placeholder

وسوم الاخضر

الشابي: روسيا لم تكن قوية بل كان الأخضر ضعيفًا
أبدى المدرب التونسي الأسعد الشابي ، مدرب رييد النمساوي، حزنًا وآسفًا كبيرًا عقب خسارة الأخضر، يوم أمس الخميس، مؤكدًا أن الأخضر هو من فرط في نقاط المباراة. وانتهت المباراة الافتتاحية لكأس العالم 2018 بروسيا، بين منتخبنا والوطني والمنتخب الروسي المستضيف، بخسارة الاخضر بخمسة أهداف نظيفة. وفي تصريحات صحفية، قال الشابي: "منتخب السعودية أراد أن يلعب الكرة القصيرة، وأن يتحكم في وسط الملعب، ولكن مشكلته أنه لم يعرف كيف يضغط على المنافس سواء في منطقة الجزاء أو منتصف الملعب". وأضاف: "المنتخب السعودي لم يكن متمركزا كما يجب في الدفاع، وخاصة في المحور الذي كان ضعيفا، واستقباله الأهداف الثلاث الأولى بتلك الطريقة يؤكد ذلك". وأتم الشابي حديثه، قائلًا: "المنتخب الروسي لم يكن قويا، ولكن المنتخب السعودي كان ضعيفا على كل المستويات".
هنالك احتمالية لسحب إستضافة قطر لكأس العالم 2022
انتشر تقرير سري صادر من البي بي سي، عن عدم مقدرة قطر، تنظيم كأس العالم في2022، وذلك بسبب القرارات السياسية المتخذة بينها وبين السعودية والإمارات، بالإضافة لعدم توافر السيولة المالية اللازمة لكافة التجديدات والإلتزامات. وقال التقرير الذي أجرته شركة "كورنر ستون" العالمية ومقرها لندن: "أبلغنا المطلعون على موضوع تنظيم كأس العالم أن الدوحة بعيدة كل البعد عن احتضان البطولة في 2022 بسبب الأزمة السياسية مع السعودية والإمارات والبحرين ومصر على خلفية دعمها الإرهاب، وارتفاع كلفة مواد البناء بنسبة كبيرة عقب إغلاق الدول الأربع منافذها البرية والبحرية والجوية مع قطر". وواصل: "دبلوماسيون غربيون قالوا لـ"كورنر ستون" إنهم لا يعرفون ما إذا كانت قطر ستحتضن المونديال أو لا، لأسباب كثيرة منها الأزمة السياسية مع جيرانها، وشبهات الفساد حول حصولها على الأصوات في 2010، إضافة إلى الفساد في تطوير البنية التحتية". وأتبع التقرير: "نحذر الشركات الراغبة في الدخول بأعمال تطوير البنى التحتية من العمل في الدوحة، لأن بيئة العمل هناك معقدة وصعبة، وقد يواجهون مشاكل كبيرة، منها عدم قدرتهم الحصول على أموالهم، وكذلك عدم القدرة على تنفيذ تلك المشاريع على أرض الواقع، وقد يصدر قرار سحب تنظيم كأس العالم من قطر في أي لحظة، ما يعرضهم إلى موقف معقد". وزاد التقرير: "مصادر في مجال الإنشاءات في الدوحة أبلغتنا أن الشركات العاملة في مشاريع كأس العالم بدأت تشعر بالفعل بتأثير العقوبات وزيادة تكاليف المواد بنسبة بلغت 25%، كما هدد بعض أعضاء اللجنة العليا للمشاريع والإرث التي تتولى تنظيم ملف كأس العالم هددوا بالاستقالة بسبب تدخل كبار المسؤولين حول الإنفاق واتهامات الفساد".
كيال: ميزة فان مارفيك الإستقرار
من خلال تصريحات تلفزيوينة اكد المشرف العام على المنتخب السعودي"طارق كيال" على أهمية الثقة في المدرب الوطني "فان مارفيك"، وصرح بأنه لاحظ ان الأخير يعتمد على اللاعب الذي يثري خطته ويخدمها. كما أكد جاهزية المنتخب الأخضر، للقاء نظيره الإماراتي، يوم الثلاثاء المقبل، على ملعب هزاع بن زايد في العين وقال: " تم دراسة كافة نقاط قوة وضعف المنتخب الإماراتي، وسيتم تقييم الوضع الكامل للأمور الفنية مع اللاعبين المستدعين واختيار التشكيلة التقريبية للقاء". وأضاف: ”ميزة الهولندي بيرت فان مارفيك الاستقرار، وعملية التغيير لا تولد الإنسجام، ومصلحة المنتخب ليست بالأفراد، ويضم اللاعب الذي يخدم خطته وتكتيكه داخل أرض الملعب”. أضاف : ” نحن نناقش المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك في اختياراته، والقرار الأول والأخير يعود له”. واختتم حديثه: ”الأجهزة الطبية للمنتخب السعودي تتابع اللاعبين المصابين في انديتهم، ولدينا تقارير بحالاتهم أولاً بأول”.
ملعب الجوهرة والسعوديون قصة عشق لا تنتهي
  ملعب الجوهرة المشعة لم يخذل أنصار الأخضر قط سوى 10 مباريات طوال الــ 44 مباراة التي أقيمت عليه. تم البدء في بناء ملعب الجوهرة المشعة سنة 2013، وقام سمو الملك بافتتاحه في مايو 2014، قدرته الاستيعابية تصل إلى 62 ألف مشجع، وبه موقف سيارات يتسع لــ 20 ألف سيارة. لعب المنتخب السعودي 44 مباراة على أرض ملعب الجوهرة المشعة فاز في 30 منهم، وتعادل في 4، وهُزم في 10 فقط، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فأكبر نتيجة أحرزها الأخضر في حياته كانت في مباراة تيمور الشرقية في التصفيات المزدوجة للمونديال وكأس آسيا وانتهت المباراة بفوز الأخضر بـ 7 أهداف. استقبل الأخضر على أرض هذا الملعب 31 هدفًا، بينما سجل 129 هدف. يبدو أن ملعبالجوهرة المشعة بمثابة تميمة الحظ للمنتخب السعودي الذي عاد إلى الانتصارات ويسعى الآن في طريقه نحو المجد كسابق عهده.
تعرف على تشكيلة المنتخب السعودي قبل مواجهة العراق
لحظات وتبدأ أحداث المباراة المرتقبة بين العراق والسعودية والتي تعتبر دفعة قوية للأخضر للوصول للمونديال وتسهيل عبوره إن شاء الله. تشكيل المنتخب الوطني: في حراسة المرمى: ياسر المسيليم قلب الدفاع: عمر هوساوي - أسامة هوساوي جناح أيمن: يار الشهراني جناح أيسر: منصور الحربي وسط الميدان: عبد المبك الخيبري  بجوار  سلمان الفرج أمامهم صانع الألعاب تيسير الجاسم يحيى الشهري على الجانب الأيمن، وعلى الجانب الأيسر نواف العابد. وفي الهجوم: محمد السهلاوي. أما تشكيل المنتخب العراقي الشقيق: في حراسة المرمى: محمد حميد في  الدفاع: ضرغام إسماعيل - ريبين سولاقا - علي عدنان - منصور الحربي في خط الوسط: أمجد عطوان - أحمد ياسين - سعد عبد الأمير في الهجوم: حمادي أحمد


●●