placeholder

وسوم أحمد الأمير

بعد تصريحات العويشير أحمد الأمير يطالب بفتح تحقيق حول الواقعة
وجه القانوني أحمد الأمير رسالة إلى لجنة الانضباط والأخلاق التابعة للاتحاد السعودي لكرة القدم، يطالب من خلالها بفتح تحقيق حول ما تردد بشأن محاولة لاعبي الهلال التعدي على عبد الله العويشير، حارس أحد. وكان العويشير قد أكد في تصريحات صحفية أنه أثناء تواجده في غرفة خلع الملابس الخاصة بنادي أحد سمع طرقًا عنيفًا على الباب، مشيرًا إلى أن طبيب الفريق أخبره بأن هؤلاء هم لاعبو الهلال، (طالع التفاصيل). من جهته، كتب الأمير عبر حسابه الشخصي على موقع التدوينات المصغرة "تويتر": "يجب أن تفتح لجنة الانضباط تحقيق فيما ذكره العويشير وتتدخل من تلقاء نفسها بخصوص محاولة تهجم لاعبي الهلال عليه، وعلى اللجنة الرجوع لكاميرات الفيديو الموضوعة في الممر للتأكد من رواية العويشير حسب نص المادة ٢/١ من اللائحة". وأضاف: "فإما أن يثبت محاولة التهجم ويعاقب اللاعبون المتهجمون حسب نص المادة ٤٨/٢/١، وإما أن يعاقب العويشير في حال عدم ثبوت إدعاءه حسب نص المادة ٥٠/١؛ لأن كلامه يعتبر إساءة إعلامية في هذه الحالة ولابد من تقدم الهلال بشكوى ضده".
الأمير يشن هجومًا حادًا على اتحاد الكرة بعد العقاب الآسيوي
شن القانوني أحمد الأمير هجومًا حادًا على الاتحاد السعودي لكرة القدم، وذلك بعدما قرر الاتحاد الآسيوي فرض عقوبات انضباطية عليه، وذلك على إثر إقامته مباريات ودية لأنديته دون الحصول على تصاريح مسبقة من الاتحاد الآسيوي. وكتب الأمير عبر حسابه الشخصي على موقع التدوينات المصغرة "تويتر": "هناك أبجديات في إدارة رياضة كرة القدم والجهل بها يُعتبر كارثة وخطأ لا يُغتفر، من هذه الأبجديات ضرورة الحصول على إذن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من أجل إقامة المباريات الودية". وأضاف: "سبق للاتحاد السعودي لكرة القدم أن عُوقب لعدم حصوله على تصريح لإقامة مباريات المنتخب الأولمبي". وأتم: "تكرار نفس الخطأ يعني أن من يعمل في الاتحاد السعودي لكرة القدم غير متخصص مع احترامي للجميع، أنتم تسيئون لسمعة الكرة السعودية".
الأمير يفتح النيران على لجنة الاستئناف
طلب القانوني أحمد الأمير من رئيس الهيئة العامة للرياضة، عبد العزيز بن تركي الفيصل التدخل وإيجاد الحلول المناسبة للقرارات المتخبطة، التي أصدرتها لجنة الاستئناف التابعة للاتحاد السعودي لكرة القدم. وكان الأمير قد نشر على صفحته الشخصية بـ"تويتر" قائلًا: "ما يحصل من لجنة الاستئناف من قرارات متباينة، هو استمرار لقرارات التخبط من لجنة الانضباط.. سيدي رجل الرياضة الأول الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل إذا استمر الوضع بهذا الشكل، واستمر تأهيل غير المتخصصين وغير السعوديين في اللجان القانونية، تأكد تمامًا بأننا لن نتطور". وتابع: "سوف أستعرض معك سمو الأمير عبد العزيز بن تركي بعض القرارات الخاطئة وموضع الخطأ فيها وأترك الحكم لك ولمن حولك من المختصين، هذه القرارات فيها إجحاف، وتجاهل لحقوق الطرف المستأنف وتخالف تشريعات الفيفا والاتحاد الآسيوي القانونية والقضائية". وأضاف: "أولًا قرار رفض استئناف القادسية ضد قرار التدابير الوقتية المُطبقّة بإجراء قانوني خاطئ من قبل رئيس لجنة الانضباط، وهناك 3 اشتراطات تراكمية لتطبيق التدابير الوقتية في لائحة الانضباط". واستطرد: "هذه الشروط التراكمية هى وجود مخالفة، وعدم صدور قرار اللجنة في المخالفة الأساسية قبل أول مشاركة للاعب الموقوف، وحالات الطوارئ، ولكي يُصدر قرار بالتدابير الوقتية لا بد من توفر هذه الشروط الثلاثة جميعها وليس أحدها". واختتم: "كما أوضحنا سابقًا أنّ رئيس لجنة الانضباط أخطأ في تطبيق القانون واللوائح بإصدار قرار تعليق التدابير الوقتية في حال لم تستوف شرطًا واحدًا من الشروط الثلاثة الموجبة لتطبيق التدابير، فلماذا رُفض استئناف القادسية وهناك عبث باللوائح وتطبيقها". وكانت لجنة الاستئناف قد أصدرت قرارها اليوم الأربعاء، بشأن الاستئناف الذي قدمته إدارة النصر والقادسية (طالع التفاصيل).
