placeholder

وسوم الهئية العامة للرياضة

آل الشيخ: سأكون مستمتعاً بمشاهدة المونديال في إنجلترا أو الولايات المتحدة
أشار تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للرياضة، إلى أنه لا يتمنى سحب تنظيم كأس العالم 2022 من قطر، ولكنه أكد على أن الدوحة إذا ثبت أنها مذنبة، يجب أن تواجه عواقب أي مخالفات أخلاقية ارتكبتها. وقال آل الشيـخ عبر حسابه الرسمي على تويتر: "لا أتمنى أن يسحب فيفا تنظيم كأس العالم من قطر، ولكن الحكومة القطرية يجب أن تتحمل عواقب أفعالها، إذا ثبت تورطها في أي مخالفات أخلاقية". من جهته أكد آل الشيـخ أنه في حال سحب تنظيم المونديال من قطر، فستكون إنجلترا مضيفًا رائعًا، لأنها مهد كرة القدم الحديثة، وتملك تاريخاً وتراثاً. كما أشار آل الشيـخ إلى أن أمريكا أيضًا يمكنها تنظيم كأس العالم لما تتمتع به من خبرات هائلة في استضافة الفعاليات الرياضية الكبيرة. واختتم تغريدته قائلا: "سأكون مستمتعاً للغاية بمشاهدة كأس العالم إذا نظمته إنجلترا أو الولايات المتحدة". ونشرت المجلة الألمانية الشهيرة "فوكس" تقريرًا يؤكد عزم "فيفا" تجريد الدوحة من حق تنظيم كأس العالم 2022 وإسناده إلى الولايات المتحدة الأميركية أو إنجلترا، على أن يتخذ القرار نهاية الصيف المقبل. ونشرت المجلة في نسختها الإلكترونية أن "فيفا" قام بتغيير إجراءات التصويت على الملفات المستضيفة، بسبب ضرورات التزام النزاهة في هذه القضية. ويتيح النظام الجديد لجميع الأعضاء البالغ عددهم 211 عضواً التصويت على ملفات الدول الراغبة باستضافة الحدث العالمي الأبرز. وكان يحق في السابق لأربعة وعشرين عضواً فقط التصويت أمام اللجنة التنفيذية.
العامة للرياضة تتسبب برفع حالة الطوارئ داخل الأندية
أمر رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة الأستاذ"تركي بن عبدالرحمن آل الشيخ" الأندية الممتازة، بعقد إجتماع جمعية عمومية، بشكل استثنائي، وذلك لرفع التقارير المالية الخاصة بكل نادي في خلال شهر من القرار، وشدد على ضررورة توضيح موقف إدارة النادي وتقديم أسباب منطقية للهيئة في حالة عدم إنعقاد الجمعية العمومية، وبالتالي عدم رفع أي ملفات مالية خاصة بالنادي. ووضح بشئ من التفصيل بيان الهيئة طبيعة الملفات المالية التي طالب بها آل الشيخ، حيث صرح بانها عبارة عن الإيرادات، والمصروفات، وديون النادي، وذلك في خطوة جادة لمتابعة كل الكيانات التابعة للهيئة العامة للرياضة.
الكرة السعودية تتخلى عن الروتين بفضل تركي آل الشيخ
اعتدنا خلال السنوات الماضية؛ على بطء القرارات في الكرة السعودية خصوصًا فيما يتعلق بالجانب الإداري منها وما يتعلق بالمنتخب السعودي على وجه التحديد. إلا أن البادي الآن هو أننا على وشك نسيان ذلك الأمر إلى الأبد، ولا نعلم بعد ما إن كان السبب هو تأهل المنتخب إلى مونديال روسيا 2018 أم أنه الرئيس الجديد للهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ. هل أبدو مُبالغًا؟! ربما للوهلة الأولى قد أبدو مُبالغًا بالنسبة لك، لكن دعني ألخص لك مجموعة القرارات التي تم اتخاذها في الأيام القليلة الماضية، والتي اعتدنا في السابق أنها تأخذ أشهرًا طوالًا. فقط على مدار الأسبوع الماضي، اتخذ تركي آل الشيخ القرارات التالية: دشن مبادرة لدعم الهلال في البطولة الآسيوية من خلال وعد اللاعبين بمبلغ 100 ألف ريال لكل لاعب، فضلًا عن مكافأة التأهل لنصف نهائي البطولة والتي بلغت 30 ألف ريال سعودي لكل لاعب، أضف إلى هذا تعيين ماجد عبدالله مديرًا للكرة في المنتخب السعودي وباخشوين نائبًا له، وللمرة الأولى في الكرة السعودي يرحل مدرب المنتخب السعودي ويحل بديله خلال ساعات وذلك بعد رحيل مارفيك والتعاقد الفوري مع خليفته باوزا. لذا فإننا نستبشر خيرًا برئيس الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ، بتوليه الدفة بالتزامن مع وصول المنتخب إلى المونديال.


●●