placeholder

وسوم الاتحاد الخليجي لكرة القدم

الاتحاد الخليجي لكرة القدم يؤجل إعلان موعد خليجي 23 ويرفع عدم مشاركة السعودية والإمارات والبحرين إلى اللجنة القانونية
أكد الأمين العام للاتحاد الخليجي لكرة القدم، جاسم الرميحي، أن الاتحاد الخليجي ملتزم حتى آخر لحظة بإقامة بطولة خليجي 23، جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الخميس، عقب نهاية اجتماع المكتب التنفيذي للاتحاد الخليجي لكرة القدم. وأضاف الرميحي:"تم تأكيد عدم مشاركة الفرق الثلاث (السعودية – البحرين – والإمارات) في النسخة الـ23 بناءً على عدم الرد على الكتاب المرسل لهم سابقًا للدعوة للمشاركة في البطولة من قبل الاتحاد الخليجي". وأشار إلى أن البطولة ستؤجل رسميًا في حالة عدم رفع الإيقاف عن الكرة الكويتية، وسيكون على الاتحاد القطري إرسال موعد محدّد لإقامة البطولة، إلى الاتحاد الخليجي، من أجل اعتماد هذا الموعد من قِبل الجمعية العمومية للاتحاد. وأوضح الرميحي أن هناك بوادر ايجابية لرفع الإيقاف عن الكرة الكويتية، متمنيًا أن يتم ذلك في الموعد المحدّد قبل انتهاء المهلة الجديدة للكويت في الثلاثين من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وقال:"اذا تم رفع الايقاف عن الكويت ستقام البطولة في موعدها المحدد سلفًا". وأقرّ الأمين العام للاتحاد الخليجي لكرة القدم، أن الاتحاد القطري أيضًا يبذل جهدًا كبيرًا من أجل إقامة البطولة بالشكل الذي يليق بها، مؤكدًا أن الظروف خارجة عن الإرادة بالنسبة للجميع، والكل يعلم تلك الظروف جيدًا في الاتحادات التي أبدت رغبتها في المشاركة، ونشكرهم على تجاوبهم السريع، وقال:"كنا نريد مشاركة بقية الاتحادات". وأضاف:"بخصوص الدول المنسحبة فسيتم رفع الأمر إلى اللجنة القانونية في الاتحاد، لاتخاذ القرار، وتحديد العقوبات وفقًا للوائح الموجودة" مشيرًا إلى أن الاتحاد الخليجي تواصل مع الشركة الراعية لإيجاد بدائل وهناك اتفاق بين الطرفين في هذا الجانب. وقال الرميحي أن رفع الإيقاف عن الكرة الكويتية سيعني إقامة البطولة في موعدها، بينما العكس يعني التأجيل، مضيفًا:"هذا هو أسوأ الاحتمالات بالنسبة لنا وهو ما لا نتمناه على الإطلاق". واختتم تصريحاته:"في حالة التأجيل للبطولة، فلا بد من موافقة الجمعية العمومية على تحديد موعد آخر، وهناك لجنة للطوارئ تتخصص في مثل هذه الأمور، خاصة أن النسخة رقم 24 محدد لها كانون الأول/ديسمبر 2018 في الإمارات، قبل بطولة كأس آسيا 2019".


●●