placeholder

وسوم المغرب

آل الشيخ يجدد دعمه للمغرب.. ويعلن الاستثمار في السودان
أعلن رئيس الهيئة العامة للرياضة، رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم، تركي آل الشيخ، عزمه الاستثمار في القطاع الرياضي في السودان خلال المرحلة المقبلة. وجدّد رئيس الاتحاد العربي دعمه للمغرب في سعيه إلى استضافة كأس أمم إفريقيا 2019، مؤكدًّا أن المغرب الأكثر جاهزية وقدرة على ذلك. ونشر آل الشيخ تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات المُصغرة تويتر، قال فيها: «كلنا خلف المغرب وحقه في استضافة كأس أفريقيا؛ فهو الأجهز والأقدر على ذلك». وزاد: «إن شاء الله في القريب العاجل سأزور السودان بصفتي رئيسًّا للاتحاد العربي، لمزيد من الاستثمار الرياضي هناك.. فأهلًا بالسودان وأهله».
آل الشيخ يعلن دعمه للمغرب في تنظيم أمم إفريقيا بدلًا من الكاميرون
أعلن معالي المستشار تركي آل الشيخ -رئيس الهيئة العامة للرياضة والاتحاد العربي لكرة القدم- يوم أمس الخميس، دعمه الكامل لدولة المغرب الشقيقة، في استضافة نهائيات كأس أمم أفريقيا 2019، بدلًا من الكاميرون. وكتب آل الشيخ عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات المصغرة "تويتر": "بصفتي رئيسًا للاتحاد العربي لكرة القدم، أُعلن دعمي الكامل للمغرب الشقيق في استضافة بطولة الأمم الأفريقية بدلًا من الكاميرون". وتابع: "كما أُعلن تسخير كل الإمكانيات في حال طلب مني الأشقاء من المغرب ذلك".
الاتحاد يفتح قنوات اتصال مع نجم المغرب
تسعى إدارة نادي الاتحاد -برئاسة نواف المقيرن- إلى الحصول على خدمات نجم المغرب كريم الأحمدي خلال الفترة المقبلة، وذلك من أجل دعم خط وسط الفريق. وبرز الأحمدي بقوة خلال مشاركة أسود الأطلس في دور المجموعات من كأس العالم روسيا 2018، قبل أن تخرج المغرب من دور المجموعات، وتتأهل إسبانيا والبرتغال عن المجموعة الثانية. ووُلد الأحمدي في هولندا، وبدأ مشواره مع نادي تفينتي في الفترة ما بين 2003 و 2008، ومنه انتقل إلى فينورد واستمر فيه حتى عام 2012. وغادر الأحمدي فينورد في اتجاه أستون فيلا واستمر فيه عامين، قبل أن يعود إلى فينورد مرة أخرى خلال سبتمبر من عام 2014.
سليم خير: الفارق بين المنتخبات العربية والعالمية شاسع للغاية
أعرب سليم خير ، رئيس نادي شباب الأردن، عن حزنه الشديد بعد إخفاق جميع المنتخبات العربية المشاركة في كأس العالم 2018 في التأهل إلى الدور الثاني من المونديال. وأوضح سليم أن إخفاق المنتخبات العربيه في المونديال ليس أمرًا غريبًا بل كان متوقعًا في ظل الفارق الشاسع بين المنتخبات العربية والعالمية. وفي تصريحات صحفية، قال سليم: "إخفاق المنتخبات العربية في مونديال روسيا كان متوقعًا، في ظل الفارق الكبير بين المنتخبات العربية والعالمية". وأوضح: "الفارق بين المنتخبات العربية والعالمية، شاسع للغاية، من حيث التفكير والإمكانيات". وتابع: "اللاعب الأجنبي يقضي حياته منذ الطفولة، وهو يعيش أجواء الاحتراف، عكس نظيره العربي، لذلك فالمقارنة تبدو ظالمة". وعن رأيه في تقنية الفيديو، أتم سليم: "لست معها، كرة القدم جميلة بأخطائها، أما أن يتم توقيف المباراة بعد كل حالة اعتراض، لفترة من الوقت، فإن الإثارة وحماس اللاعبين سيفتران، والضغوط على الحكام ستزداد". وشارك في مونديال روسيا أربعة منتخبات عربية (مصر والسعودية والمغرب وتونس)، وودعت المنتخبات الأربعة منافسات كأس العالم من مرحلة المجموعات.
