image
أخبار كرة القدم السعودية الدوري السعودي للمحترفين

العيسى منتقدًا إقالة كارينيو.. اللاعبون هُم السبب

إبراهيم العيسى

أعرب إبراهيم العيسى، لاعب النصر السابق، عن انتقاده لقرار الإدارة إقالة كارينيو، بسبب سوء التوقيت، وأكد على أن الإقالة كان يجب أن تصدر عقب مواجهة الاتفاق خاصة وأن مباراة الاتفاق يأتي بعدها فترة توقف الدوري.

وقال العيسى في تصريحات صحفية:

“الجميع يعلم أن كارينيو كان سيقال بعد الاتفاق ولكن الغريب أن الإدارة أصدرت قرارها قبل المواجهة بـ24 ساعة فقط وهو توقيت لا يكفي لأي مدرب أن يصلح المشاكل النفسية والفنية، لا يمكن لأي مدرب في العالم أن يعدل أي فريق خلال 24 ساعة لا من الناحية النفسية ولا الفنية، مثل ما حدث مع القادسية الذي أكد مدربه الوطني عبدالعزيز البيشي أنه عمل طوال الأسبوع الماضي على تعديل الجانب النفسي للاعبين قبل مواجهة الأهلي”.

وأردف:

“إقالة كارينيو كانت مهمة عقب النتائج السلبية على الأقل ستكون نفسية حيث أن العلاقة واضح أنها باتت متوترة بين اللاعبين والمدرب ولكن توقيتها كان خاطئ، لا يوجد مدرب جاهز والدليل أن الإدارة عينت البرتغالي هيلدر مدرب الفئات السنية وهو عمله أكاديمي وإداري أكثر مما هو فني، ولكن قد يكون القرار أمر نفسي لإثبات أن الخطأ كان من المدرب وليس من اللاعبين الذين سيكون عليهم دور كبير في مباراة الاتفاق”.

وأضاف:

“الواضح أن الإقالة كانت عقب مواجهة الاتفاق ولكن أتوقع أن قناعات المدرب عقب تدريب يوم الجمعة عجلت بالإقالة، وبحسب مصادري فإن المدرب حمّل اللاعبين أسباب النتائج السلبية الأخيرة وهذه الفجوة هي التي عجلت بإقالته وقد تنجح الإدارة بالقرار لاسيما وأنها لاتريد نزيف مزيد من النقاط الذي لو حدث أمام الاتفاق وفاز الهلال سيكون الفارق كبيراً للغاية”.

ونفى العيسى اقتصار المسؤولية على كارينيو وحمل اللاعبين مسؤولية ما حدث، وقال:

“اللاعبون لهم دور كبير فيما حدث فلو لعب النصر مع فريق من فرق المؤخرة قد يخسر بسبب المستوى والروح للاعبين، خاصة أن مستواهم كان مميز في بداية الجولات، ولكن أعتقد أن هناك مشاكل إدارية أيضاً ضاعفت من حجم المشاكل بالفريق فنحن شاهدنا فريق مولودية عادي جدًا ولكن اللاعبين لم يقدموا أي مستوى يذكر”.

وعن وجهة نظره في مستقبل الفريق في الدوري، صرح:

“الدوري لا يزال في بدايته والنصر يملك فريق مميز ولاعبين على مستوى عالِ ومن الممكن أن يفوز بدون مدرب ولكن في حال حضرت الروح، ويجب على الجميع معالجة الأخطاء، ابتداءً من الرئيس فليس عيبًا أن تخطئ ولكن العيب أن تستمر على نفس الخطأ”.



●●