placeholder

وسوم بي ان سبورت

اتحاد الإعلام الرياضي يهاجم قنوات “بي إن”
هاجم اتحاد الإعلام الرياضي اليوم الخميس النهج الذي تتبعه قنوات "بي إن سبورتس"، واصفًا إياه بالأسلوب المستغِل للرياضة والممنهج تجاه أهداف معينة. وقد أصدر الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي بيانًا جاء فيه: "يعرب الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي عن أسفه تجاه النهج المستمر لقنوات بي إن سبورت في استغلالها الرياضة لأهداف سياسية، وسعيها المستمر عبر تغطيتها الحصرية لنهائيات كأس آسيا، لإقحام السياسة في المناسبات الرياضية، وآخرها الحديث عن مباراة المنتخب الوطني السعودي وقطر، من خلال حديث معلق قنوات بي إن سبورت في مباراة العراق وإيران، وهذا الأمر يتكرر كثيرًا وبطريقة موجهة لاستخدام الحقوق الحصرية بصورة فاضحة لأغراض سياسية بحتة كنهج دأبت عليه قطر عبر منصاتها للحصول على مكاسب سياسية لا علاقة لها بالرياضة، وقد ظهرت منذ مونديال كأس العالم في روسيا 2018، واستمر الأمر خلال البطولة الآسيوية المقامة حاليًا بضيافة دولة الإمارات العربية المتحدة". وأردف البيان قائلًا: "واتحاد الإعلام الرياضي، إذ يصدر هذا البيان فإنه يؤكد ضرورة حماية الرياضة من "التسييس" الذي تنتهجه شبكة "بي إن" القطرية، ويطالب كافة المنظمات والهيئات الرياضية، بضرورة التدخل لحماية الرياضة وإيقاف استغلالها المتواصل من قبل الشبكة القطرية ومنسوبيها، والسعي لاستغلال الأحداث الرياضية لغايات وأغراض سياسية". وأنهى الاتحاد بيانه بقوله: "وفي هذا الشأن فإن الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي، يشيد بحسن التنظيم الذي شهدته وتشهده البطولة حاليًا من قبل الأشقاء في دولة الإمارات، وما تقوم به اللجنة المنظمة من تسهيلات لكافة المنتخبات المشاركة، كما يؤيد الاتحاد البيان الصادر عن اللجنة الإعلامية لكأس آسيا 2019، ومطالبته الاتحاد الآسيوي والدولي، بضرورة اتخاذ إجراءات حازمة وصارمة لضمان عدم إقحام السياسة في الرياضة".
هيئة المنافسة تلغي ترخيص “بي إن سبورت” وتعلن تغريمها
أصدرت الهيئة العامة للمنافسة بيانًا حيال الإجراءات النظامية التي اتخذتها الهيئة في حق قنوات "بي إن سبورت"، حيث أكدت الهيئة أنها تلقت منذ مارس 2016 عدة شكاوى من مواطنين ومشتركين ضد مجموعة قنوات بي إن سبورت. وذكر البيان أن الهيئة قامت بإجراء التحريات الأولية حيال الشكاوى المرفوعة، ومن خلال هذه التحريات اتضح أن مجموعة قنوات بي إن سبورت تستغل وضعها المهيمن بعدة ممارسات احتكارية، حيث قامت: 1- إجبار الراغبين في الاشتراك لمشاهدة بثها الحصري لمباريات كأس أمم أوروبا 2016 على الاشتراك في باقة أخرى تتضمن قنوات غير رياضية. 2- إجبار الراغبين في الاشتراك على تجديد اشتراكهم في باقتهم لمدة سنة كاملة أخرى وذلك كشرط لمشاهدة بطولة (يورو 2016) رغم أن مدة اشتراكهم سارية وتغطي المدة التي أقيمت خلالها البطولة المذكورة. 3- إجبار القنوات بتضمن قيمة الاشتراك في القنوات الرياضية ذات تكاليف بطولات ورياضات قد لا يرغب المشتركون في متابعتها ومع ذلك يرغمون على تحمل تكاليفها ضمن قيمة الاشتراك. وأكدت الهيئة في بيانها بأن ذلك يعد مخالفة صريحة لنظام المنافسة ولائحته التنفيذية، مما استوجب تحريك دعوى جزائية أمام لجنة النظر والفصل، وقد ثبت للجنة النظر والفصل في مخالفات نظام المنافسة قيام مجموعة قنوات بي إن سبورت بمخالفة نظام المنافسة، وأصدرت القرارات التالية: 1- تعاقب المدعى عليها شركة مجموعة "بي إن سبورتس" - الشرق الأوسط وشمال أفريقيا - بغرامة مالية قدرها عشرة ملايين ريال سعودي. 2- إلغاء ترخيص الشركة المدعى عليها في المملكة العربية السعودية نهائيًا. 3- إلزام المدعى عليها برد جميع المكاسب التي حققتها نتيجة المخالفة. 4- يكون نفاذ هذا القرار من تاريخ صدوره. ويمكنك عزيزي القارئ الإطلاع على كامل البيان من خلال هذا الرابط.


●●