البدري يُعلّق على نتائج المنتخبات العربية في المونديال
أبدى حسام البدري -مدرب الأهلي المصري السابق- حزنه للنتائج التي حققتها المنتخبات العربية خلال مشاركتها في بطولة كأس العالم روسيا 2018. وقال البدري في تصريحات تلفزيونية: "المنتخبات العربية والأفريقية كلها غير مرضية، سوى المنتخب السنغالي، وتحدثت مع أحد أعضاء الاتحاد الأفريقي وكان متخوفًا بسبب سوء الأداء، في ظل إمكانية زيادة عدد المنتخبات في مونديال 2022". وحول الهزيمة القاسية التي تعرضت لها تونس على يد بلجيكا، قال البـدري أنّ النتيجة غير متوقعة، وذلك على الرغم من الفوارق الفنية لصالح الشياطين الحمر. وتابع: "أتمنى تحسن المنتخبات العربية مستقبلًا سواء لمنتخب تونس أو غيره، لأنهم لم يقدموا المستويات المنتظرة في المونديال". وشدّد حسام على أهمية الكرات الثابتة، وعلى دورها في حسم مباريات عديدة، خاصة وأن المنتخبات العربية تظن أن المباراة انتهت مع الوصول للدقيقة 80، وتبدأ في فقدان التركيز. وحول الفراعنة، قال: "لا أحب انتقاد مدرب أثناء توليه المسئولية، كان من الأفضل أن يضم الأرجنتيني هيكتور كوبر، المدير الفني لمنتخب مصر، بعض اللاعبين مثل عمرو السولية، لأن وجوده كان مهماً وسيفيد مصر تماماً، وأيضاً حسين الشحات، وطالبت بذلك أكثر من مرة". ورغم ارتباطه الحالي بنادي الأهرام -الذي ترجع ملكيته إلى مستثمر سعودي- أبدى المدرب استعداده إلى تلبية نداء منتخب مصر في أي وقت مؤكدًا عدم ممانعة مسؤولي الأهرام. وكشف: "المستثمر في نادي الأهرام، أرسل لي رسالة، بأنه لو كان الأمر بيده لاختارني مدرباً لمصر بعد لقاء روسيا".
كأس العالم: رونالدو يُنهي مشوار المغرب في المونديال
قاد البرتغالي كريستيانو رونالدو منتخب بلاده لتحقيق فوز صعب على المنتخب المغربي بهدف نظيف، ليقضي بذلك على طموحات أسود الأطلس في الوصول إلى دور الـ16 من المونديال. أحرز رونالدو الهدف الوحيد في الدقيقة الرابعة من عُمر المباراة، عن طريق رأسية متقنة، انتفضت بعدها المغرب بموجات متتابعة من الهجمات لكنها لم تسفر عن أي أهداف. بهذه النتيجة تتربع البرتغال على صدارة المجموعة الثانية برصيد 4 نقاط، تليها إيران في المركز الثاني بـ3 نقاط، وإسبانيا في المركز الثالث بنقطة وحيدة، وأخيرًا المغرب دون نقاط، علمًا بأنّ إسبانيا وإيران يلتقيا الليلة ضمن مباريات نفس الجولة.