خبير لوائح يعلق على أزمة الهلال والوحدة
علق خبير اللوائح الدولية أحمد الأمير على ما تردد بشأن تصعيد إدارة نادي الهلال شكواها إلى جهة قضائية دولية، في حالة رفض اتحاد كرة القدم الاحتجاج التي تقدمت به الإدارة فيما يخص مشاركة لاعب الوحدة محمد القرني في مباراة الفريقين. وكان نادي الهلال قد تعادل إيجابيًا مع نظيره الوحدة بهدفٍ لكلٍ منهما، ضمن فعاليات الجولة الـ23 من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين (طالع التفاصيل). وبعد المباراة مباشرةً تقدمت إدارة نادي الهلال باحتجاجٍ رسمي إلى اتحاد كرة القدم، بشأن مشاركة لاعب الوحدة محمد القرني في اللقاء (طالع التفاصيل). وكتب الأمير عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "أعلى جهة قضائية رياضية يمكن الرجوع إليها بعد لجنة الانضباط ولجنة الاستئناف هي مركز التحكيم الرياضي، مع العلم أنه لا ينظر في قرارات الاستئناف الخاصة بعدم الأهلية القانونية".
الأمير يوضح موقف الدوسري القانوني من المشاركة في الآسيوية
أكد القانوني أحمد الأمير أن لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي الهلال سالم الدوسري يحق له المشاركة في مباراة فريقه أمام العين الإماراتي، وذلك في مستهل مشوار الفريق في دوري أبطال آسيا. وفي تصريحات تلفزيونية، قال الأمير: "حسب التعديل على لائحة الانضباط الآسيوية، فإن إيقاف سالم الدوسري يُنفذ في أول مباراة لفريقه في البطولة المستقبلية التي يشارك فيها الهلال؛ نظرًا لعدم تنفيذ العقوبة في نفس البطولة والتي طُرد فيها". وأضاف: "نظرًا لأن الهلال شارك في البطولة الماضية بدون سالم الدوسري فإن عقوبة الإيقاف تُعتبر قد نُفذت لأن القانون ينص على أن العقوبة تُنفذ على مشاركة اللاعب في المباراة الأولى بعد الإيقاف وليس على اللاعب نفسه". وتابع: "صحيح أن سالم الدوسري كان معارًا لفياريال أثناء مشاركة الهلال في بطولة دوري أبطال آسيا في العام الماضي، ولكن الدوسري يظل لاعبًا هلاليًّا وقت إعارته في الأساس". وأردف: "شخصيًّا أجد أن عقوبة سالم الدوسري قد نُفذت لأن نفس الوضع قد ينطبق على اللاعب المصاب الذي طُرد في آخر مباريات فريقه في البطولة، وتم إبعاده من قائمة فريقه في البطولة نفسها في موسمه الجديد". وأتم الأمير: "سلمان الغنام مدير الإدارة القانونية في الهلال من أفضل القانونيين الذين زاملتهم في برنامج القانون الرياضي، ومتأكد تمامًا أنه راح يعمل المستحيل لضمان حقوق الهلال القانونية ومشاركة سالم الدوسري، وأقول لكم انتظروا مشاركته في لقاء العين الإماراتي". الجدير بالذكر أن سالم الدوسـري تعرض للطرد في مباراة الهلال وأوراوا الياباني في إياب نهائي البطولة عام 2017، وتنص قوانين الاتحاد الآسيوي على إيقاف اللاعب المطرود مباراة واحدة في أول مباراة لفريقه في النسخة الجديدة من البطولة، ولم يشارك الدوسـري مع الهلال في النسخة الماضية، حيث كان معارًا لنادي فياريال الإسباني.
