعاد ماجد عبد الله وعدد من اللاعبين الآخرين، فضلًا عن محاولاته المستمرة للحصول على صلاحيات موسعة، ما أدى إلى رحيله في النهاية. من هنا بدأت رحلة العظيم خورخي سولاري ولعلّك تلاحظ هنا تشابه الظروف الأولى بينه وبين بيتزي، كلاهما أرجنتيني والمونديال على الأبواب والوقت يطارد الجميع، إضافة إلى عدم وجود استقرار تدريبي. وقبل تولّي بيتزي الإدارة الفنية للمنتخب السعودي، تمت في البداية إقالة الهولندي أيضًا فان مارفيك بعد رغبته في العمل عن بعد، حيث كان يُغادر كثيرًا لبلاده ثم يعود ويطّلع على التقارير ويخوض معسكرًا أو مباراة، ثم يطير إلى بلاده من جديد. بعدها تولّى إدجاردو باوزا تدريب الصقور الخُضر لفترة قصيرة، وسرعان ما تمت إقالته بعد تخبطه في الوديات التي خاضها استعدادًا لنهائيات كأس العالم روسيا 2018، ومنها انطلقت رحلة بيتزي. ونعود مجددًا لمشوار سولاري الذي يتطلع الجميع لرؤيته يتكرر في الأراضي الروسية على يد بيتزي هذه المرة. وقعت السعودية وقتها مع منتخبات هولندا والمغرب وبلجيكا في مجموعة واحدة ولم يكن أكثر المتفائلين يتوقع صعود الأخضر للدور التالي. اعتمد سولاري بجرأة على بعض المواهب الشابة مثل الحارس محمد الدعيع، وطلال الجبرين لاعب وسط فريق الرياض، وعبد الله سليمان مدافع الأهلي إلى جانب المدافع القوي أحمد جميل. دخل الأرجنتيني المواجهة الأولى أمام هولندا بتشكيلة واقعية (4-5-1) وعمل على إيقاف طوفان الهولنديين بالدفاع بـ9 لاعبين خلف الكرة، وكان قريبًا من اقتناص نقطة التعادل قبل أن يُخطأ الدعيع وتتلقى شباكه هدفًا في الدقيقة 87 من عمر المباراة. في المباراة الثانية نجح المنتخب السعودي في تحقيق الفوز الأول له في كأس العالم على حساب أسود الأطلس (المغرب) بنتيجة 2-1، ليصطدم الصقور بالمنتخب البلجيكي في الجولة الأخيرة. فاجأ سولاري الجميع بالدفع بثنائي هجومي أمام بلجيكا (ماجد عبد الله، وحمزة إدريس)، وتحققت الغاية سريعًا، حيث تمكن العويران من إحراز هدفه التاريخي بعد 5 دقائق فقط من انطلاقة المباراة، بعدما توغل بالكرة من نصف الملعب حتى أسكنها شباك ميشيل برودوم، وذلك بمساعدة الثنائي الهجومي في تشتيت المدافعين. نجح الأخضر في الحفاظ على التقدم حتى صافرة الحكم التاريخية التي أعلنت تواجد المنتخب السعودي في دور الـ16، مسطرةً تاريخًا ناصعًا للمنتخب السعودي في مشاركته المونديالية الأولى. وخرج الأخضر مرفوع الرأس من دور الـ16 بعدما لم تسعفه قدراته البدنية أمام المنتخب السويدي الذي تمكن من الفوز على الطموح السعودي بثلاثة أهداف مقابل هدف. خاض الأخضر بعدها البطولة العالمية ثلاث مرات (1998، 2002، 2006) إلا أنّه لم يستطع تكرار الإنجاز، لكن تبقى الآمال منعقدة بقوة على الجيل الحالي تحت قيادة الأرجنتيني بيتزي، وفي ظل الجهود التي يبذلها المسؤولون لتطوير الرياضة السعودية.  
image
خبير كروي يصف قائمة المنتخب السعودي بـ«الواقعية»
اعتبر الخبير الكروي، محمد الخراشي، المدرب المساعد السابق للمنتخب السعودي، أن القائمة التي أعلنها الجهاز الفني للأخضر بقيادة الأرجنتيني خوان أنطونيو بيزي، للمرحلة الإعدادية الأخيرة، تأهبًا لخوض نهائيات كأس العالم 2018، أنها قائمة واقعية. وقال الخراشي، الذي قاد المنتخب السعودي أمام جنوب إفريقيا في مونديال 1998، أن المدرب الأرجنتيني، اختار قائمة معقولة وفق المتاح أمامه من اللاعبين، لافتًا إلى أنه كان موفقًا في الاستعانة بعساف القرني بديلًا لزميله المُصاب، فواز القرني. وقارن الخراشي الذي كان عضوًا ثابتًا في الجهاز الفني للمنتخب الوطني في نهائيات كأس العالم 1994 و1998، بين الإعداد في المشاركتين السابقتين للسعودية في المونديال، وبين البرنامج الإعدادي الذي يقوده خوان أنطونيو بيزي. وأوضح في هذا الصدد: «التطور التقني في صالح اللاعبين خلال الوقت الحالي، حيث الفائدة في معرفة مواطن الضعف والقوة لدى المنافسين، ذلك بالإضافة إلى قوة التجريبيات التي يخوضها الأخضر حاليًا». وأضاف: «اتسمت فترة الإعداد قبل أول مشاركتين للسعودية في كأس العالم، بالوقت الطويل، كما كانت القائمة تضم نجومًا أصحاب خبرة في الملاعب والإنجازات الآسيوية ولديهم تاريخ حافل في كرة القدم». ورفض رئيس لجنة المدربين الوطنيين السابق في الاتحاد السعودي لكرة القدم، تقييم المراحل الأربع الماضية من إعداد المنتخب السعودي، واعتبر أن المرحلة الأخيرة، هي المحك الحقيقي للمنتخب قبل المونديال. وأكمل: «بيتزي سيتعرف على نواف العابد، عن قرب للمرة الأولى. وسيركز المدرب على الجوانب التكتيكية؛ بعدما كان منصرفًا إلى الجوانب البدنية واللياقية».