مدرب سوريا السابق: المنتخبات العربية ستودّع المونديال مبكرًا
يرى أحمد الشعار مدرب سوريا السابق، أنّ المنتخبات العربية ستودع جميعها المونديال مبكرًا، مؤكدًا أنّها لم تتطور، ولا تملك ثقافة الفوز. وصرّح الشعار: "المنتخبات العربية لم تتطور وتقدم نفس أدائها في التصفيات، ولذلك ستودع المونديال مبكراً، لأنها لا تمتلك ثقافة الفوز والمغامرة في الهجوم، وأقصى طموحاتها الخروج بالتعادل". وأضاف: "المنتخبات الإفريقية استفادت من خبرة لاعبيها المحترفين في أوروبا، بينما المنتخب السعودي تعرض لهزيمة كبيرة أمام روسيا في الافتتاح لتكون بداية الإخفاق العربي". واستكمل: "أمل مصر في التأهل شبه مستحيل، والسعودية لن تصمد طويلاً أمام أوروجواي وكذلك المغرب في مواجهتي إسبانيا والبرتغال". وتابع: "محمد صلاح مكسب كبير للفراعنة ولكن الاعتماد عليه لتحقيق انتصارات شيء غير مقبول، فهو لاعب من أصل 11 لاعباً خاصة وأنه عائد من إصابة أبعدته لفترة عن التدريبات والمباريات الودية". واختتم: "المنتخبات الكبيرة لم تقدم نفسها بشكل جيد في الجولة الأولى، بينما المنتخبات غير المرشحة قلبت التوقعات وخاصة منتخب المكسيك الذي قد يصل لنصف نهائي البطولة، أما المنتخب الألماني رغم خسارته كان جيدًا ولكن سوء الحظ رافقه وهو قادر على العودة سريعاً للمنافسة على اللقب". وخسر المنتخب المصري أمس مباراته في الجولة الثانية أمام الروس بثلاثية لتصبح آماله في الصعود شبه مستحيلة، فيما يخوض منتخبا المغرب والسعودية مهمتي انقاذ شاقتين أمام البرتغال وأوروجواي.
كأس العالم: تعرّف على تشكيلتي البرتغال والمغرب
تنطلق بعد قليل مباراة البرتغال والمغرب في استكمال مباريات الجولة الثانية من دور المجموعات، وتحديدًا لحساب المجموعة الثانية، من كأس العالم روسيا 2018. ويسعى المغاربة للحفاظ على حظوظهم في التأهل لدور الـ16 من البطولة الأغلى في العالم، بعد فقدان 3 نقاط على إثر الخسارة المفاجئة من المنتخب الإيراني في الجولة الأولى. وتحتل إيران صدارة المجموعة برصيد 3 نقاط، فيما يقتسم منتخبي البرتغال وإسبانيا المركزين الثاني والثالث برصيد نقطة لكلٍ منهما، ويأتي منتخب المغرب في المركز الأخير بلا نقاط. وتخوض البرتغال مباراة اليوم بتشكيلة 4-4-2، جاءت على النحو التالي: فيما تخوض المغرب المباراة بتشكيلة 4-2-3-1، جاءت على هذا النحو:
خالد سليم: حظوظ المنتخبات العربية في التأهل مستحيلة
أبدى خالد سليم ، النجم السابق لكرة القدم الأردنية، حزنًا وأسفًا كبيرًا على خسارة المنتخبات العربية الثلاثة في كأس العالم، مؤكدًا أن حظوظهم في التأهل باتت مستحيلة. وتلقى المنتخب السعودي هزيمة قاسية أمام المنتخب الروسي (5-0)، بينما تجرع الفراعنة ألم الخسارة في الدقائق الأخيرة أمام الأوروجواي (1-0)، فيما خسر المنتخب المغربي أمام إيران (1-0). في هذا الصدد، قال سليم: "حظوظ المنتخبات العربية في اجتياز دور المجموعات ضعيفة إن لم تكن مستحيلة، وخروجها من البطولة هو الخيار الأقرب للواقع". وأضاف: "خسارة المنتخب المصري ومن قبله السعودي، صعبت المهمة كثيراً عليهما". وتابع: "منتخب أورواجوي حقق فوزاً صعباً ومهماً على مصر بهدف ليحصد 3 نقاط، والمنتخب الروسي حقق فوزاً سهلاً على نظيره السعودي بخماسية، وهما الأقرب للتأهل من هذه المجموعة". وأوضح: "المنتخب المغربي حتى الآن قدم الأداء الأفضل من بين المنتخبات العربية التي بدأت مشوارها بمونديال روسيا، وسيدفع الثمن غالياً لخسارته أمام إيران، وهي خسارة قلصت من طموحاته بلا شك". وعن المنتخب التونسي، أتم سليم حديثه قائلًا: "ننتظر التعرف على قدرات نسور قرطاج، لكن أظن أن مباراته أمام المنتخب الإنجليزي صعبة جداً، فالأخير في قمة جاهزيته، وكل الأمور تصب في صالحه"


●●