placeholder

وسوم بدر الحماد

تعرف على المرشَح الذي سيدعمه الحماد عقب انسحابه من رئاسة الهلال
أعلن عضو شرف نادي الهلال بدر الحماد عقب انسحابه من انتخابات رئاسة الزعيم دعمه الكامل لفهد بن نافل أحد المرشحين لمنصب الرئاسة، مشيرًا إلى أن كل المرشحين أبناء القلعة الزرقاء ويحرصون على الوصول بالنادي إلى قمم البطولات. وقال ابن نافل في تصريحاتٍ صحفية: "علينا أن نكون كرجلٍ واحد ونكون يدًا واحدة من أجل الكيان، الهلال نادٍ عريق وكلنا سنقف يدًا بيد مع إدارة النادي، عشقًا له بعيدًا عن الأسماء، فضّلت وآثرت الانضمام إلى المرشح فهد بن نافل ودعم ملفه للوصول إلى رئاسة الهلال". وأردف قائلًا: "الهدف من ترشحي كان يصبّ في مصلحة النادي الذي يعيش فراغًا إداريًّا وخدمة للكيان الأزرق وتحقيق الإنجازات، ليصل الزعيم إلى القمة ويحقق البطولات العالمية ويواكب التطور الرياضي الحالي، كما في أندية الصين واليابان وكوريا تماشيًا مع رؤية المملكة 2030، لذلك يجب أن يكون جميع الهلاليين يدًا واحدة، من أجل خدمة الكيان وإعادته إلى مكانته الطبيعية". وكان فهد بن نافل قد أعلن في وقتٍ سابق ترشحه لمنصب رئاسة نادي الهلال (طالع التفاصيل).
الحماد: ترشحت لسد الفراغ الإداري بالهلال لكن الآن أدعم ابن نافل
فجر اليوم بدر الحماد خبر تراجعه عن الترشح لرئاسة نادي الهلال، من خلال مؤتمر أعلن فيه تفاصيل القرار ودعم الرئيس المُحتمل فهد بن نافل. هذا وقد تقدم ابن نافل بملفه أمام المرشح الثاني موسى الموسى للمشاركة في انتخابات رئاسة الأندية، والتي تستمر لثلاثة أيام. كما عبر الحماد عن دعمه الكامل لابن نافل من خلال فيديو بُث عبر "الرياضية عاجل"، حيث قال: "عندما أعلنت ترشحي لرئاسة النادي كنت أرى فراغاً إدارياً في النادي، أما الآن فأقف خلف فهد بن نافل، خاصة أنه من رجال الأمير الوليد بن طلال، الذي قدم الكثير للهلال." يُشار إلى أن تقارير عدة قد أكدت اتفاق فهد بن نافل مع المدرب الدنماركي مايكل لاودروب، من أجل قيادة الفريق الأول لكرة القدم بنادي الهلال، في حال استطاع ابن نافل الفوز بمنصب رئاسة الأزرق (طالع التفاصيل).
المرشح المحتمل لرئاسة الهلال يفصح عن سر اختيار مسمى “سنركّع آسيا”
أبدى بدر الحماد المرشح الأقرب لرئاسة نادي الهلال رغبته الشديدة في عودة الزعيم مرةً أخرى إلى منصة التتويج الآسيوية مرة أخرى بعد غياب القلعة الزرقاء عن لقب البطولة لفترةٍ طويلة. وقال الحماد في تصريحاتٍ صحفية: “لا زلنا ننتظر التنظيمات والتشريعات من هيئة الرياضة لأجل أن نترشح بشكلٍ رسمي لنادي الهلال، ولابد على الرئيس القادم التركيز على أن يجعل الفريق يستمر كزعيمٍ لآسيا”. وأردف قائلًا: “الوقت ضيق على نادي الهلال، وعلى الرئيس القادم أن يضع خطة استراتيجية قصيرة المدى لخدمة الفريق، ولتكوين أفضل طاقم فني للنادي يجب مشاورة أعضاء مجلس الإدارة، ومن ثَمّ اعتماد الأسماء المميزة”. وأنهى كلامه بقوله: “سنسعى لإبقاء الهلال زعيمًا للقارة الآسيوية، وهذا سبب اختيارنا لمسمى سنركّع آسيا، ولكي نتجنب العجز المالي المستمر للأندية يجب أن يكون هناك ميزانية قوية منذ البداية، وأقدرها بـ500 مليون ريال”.


●●