خبير قانوني يؤكد: عقوبات الانضباط باطلة قانونيًا
أكد الخبير القانوني، أحمد الأمير، أن عقوبة لجنة الانضباط، على أسامة المولد مدير الكرة بالاتحاد، غير قانونية وتخالف اللوائح. وكتب الأمير على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "المادة ٤٨/٢/٢ تنص على: " الإيقاف مدة مباراتين على الأقل للاعتداء أو محاولة الاعتداء على لاعب الفريق المنافس أو أي شخص أخر مع غرامة مالية قدرها عشرون ألف ريـال" وأردف: "ذلك يعني أن للجنة الحق في زيادة عدد مباريات الإيقاف و لكن بما لا يزيد عن ٥٠٪ من العقوبة الاساسية". واستكمل: " وبالتالي فإن للجنة حق تغليظ العقوبة بأخذ "على الأقل" بالاعتبار و لكن ليس بقدر أكبر من ضعف العقوبة الأساسية (مباراتين) لذلك العقوبة الصحيحة هي ٤ مباريات مع غرامة مالية !". وأضاف: "كذلك لابد أن تأخذ اللجنة ملابسات القضية بعين الاعتبار من حيث الصلح". واختتم: "لذلك تكييف المخالفة و العقوبة على المادة ٤٨/٢/٢ خطأ في تطبيق اللائحة و كان من الأجدر تكييفها على المادة ٥٣ بالإيقاف ٦ مباريات مع غرامة ٦٠ ألف و تغليظ العقوبة على من بدء المشاجرة".
خبير قانوني يشكك في تواجد حكم الفيديو أثناء مباراة الاتحاد والرائد
شكك الباحث في لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم، والقانوني، أحمد الأمير، في  تواجد حكم الفيديو، البولندي كرزيستوف ياكوبيك، أثناء مواجهة الاتحاد والرائد والتي انتهت بتعادل الفريقين. وقد أعلن الاتحاد السعودي لكرة القدم عن طاقم تحكيم مواجهة الأهلي والرائد، تحت قيادة بارتوش فرانكينسكي حكم ساحة، وظهر اسم كرزيستوف ياكوبيك كحكم الفيديو، والسعودي شكري الحنفوش كحكم رابع. وقال الأمير على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "هناك اشتراطات محددة لحكام الفيديو منها أن يكون الحكم المختار من أفضل الحكام في الدوري، وكيفية اختيار الحكام لإدارة المباريات ومنهم حكام الفيديو حيث تنص على أن الحكام المختارين يجب أن يجتازوا الاختبارات الطبية والفنية واللياقية". وأضاف: “حكم الفيديو البولندي كرزيستوف ياكوبيك حكم دولي من بولندا وموجود اسمه في قائمة الفيفا للحكام الدوليين المرخصين لإدارة المباريات على المستوى الدولي، إذا لماذا ظهر حكم سعودي آخر معه واسمه غير موجود ولا تنطبق عليه الاشتراطات؟”. وتابع: “هل كان تواجد هذا الحكم السعودي بهدف التدريب مثلًا؟ و لماذا تم اختيار هذه المباراة بالتحديد لتدريبه؟ .. ننتظر الاجابة من اتحاد الكرة”. واستكمل: “من اشتراطات فيفا المُلزمة على الحكام الدوليين أن يكونوا متواجدين في المدينة التي سوف تقام فيها المباراة قبل يومين من موعد إقامتها أو على أقل تقدير يوم كيف خالف ذلك حكم الفيديو ياكوبيك وتواجد بمباراة الرائد ضد الاتحاد ولديه مباراة اليوم في الدوري البولندي”. واختتم: الحكم كرزيستوف ياكوبيك المسمى كحكم الـ VAR في مباراة الرائد ضد الاتحاد يقود اليوم مباراة كحكم ساحة بالدوري البولندي بين فريقي كورونا وليتشيا .. هل فعلًا كان ياكوبيك موجود في مباراة الرائد ضد الاتحاد ؟ لا اعتقد ذلك! نحتاج توضيح يا الاتحاد السعودي لكرة القدم”.
