image
أخبار كرة القدم السعودية المنتخب السعودي تحت الأضواء

الآسيوي يختار المنتخب الوطني من أعظم المنتخبات في هذه الحقبة

السعودي فترة التسعينات - الآسيوي يختار المنتخب الوطني من أعظم المنتخبات في هذه الحقبة

قام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بتقديم تقرير بسيط، حول المنتخبات التي أشار إليها بأنّها الأعظم في تاريخ قارة آسيا خلال عقدي الثمانينات والتسعينات، متذكرًا المنتخب السعودي بأنّه كان الأفضل بينهم طوال هذه الفترة.

وكتب الآسيوي أنّ نهائي كأس الأمم الآسيوية عام 2004 والذي كان بين اليابان والصين، هو أول نهائي يغيب عنه منتخب الصقور منذ 24 عامًا، وهو ما يدل على القوة التي كان يتمتع بها الأخضر.

كما ذكر أنّ المنتخب الوطني فرض حضوره بقوة داخل القارة، فكان لديه نجوم هم الأفضل في عالم كرة القدم مثل ماجد عبد الله، الذي قاد الأخضر للفوز باللقب عام 1984 وكان يبلغ 25 عامًا فقط، كما احتفظ باللقب في نسخة 1988 ووقتها كان يقود الفريق المدرب كارلوس بيريرا.

ومع انتهاء فترة العقد الثمانيني واعتزال الكثير من النجوم مثل صالح النعيمة وصالح خليفة، ظهر جيل جديد حافظ على قوة الأخضر، منهم فؤاد أنور وفهد الهريفي وسعيد العويران، صاحب هدف التأهل إلى دور الـ16 في كأس العالم عام 1994.

وأبرز اللحظات المحفورة في ذاكرة عشاق كرة القدم داخل المملكة عام 1996، عندما فاز الأخضر باللقب القاري الثالث، وكان من أبرز النجوم آنذاك حسين عبد الغني وسامي الجابر، وتأهل الصقور أيضًا إلى كأس العالم عام 1998 ثم التأهل الخامس تواليًا إلى كأس آسيا 2000.



●●