placeholder

وسوم بوليفيا

عبد العزيز الخالد ينتقد بيتزي أمام بوليفيا
تعادل المنتخب السعودي الأول -يوم أمس الاثنين- مع منتخب بوليفيا (2-2)، وذلك في إطار تحضيرات الصقور للمشاركة في كأس آسيا 2019، والتي تنطلق مطلع العام الجديد بالإمارات. في هذا الصدد، انتقد عبد العزيز الخالد -الخبير الفني السعودي- السياسة التي اتبعها الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي -المدير الفني للمنتخب السعودي- خلال المباراة مع بوليفيا. وفي تصريحات إذاعية، قال الخالد: "حتى وإن كانت المباراة ودية، على المدرب ألا يقوم بالعديد من التبديلات، 3 لاعبين كحد أقصى، حتى يخرج بالفائدة المرجوة". وتابع: "لا يمكن أن يكون هناك انسجام كبير بين المدافعين والحارس، مباشرة، بعد تغيير الأسماء". وأتم: "على اللاعبين الجدد أن يدركوا، أن مشاركتهم مع المنتخب ليست لمجرد الظهور، بل عليهم أن يسعوا وراء الإنجاز".
مدرب بوليفيا: سعيد بالتعادل أمام السعودية
أبدى الفنزويلي سيزار فارياس -المدير الفني للمنتخب البوليفي- سعادة كبيرة بالتعادل الذي حققه فريقه أمام منتخب السعودية ، مؤكدًا أنه لم يشارك بالتشكيلة الأساسية. وكان المنتخب البوليفي قد نجح في خطف التعادل أمام الأخضر، فبعد أن كان الأخضر متقدمًا بهدفين نظيفين، نجح لاعبو المنتخب البوليفي في تسجيل هدفين لتنتهي المباراة بالتعادل (2-2). وفي تصريحات تلفزيونية، قال المدرب: "سعيد بالتعادل فلاعبي فريقي صغار وبدون خبرة عكس لاعبي السـعودية". وأضاف: "لعبنا مباراة صعبة أمام فريق عائد من كأس العالم ولديه مدرب جيد يحمل سجل تدريبي كبير كلاعب ومدرب". وأتم: "الأجواء في السـعودية حارة جدًا هذا الأمر صعب المباراة علينا، ولم نستدعي كل اللاعبين لارتباطهم بمنافسات حاسمة في الدوري البوليفي”.
ريبورتاج.. سجل متواضع للأخضر أمام اللاتينيين
يستعد المنتخب السعودي الأول -بقيادة المدرب الأرجنتني خوان أنطونيو بيتزي- إلى مواجهة المنتخب البوليفي وديًا مساء غدٍ الاثنين، وذلك في إطار تحضيرات الأخضر للمشاركة في نهائيات كأس آسيا 2019. ويمتلك الأخضر سجلًا في غاية التواضع أمام منتخبات أمريكا اللاتينية، حيث لم يحقق المنتخب السعودي طوال تاريخه سوى انتصار يتيم ضدهم، مر عليه أكثر من 16 عامًا. ونستعرض معكم في التقرير التالي، أرقام الأخضر أمام منتخبات أمريكا اللاتينية: 1- واجه المنتخب السعودي 8 من أصل 10 منتخبات لاتينية، حيث لم يسبق وأن واجه الأخضر منتخبي الإكوادور وفنزويلا. 2- لعب المنتخب السعودي 20 مباراة سابقة أمام اللاتينيين، خسر في 11 منها، وتعادل في 8، بينما حقق الفوز في مباراة وحيدة. 3- تلقت شباك المنتخب السعودي خلال المباريات الـ20 مع منتخبات القارة اللاتينية 38 هدفًا، بينما سجل الأخضر في شباكهم 14 هدفًا فقط. 4- الفوز الوحيد للمنتخب السعودي على المنتخبات اللاتينية كان على حساب أوروجواي، بنتيجة (3-2) في 27 مارس/آذار 2002، في مباراة ودية بالدمام. 5- أثقل هزيمة تلقاها الأخضر أمام اللاتينيين، كانت بتوقيع منتخب البرازيل بنتيجة (8-2)، وذلك في إطار منافسات كأس القارات 1999. 6- السجل الأسوأ للأخضر أمام اللاتينيين، هو ضد البرازيل، إذ واجهها 4 مرات، وتلقى الهزيمة في كل مرة، تليها بيرو التي تقابل معها مرة واحدة خسرها، بينما بقية المنتخبات نجح في التعادل أمامها مرة على الأقل.
المنتخب السعودي يسعى لكسر التفوق البوليفي
يستعد المنتخب السعودي -بقيادة الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي- لمواجهة نظيره البوليفي وديًا، ضمن التحضيرات لخوض نهائيات كأس آسيا مطلع العام المقبل بالأراضي الإماراتية. وقبل المواجهة الودية المنتظرة، يتفوق المنتخب البوليفي على الأخضر سواءً في تصنيف الفيفا، أو في تاريخ المواجهات بين الفريقين. ووفقًا لآخر تحديث لتصنيف المنتخبات، يحتل منتخب بوليفيا المركز الـ59 عالميًا، فيما يتأخر عنه الأخضر السعودي بـ11 مركزًا، حيث يحتل المركز الـ70 عالميًا. وعلى صعيد المواجهات، التقى المنتخبان مرتين، الأولى ودية قبل انطلاق كأس العالم 1994 وخسرها الأخضر بهدف لا رد له، فيما كانت المباراة الثانية في بطولة رسمية "كأس القارات 1999" وانتهت بالتعادل السلبي بلا أهداف.