image
تدشين أيقونة أخبار المنتخب باللغتين العربية والروسية
أطلق الاتحاد السعودي لكرة القدم بالتعاون مع وكالة الأنباء السعودية أيقونة أخبار المنتخب باللغتين العربية والروسية "أيقونة واس"، وذلك لنقل أخبار الأخضر في المونديال. وجرت مراسم تدشين الأيقونة بمشاركة رئيس فريق الإعداد للمونديال ونائب رئيس اتحاد الكرة نواف التمياط، وعبد الله بن فهد الحسين رئيس وكالة الأنباء السعودية. وتم تصميم الأيقونة باللغتين العربية الروسية، مصحوبةً بصور فوتوغرافية عن تاريخ الرياضة في المملكة العربية السعودية ومستقبلها في 2030، وتصاميم أخرى نوعية وفنية. من جانبه أكد الحسين أنّ هذه الخطوة تأتي إيذانًا لإطلاق مشروع إعلامي رياضي هدفه إبراز مشاركة المملكة في كأس العالم، والتعريف بما تتميز به المملكة من تطور وتنمية في جميع المجالات. يُذكر أنّ المنتخب السعودي أطلق قبل أيام حسابين ناطقين باللغتين الإنجليزية والروسية، على منصة التواصل الاجتماعي "تويتر"، للتعريف بالأخضر للمتابعين الأجانب ونقل ما يخص مشاركته في المونديال (طالع التفاصيل).
image
تعرّف على الملامح النهائية لقائمة الأخضر في كأس العالم
أعلن المدير الفني للمنتخب السعودي الأول لكرة القدم، خوان أنطونيو بيتزي، عن قائمة اللاعبين المشاركين في المرحلة الخامسة من برنامج إعداد المنتخب السعودي للمشاركة في كأس العالم بروسيا. وجاءت القائمة على النحو التالي: حراسة المرمى: عساف القرني ومحمد العويس وياسر المسيليم وعبد الله المعيوف. خط الدفاع: منصور الحربي وياسر الشهراني ومحمد البريك وسعيد المولد ومعتز هوساوي وأسامة هوساوي وعمر هوساوي ومحمد جحفلي وعلي البليهي. خط الوسط: عبد الله الخيبري وعبد الملك الخيبري وعبد الله عطيف وتيسير الجاسم وحسين المقهوي وسلمان الفرج ونواف العابد ومحمد كنو ويحيى الشهري. خط الهجوم: هتان باهبري ومحمد الكويكبي وفهد المولد ومحمد السهلاوي ومهند عسيري. الجدير بالذكر أن قرعة كأس العالم قد أسفرت عن وقوع المنتخب السعودي في المجموعة الأولى إلى جانب منتخبات مصر والأوروجواي، بالإضافة إلى روسيا المستضيف.
image
نجم الهلال يتلقى مفاجأة غير سارة من منتخب بلاده
تلقى اللاعب المغربي، أشرف بن شرقي، المحترف بصفوف الفريق الأول لكرة القدم بنادي الهلال السعودي، مفاجأة غير سارة، بعدما قام المدرب الفرنسي، هيرفي رينارد، المدير الفني للمنتخب المغربي، باستبعاده من قائمة أسود الأطلس التي ستخوض نهائيات كأس العالم (روسيا 2018). ولم يتواجد أشرف بن شرقي في القائمة الأولية للمنتخب المغربي، المستدعاة لخوض معسكر إعدادي خلال الأسبوع المقبل، ليتأكد بذلك غيابه عن المشاركة مع بلاده في المونديال. ومن المقرّر أن يقيم المنتخب المغربي، معسكرًا خارجيًا في سويسرا الأسبوع المقبل، وسيستمر لمدة 10 أيام.
image
الأخضر يتقدَّم ثلاثة مراكز في تصنيف فيفا
تقدَّم المنتخب السعودي الأول لكرة القدم، ثلاثة مراكز في التصنيف الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم، فيفا، لشهر آيار/مايو، ليحتل بذلك، المركز 67 بـ462 نقطة. وكان المنتخب السعودي قد جاء في المرتبة الـ70 في التصنيف الصادر الشهر الماضي (نيسان/أبريل). وجاءت مجموعة الأخضر في كأس العالم، في مراكز متفاوتة، إذ حل منتخب أوروغواي في المركز الـ17 فيما جاءت مصر في المرتبة 46 قبل روسيا التي حلت في المركز الـ66 عالميًا.

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

●●