خبير قانوني: الغامدي يحق له فسخ التعاقد والنصر قد يعاقب
أكد أحمد الأمير -الخبير القانوني بالاتحاد الدولي لكرة القدم- أن ما حدث مع خالد الغامدي -لاعب نادي النصر- يعطيه الحق لفسخ تعاقده مع الفريق النصراوي، مشيرًا إلى أن النصر ومديره التنفيذي أحمد البريكي مهددان بالعقوبات. وكان الغامدي قد أكد، يوم أمس الجمعة، أنه تم منعه من حضور التدريبات قبل مواجهة الأنصار في الكأس، هذا إلى جانب إخراجه من النادي بالقوة الجبرية من قبل رجال الأمن، طالع مزيدًا من التفاصيل. في هذا الصدد، كتب الأمير عبر حسابه الشخصي على موقع التدوينات المصغرة "تويتر": "الضغط على اللاعب للانتقال لنادي آخر أو تحويله للفريق الرديف أو تأخير مستحقاته، تدخل تحت المادة 14/2 من اللائحة الدولية، والخاصة بالسلوكيات التعسفية المطبقة ضد اللاعب لإنهاء عقده". وأضاف: "تنص المادة 14/2، بأن أي سلوك مسيء من طرف يهدف إلى إجبار الآخر على إنهاء أو تغيير شروط العقد، يمنح الحق للمتضرر (لاعب أو نادي) في إنهاء العقد بسبب مشروع". وواصل: "في هذه الحالة يكون النادي قد أنهى العقد بدون سبب مشروع، ويلزم بدفع كامل الفترة المتبقية من العقد، مع إمكانية تطبيق عقوبة المنع من التسجيل ضده، إذا كان عقد اللاعب الذي تم إنهاءه في الفترة المحمية". وتابع: "منع أي لاعب مرتبط بعقد مع ناديه من أداء التمارين يعتبر انتهاك واضح وصريح لحقوقه الأساسية وللعقد، طالما لا يوجد قرار انضباطي بالمنع". وأردف: "هل لو كان الغامدي محترفًا أجنبيًا، هل كان يجرؤ النصر أن يفعل هكذا معه؟ وبالتالي فإن ما ينطبق على الأجنبي ينطبق على المحلي". وكشف الأمير عن وجود مخالفة أخرى في حق النصر، حيث قال: "تواجد أحمد البريكي بملعب التدريب، يعد خرقًا صريحًا لقرار لجنة الانصباط الصادر الشهر الماضي، بحرمان البريكي من دخول جميع الملاعب 3 أشهر، على خلفية حديثه للإعلام عن قضية منظورة أمام لجنة الانضباط آنذاك". وأوضح: "ملعب نادي النصر يدخل ضمن الملاعب المحظور على البريكي دخولها بقرار لجنة الانضباط، طالما تقام عليه مباريات رسمية لفرق الدرجات السنية بالنادي". وأتم الأمير تصريحاته قائلًا: "مخالفة التواجد في الملعب، رغم المنع، تطبق عليها أحكام المادة 84 من لائحة الانضباط، ما لم يكون النصر قد استئنف ضد القرار، وتم تعليق تنفيذه من لجنة الاستئناف إلى تاريخ إصدار القرار النهائي".
أحمد الأمير يوضح الحالة التي يتم فيها معاقبة الوحدة
تشهد الأوساط الرياضية السعودية جدلًا كبيرًا في الفترة الأخيرة، وذلك بشأن قانونية مشاركة علي النمر -لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي الوحدة- في مباراة فريقه أمام النصر، والتي أقيمت في إطار منافسات الجولة الـ11 من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين. في هذا الصدد أوضح الأستاذ أحمد الأمير -المستشار القانوني والخبير في اللوائح الرياضية- الحالة التي سيتم فيها قبول الاحتجاج المقدم من إدارة نادي النصر، حيث قال في تصريحات صحفية: "باختصار قبول احتجاج النصر يعتمد على كيفية تسجيل اللاعب المحترف علي النمر في الاتحاد السعودي من قبل نادي الوحدة". وتابع: "إذا كان الوحدة قد أتم تسجيل اللاعب كمحترف سعودي بحكم تمثيله للمنتخب السعودي، وهذا يعني حصوله على الجنسية السعودية الدائمة حسب نصوص النظام الأساسي للفيفا، فإن احتجاج النصر سيتم رفضه". وأضاف: "إذا كان تسجيل الوحدة للاعب علي النمر كونه لاعب من المواليد وهو ما استبعده بحكم انضمامه للمنتخب السعودي والمشاركة معه، ففي هذه الحالة احتجاج النصر سوف يتم قبوله". وأردف: "إذا تم قبول احتجاج النصر فهذا سيكون بسبب مخالفة الوحدة لأنظمة وتعاميم الاتحاد السعودي بمشاركة لاعب واحد فقط من المواليد، ففي هذه الحالة سيتم اعتبار الوحدة خاسرًا للمباراة وستُوقع غرامة مالية ويوقف المسؤول الذي شارك في ذلك لمدة شهرين". وأوضح: "متأكد تمامًا أن البعض سوف يتساءل لماذا استبعدت تسجيل علي النمر كلاعب مواليد، والإجابة تكمن في أن لائحة المسابقات لا تسمح بتسجيل لاعب لا يحق له المشاركة في المسابقة، وذلك حسب نص المادة 3/15، وبالتالي فإن تسجيل علي النمر في قائمة البدلاء يُعتبر مخالفًا ويرفض قبل المباراة". وواصل: "موقع الدوري الإسباني يؤكد أن جنسية علي النمر هي السعودية وذلك يعني أن الجنسية المدخلة في نظام الـTMS للاعب هي السعودية، وموقع إحصائيات الفيفا يؤكد أن اللاعب شارك مع المنتخب في مباراتين معتمدتين من الفيفا".


●●