placeholder

وسوم الاندية السعودية

النسخة القادمة من الدوري السعودي تثير قلق الجماهير بسبب خمول الأندية
لا تزال الصورة ضبابية فيما يتعلق باستعدادات الأندية للموسم الرياضي المقبل، حيث مرّ على انتهاء النسخة الاستثنائية من بطولة الدوري السعودي للمحترفين أكثر من 33 يومًا، وحتى الآن لم يبادر أي فريق بإعلان قميصه الجديد ولم يقم أي نادٍ بطرح تذاكر موسمية كما هو الحال في دول أوروبا، الأمر الذي يجعل عشاق الكرة داخل وخارج المملكة يتساءلون عن مستوى النسخة المقبلة من البطولة. وقد أوضح يوسف الرشيد المختص بالتسويق والإدارة الرياضية العديد من الأمور التي تشغل عقول عشاق كرة القدم، حيث قال: "عمليات التسويق يجب أن تكون وفق أهداف وخطط مدروسة، وأيضًا العملية تكاملية، إذ تعد أهمية العوائد من الناقل التلفزيوني مثلًا ذات أهمية عالية جدًا، وهذا مرتبط باتحاد اللعبة أو رابطة المحترفين، وهذا يتطلب كذلك شفافية عالية من الجهة المخولة بتوزيع عوائد النقل التلفزيوني، وهذا يقودنا إلى ضرورة خلق عوائد مالية عالية، وإن كان ذلك بالتشفير، وفي بعض الأحيان التشفير شر لابد منه، فربما لا يستطيع الناقل توفير العوائد بفقدانه الجوانب الإعلانية الكافية عند بثه المباريات بشكل مفتوح، فالتشفير بالتالي هو الحل لتلك المشكلة". وأردف قائلًا: "نوعية المواقع الإلكترونية يجب أن تكون مختلفة وتفاعلية بدلًا من أن تكون معلوماتية فقط، وهذا مايحدث غالبًا في مواقع الأندية السعودية، لذا دائمًا ما تكون حسابات الأندية في مواقع التواصل الاجتماعي أكثر تفاعلًا مع الجماهير، لذلك تجد الإقبال عليها أكبر". وواصل: "الأرقام أيضًا في مواقع التواصل الاجتماعي للأندية لها تأثير تسويقي كبير، وشاهدت تغريدة الأمير الوليد بن طلال حول عدد متابعي حساب الهلال مقارنة بعدد من الأندية الجماهيرية، وأجد في ذلك رسالة واضحة في الجانب الاستثماري، فالرجل مالي واقتصادي ولا أظن أنه سيتطرق إلى ذلك من دون أهداف استثمارية". وتابع: "دائمًا ما يكون هناك صلة مباشرة بين البيع والشغف الجماهيري، ففي بعض المواقف تجد الجماهير تبتاع الأطقم نظرًا لمباريات إيجابية للفريق، وهنا فرصة ثمينة للأندية التي تحقق فرقها الانتصارات، فعلى سبيل المثال، كان سيشكل طرح قميص الموسم الجديد للنصر قبل مباراة التتويج أمام الباطن نقطة عاطفية لدى الجماهير وسيزداد الإقبال على القميص لارتباطه بذكرى الفوز بلقب الدوري، وهذا ما تسير عليه بعض الأندية الجماهير في أوروبا، بارتداء القمصان الجديدة قبل أيام من ختام الموسم". وأنهى كلامه بقوله: "الهلال النادي الوحيد الذي يملك ملعبًا خاصًا بين أقرانه، وبإمكانه اعتماد التذاكر الموسمية، إضافة إلى الأعداد الكبيرة للمتابعين في مواقع التواصل الاجتماعي". وكان الوليد بن طلال قد نشر تغريدة مساء أمس الأربعاء يهنئ فيها فهد بن نافل على فوزه برئاسة الهلال، كما عقد مقارنة ساخرة يستصغر فيها عدد متابعي حسابات الأندية الخمسة الجماهيرية مقارنةً بالأزرق (طالع التفاصيل).
عبد الرحمن بن مساعد رئيس الهلال الأسبق: العضوية الشرفية أصبحت بلا فاعلية
أعرب الأمير عبد الرحمن بن مساعد رئيس نادي الهلال الأسبق عن عدم رضاه من النظام الجديد الذي وضعته الهيئة العامة للرياضة بشأن الحصول على عضوية داخل أي نادٍ، مشيرًا إلى أن هذا النظام همّش دور أعضاء الشرف وجعله دون فائدة. وكتب بن مساعد عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "الهيئة العامة للرياضة استحدثت أخيرًا نظامًا جديدًا للعضوية بالأندية، ألغى البقية الباقية من العضوية الشرفية، حيث أصبح هناك عضو عادي وعضو ذهبي حسب تقسيم الهيئة، وهو نظام يتيح للأعضاء دعم ناديهم بطريقة فعلية، حيث اشترطت الهيئة أن يسدد كل عضو رسومًا محددة حسب كل عضوية". وأردف قائلًا: "العضوية الشرفية أصبحت في الوقت الحاضر بلا فاعلية، بعد أن كانت في الماضي مؤثرة جدًا، لكن مع ارتفاع مرتبات اللاعبين والمدربين، فإن مساهمات أي عضو لا تكفي لتغطية رواتب لاعب أو أي مدرب". وواصل: "حسب علمي الأندية الأكثر جماهيرية كالهلال والاتحاد والنصر والأهلي، أصبحت تستعين بمدربين عالميين، والراتب الشهري لأي منهم يصل إلى 15 مليون ريال". وتابع: "لو أن عضو شرف مقتدر على التبرع بـ10 ملايين ريال مثلًا، فلن يكفي ذلك لسداد راتب شهر واحد للمدرب، وبالتالي أصبحت العضوية الشرفية بلا فاعلية". وأنهى كلامه بقوله: "دعم أعضاء الشرف المعنوي للاعبين في المباريات الحاسمة بات بلا فاعلية أيضًا، في ظل تواجد 8 محترفين أجانب يلعبون لأول مرة بالفريق كما حدث الموسم الماضي، فإذا ذهب عضو الشرف والتقى باللاعبين، فسوف يتساءلون من هذا الشخص؟".
بارباع: اللائحة الجديدة تضع الأندية في طريق العمل الاحترافي
أكد المحامي فهد بارباع أن مسألة الطعن في أحد المرشحين لرئاسة أي نادٍ داخل المملكة في يد أي مرشح منافس له خلال العملية الانتخابية، مشيرًا إلى أن هناك اختلاف بين انتخابات اتحاد كرة القدم والأندية. وقال بارباع في تصريحاتٍ صحفية: "بخصوص اللائحة الجديدة لانتخابات الأندية هي تصب كثيرًا في مصلحة الأندية، خاصة استحداث منصب الرئيس التنفيذي، الذي سيكون موظفًا بدوام كامل يؤدي جميع المهام الإدارية". وأردف قائلًا: "اللائحة تضع الأندية في طريق العمل الاحترافي، وتساعدها كثيرًا عندما يحين وقت الخصخصة، بحيث يكون دولاب العمل يسير بوتيرة معروفة وليس باجتهاد الأعضاء". وأنهى كلامه بقوله: "مهام مجلس الإدارة ستكون مختلفة وفق النظام الجديد، وستنتهي القرارات الفردية، حيث يكون العمل وفق منظومة متكاملة".


●●