placeholder

وسوم أحمد عدنان

تعرّف على رد آل الشيخ بخصوص انتقادات الصحفي أحمد عدنان
بعدما قدّم الصحفي "أحمد عدنان" سلسلة انتقادات متلاحقة بحق الشخصية الرياضية الأكثر تأثيرًا في العام المنقضي 2017، والقمة الأعلى في الرياضة السعودية "تركي آل الشيخ" الذي لم يدّخر مجهودًا طوال الفترة الماضية من أجل تطوير الرياضة السعودية وأصدر العديد من القرارات الثورية والإصلاحية، جاء الرد إيجابيًا للغاية من آل الشيخ يعكس المسؤولية التي يتحلى بها. وكان عدنان قد أطلق مجموعة من التغريدات على صفحته بموقع التدوينات المصغّرة "تويتر"، تحت عنوان سلسلة تغريدات عن المستشار في الديوان الملكي رئيس هيئة الرياضة تركي آل الشيخ المحترم، جاء فيها: "كما كتبت نهارا، أن خروج الأمير خالد بن عبدالله في فترته علامة سلبية، أضيف: تراجع سقف الإعلام الرياضي علامة سلبية أخرى، حسب علمي، فإن معاليه يرحب بالنقد البناء، وهذا ما يجب أن يكون، لكن السؤال الآن أوجهه أين الإعلام الرياضي الذي حظي -تاريخيا- بسقف حرية مرتفع". وتابع: "على سبيل المثال، بالنسبة لي، وضع المنتخب السعودي غامض، إقالة مدربين في فترة وجيزة أحدهما قدم إنجازا تاريخيا، وفي كأس الخليج لعبنا بالرديف وبمدرب ثالث يختلف عن المدرب الرابع الذي سيدربنا في كأس العالم، وهذه صورة غير طبيعية بالتأكيد، هذه الصورة غير الطبيعية بحاجة إلى شفافية مطلقة من هيئة الرياضة واتحاد القدم". وأضاف: "وبالمناسبة فإن اتحاد القدم الموجود اليوم يختلف عن اتحاد القدم الذي تم انتخابه وهذه صورة أيضا غير طبيعية. إن كان النظام يسمح، وأظنه يسمح، كما شاهدنا أيام الأميرين سلطان بن فهد ونواف بن فيصل حين تم الجمع بين رئاسة رعاية الشباب ورئاسة اتحاد القدم، أتمنى استقالة عادل عزت وأن يقوم المستشار تركي آل الشيخ بالترشح لرئاسة القدم". وأكد: "ليس مقبولا أن يكون اتحاد القدم خصما لهيئة الرياضة، وليس مقبولا أن يكون اتحاد القدم جهاز سكرتارية لهيئة الرياضة". وعاد عدنان للحديث عن الإعلام الرياضي من جديد، قائلًا: "فيما يخص الإعلام الرياضي، يحسب لتركي آل الشيخ أنه عالج حالة الفوضى والتسيب والتعصب في الإعلام الرياضي، لكن يجب التأكيد على قيام الإعلام الرياضي بدوره القائم على شقين: الخبر والنقد، لكن ما نراه اليوم إشادة وإشادة وإشادة وهذه دعاية لا إعلام". وعليه ردّ آل الشيخ قائلًا: "لأول مرة أسمع نقدا مفيدا لي في الأشهر الثلاثة الأخيرة.. شكرا من صميم القلب ولا تحرمنا من نصحك". الأمر الذي استدعى عدنان ليكتب من جديد لرئيس الهيئة العامة للرياضة قائلًا: "هذا العشم".  


●●