جحفلي يُعقّب على أجواء معسكر الأخضر
أشاد المدافع الدولي لنادي الهلال محمد جحفلي ، بالأجواء الإيجابية لمعسكر المنتخب السعودي، الذي يأتي ضمن استعدادات الأخضر لكأس آسيا التي تنطلق مطلع العام المقبل بالإمارات. وقال مدافع المنتخب السعودي: "التمارين في المعسكر تأتي على مستوى عالٍ مع بذل الجميع لأقصى جهودهم من أجل تحقيق الاستفادة الكاملة التي وضعها الجهاز الفني للمنتخب ضمن خطته الإعدادية للمشاركة في كأس آسيا". وحول مواجهة بوليفيا الودية، قال: "بلا شك سيكون لقاءً قويًا وتنافسيًا، ونأمل أن نحقق من خلاله الأهداف التي نعمل عليها". ويحل المنتخب البوليفي ضيفًا على نظيره السعودي يوم الإثنين المقبل، على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالرياض (الملز)، ضمن مساعي كلا المنتخبين للاستفادة القصوى من أيام الفيفا.
مهاجم الحزم يؤكد عدم تأقلمه مع الكرة السعودية
يستعد المنتخب السعودي لخوض مباراة ودية أمام نظيره البوليفي يوم الاثنين المقبل، وذلك في إطار تحضيرات الأخضر للمشاركة في نهائيات كأس آسيا 2019، مطلع العام المقبل في الإمارات. في هذا الصدد، أكد جلبرت ألفاريز -مهاجم المنتخب البوليفي ونادي الحزم السعودي- عدم تأقلمه مع الكرة السعودية حتى الآن، نافيًا تقديم أي نصائح لمدرب منتخب بلاده. وفي تصريحات تلفزيونية، قال ألفاريز: "أمضيت أسبوعين في السعودية، وما زلت لم أعتد على فارق التوقيت". وأضاف: "لم أقدم أي نصائح لمدرب المنتخب، لأنني ما زلت لا أعرف اللاعبين بشكل واضح في السعودية، وما زلت لم أتأقلم على كرة القدم هنا".
حارس بوليفيا: السعودية فريق قوي والمباراة ستكون صعبة
أعرب كارلوس لامبي -حارس مرمى المنتخب البوليفي- عن سعادته بمواجهة المنتخب السعودي، واصفًا إياه بالفريق القوي، ومؤكدًا رغبة فريقه في تحقيق الفوز على الأخضر. هذا ومن المقرر أن يواجه المنتخب السعودي نظيره البوليفي يوم الاثنين المقبل، وذلك في إطار تحضيرات الأخضر للمشاركة في نهائيات كأس آسيا 2019، مطلع العام المقبل. وفي تصريحات صحفية، قال لامبي: "سعداء بالتواجد في السعودية، وخوض هذه المباراة الودية التي نبحث عن تحقيق الفوز فيها". وتابع: "تابعنا مباريات المنتخب السعودي في مونديال روسيا، وأعتقد أنهم قدّموا أداءً جيدًا أمام أوروجواي، كما حققوا الفوز على مصر". وأضاف: "السعودية تمتلك مدربًا مميزًا، وأعرفه جيدًا عندما واجهناه مع منتخب تشيلي، فريقه السابق، في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم". وأتم: "ندرك تمامًا إمكانيات المنتخب السعودي ونعتبرهم فريقًا قويًا، والمباراة ستكون صعبة، لكن هذا لا يمنع أننا نبحث عن الفوز فيها".
العبود يُعدّد فوائد مباراة بوليفيا
أبرز عبد الرحمن العبود -لاعب وسط المنتخب السعودي، ونادي الاتفاق- أهمية مباراة بوليفيا الودية، التي تنطلق يوم الجمعة المقبل، ضمن استعدادات الأخضر لكأس آسيا 2019. وصرّح العبود: "وُفِّقت بالتواجد في معسكر المنتخب الوطني الحالي، وأتمنى أن أقدم مع زملائي مستويات كبيرة في كأس آسيا". واستكمل: "أي لاعب يطمع في التواجد مع المنتخب، وهذه بداية خير لي، وأتمنى أن أكون عند حسن ظن جميع من وثق بي والجمهور الرياضي". وأكّد: "حضوري للمنتخب لم يأت من فراغ، بل بعد جهد وتوفيق من الله، والمدرب بيتزي لم يختر هذه المجموعة إلا لأنه يثق بها ويعرف مستوياتها". وأتمّ: "نعد جيدًا لكأس آسيا من خلال التمارين، وودية بوليفيا مهمة في التحضير، ونريد أن نخرج منها باستفادة كبيرة، ونقدم وجهًا مميزًا للمنتخب".


●●