placeholder

وسوم المنتخب المغربي

الصحف المغربية تطالب باستبعاد نجمي النصر والاتحاد من المنتخب المغربي
في صدمة هي جديدة، طالبت الصحف المغربية باستبعاد كلٍ من نور الدين أمرابط نجم نادي النصر، واللاعب كريم الأحمدي لاعب نادي الاتحاد من منتخب أسود أطلس. وهو الأمر الذي يُعد غريبًا، حيثُ يقدم اللاعبان مستويات عالية في الدوري السعودي، بالإضافة إلى التألق الملحوظ في أداء اللاعبَين، وهو الأمر الذي قد يدعو البعض إلى الشعور بالحيرة. وعلّقت الصحف المغربية معلنةً السبب، حيثُ أوضحت أنّ المعدل السني للاعبَين كبير نسبيًا فكلاهما تخطى حاجز الثلاثين عامًا، وهو ما يدعو إلى تقليل المعدل السني للمنتخب المغربي وتجديد دماء المنتخب من جديد والاستعانة بالشباب. وتداولت الصحيفة في حديثها: "عناصر من قبيل الأحمدي ونورالدين أمرابط بجانب بوصوفة بطبيعة الحال، يستحيل تصور استمرارها لربح رهان المونديال المقبل، لذلك وجب البحث ومن الآن عن عيارات تتولى نفس الأدوار دون أن تتأثر المنظومة". وأشارت الصحيفة أيضًا إلى أنّ مستوى اللاعبَين قد انخفض منذ تركهما الاحتراف في الدوريات الأوروبية، والاتجاه إلى الشرق الأوسط من بوابة الدوري السعودي.
فخرٌ عربي بأداء المغرب رغم خروجه المبكر من كأس العالم
انتهت مسيرة المنتخب المغربي في نهائيات كأس العالم 2018، بعد تلقيه الخسارة الثانية على التوالي أمام كريستيانو رونالدو ورفاقه بهدف نظيف. وخاض المنتخب المغربي مباراة تاريخية، لكن الحظ لم يحالفه فيها، ولم يتمكن من هز شباك حارس البرتغال روي باتريسيو. وفي سياق التقرير التالي، نرصد أبرز التعليقات عبر منصات التواصل الاجتماعي، على خروج المغرب من المونديال: المغردة المغربية سلمى نعيم كتبت تقول: «فخورة بالمنتخب الوطني ورجل المباراة هو نور الدين امرابط». وأضافت نعيمة بدر: «حدثني عن الوطنية أحدثك عن لاعبين ولدوا في دول أوروبية وعاشوا فيها وحينما مثلوا ألوان بلدهم الأم قاتلوا وأثبتوا للعالم أجمع أن الوطنية ليست تشدقا، ونفتخر». الإعلامي السعودي شعيب، صاحب برنامج سوار شعيب غرد متحسرًّا: «اللعب مغربي والنتيجة برتغالية.. المعنى الحقيقي لـ «الحياة غير عادلة». ومن جانبها قالت علياء بركات المصري: «تصدقوا المغرب هى الوحيدة في العرب اللى تستاهل (تستحق) تلعب كاس عالم أصلا.. المغرب في حتة تانية (مستوى آخر) غيرنا، ربنا معاكم أنتوا الوحيدين اللى تستاهلوا». أنس أبو القاسم أكد أنه: «أداء مشرف وروح قتالية عالية وسيطرة على أحداث المباراة من طرف المنتخب المغربي، لكن كان هناك تقصير في الفعالية الهجومية كان على المدرب تداركها، بالإضافة إلى أخطاء تحكيمية ضيعت فرصا عديدة على المنتخب الوطني». مستشار الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية، الدكتور ناصر الفضلي يرى أن: «المغرب قدم مستوى مميزا وسيطر على الملعب، ولو كان عندهم مهاجم هداف لتغيرت النتيجة أمام البرتغال، ولكن للأسف المنتخب المغربي ودع كأس العالم 2018 رسميا».
كأس العالم: إيران تحقّق فوزًّا غاليًّا على المغرب في الوقت القاتل (فيديو)
حقّق المنتخب الإيراني الأول لكرة القدم فوزًّا غاليًّا على حساب نظيره المغربي بنتيجة هدف نظيف مساء اليوم الجمعة، في أولى مواجهات المجموعة الثانية بكأس العالم (روسيا 2018) في مباراة شهدت العديد من الفرص الضائعة. في الشوط الأول أضاع المنتخب المغربي فرصة تحقيق أكثر من هدف بعد سيطرته على مجريات الأمور إلى أن تدخل الإيرانيون في آخر 15 دقيقة دون تحقيق أي أهداف من الجانبين. وخلال الشوط الثاني، سيطر المنتخب الإيراني ولعب بثنائي هجومي وأضاع العديد من الفرص المحققة لتسجيل الأهداف، فيما حاول أسود الأطلس خطف هدف لكن محاولاتهم لم توفّق، قبل أن يسجل عزيز بوهدوز الهدف في مرماه عند الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة. [embed]https://www.youtube.com/watch?v=4DUQbXeKGnI&feature=onebox[/embed]
نجم الهلال يتلقى مفاجأة غير سارة من منتخب بلاده
تلقى اللاعب المغربي، أشرف بن شرقي، المحترف بصفوف الفريق الأول لكرة القدم بنادي الهلال السعودي، مفاجأة غير سارة، بعدما قام المدرب الفرنسي، هيرفي رينارد، المدير الفني للمنتخب المغربي، باستبعاده من قائمة أسود الأطلس التي ستخوض نهائيات كأس العالم (روسيا 2018). ولم يتواجد أشرف بن شرقي في القائمة الأولية للمنتخب المغربي، المستدعاة لخوض معسكر إعدادي خلال الأسبوع المقبل، ليتأكد بذلك غيابه عن المشاركة مع بلاده في المونديال. ومن المقرّر أن يقيم المنتخب المغربي، معسكرًا خارجيًا في سويسرا الأسبوع المقبل، وسيستمر لمدة 10 أيام.
المونديال يضمن للمنتخبات العربية عوائد طائلة
اعتمد الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" اليوم الأحد، الميزانية المالية التي سيتم توزيعها فيما يخص المونديال العالمي، الذي ينطلق في روسيا صيف العام 2018. وبلغت القيمة المالية 791 مليون دولار، بزيادة قدرها 40% عن سابقتها في مونديال 2014، وتم تخصيص 400 مليون دولار كجوائز يتم توزيعها على المنتخبات الـ 32 المشاركة في البطولة. ومن المقرر أن يحصل الفائز باللقب على 38 مليون دولار، ويحصل الوصيف على 28 مليون دولار، فيما سيحصل صاحب المركز الثالث على 24 مليون دولار. وستضمن كافة المنتخبات العربية المشاركة في البطولة "السعودية، مصر، تونس، المغرب"، وبقية المنتخبات بالطبع، الحصول على مبلغ 8 مليون دولار كحد أدنى، كمكافئة على الوصول للمونديال، وسيتم صرفها عقب نهايته، كما سيتم صرف مبلغ 1.5 مليون دولار لكل منتخب قبل انطلاق البطولة لتغطية مصاريف الإعداد.


●●