الأراضي القطرية تجلب الحظ الجيد للأخضر.. هل يعيد التاريخ نفسه؟

  • تاريخ المقال 19 أكتوبر 2021
  • ناشر المقال زينب ربيع
المنتخب السعودي

يفكر الكثيرون ما إن كان التاريخ سيعيد تكرار نفسه على أرض الملاعب القطرية، جالبًا الحظ الجيد إلى المنتخب السعودي، حيث أن استضافة قطر للبطولة تذكرنا بالنسخة السابعة للتجمع العربي الذي أقيم في الدوحة منذ 23 سنة، عام 1998 تحديدًا، وهي البطولة التى شهدت تتويج الأخضر كبطل للمرة الأولى في تاريخه.

وقد استعصت بطولة كأس العرب على المنتخب الوطني منذ انطلاقها عام 1963، واستطاع المنتخب فك العقدة  بينهم هذه البطولة، على أرض الدوحة وبعد 35 سنة من انطلاقها.

وكان التتويج بالبطولة المنظمة من قِبل الدوحة، بمثابة طاقة قدر، وتميمةةحظ للمنتخب الأخضر، فواصل تألقه وحصد العديد من الألقاب، حتى أنه حصد اللقب الثاني على التوالي من كأس العرب، وذلك عام 2002 في النسخة التي استضافتها الكويت.

ومهد المنتخب السعودي رحلته للفوز في النسخية القطرية، بفوز مميز على المنتخب الجزائري بثلاث أهداف مقابل لا شيئ، وتبع ذلك تحقيق فوزًا عريضًا على لبنان بأربعة أهداف مقابل هدف.
وتمكن الأخضر من التنكيل بنظيره الكويتي، بإحراز هدفين مقابل هدف واحد، في الدور قبل النهائي. بينما كان الاختبار الأصعب للمنتخب في المباراة النهائية التي  قابل فيها العنابي القطري، إلا أن الأخضر  واصل تميزه وانتصاراته الرائعة في هذه النسخة. حيث فاز على صاحب الأرض بثلاثة أهداف سجلها عبيد الدوسري مقابل هدف واحد للفريق القطري.

ونافس فريق المنتخب السعودي منتخبات قوية وعريقة مثل مصر والجزائر والمغرب والأردن والكويت والإمارات ولبنان، منتعزعًا اللقب من أنياب الجميع ومتفردًا بالكأس وحده.

التعليقات


جدول ترتيب الدوري السعودي
أسم الناديClubPWDGDPts
113741225
21374525
311721423
4954619
51253218