placeholder

وسوم جيمس ترويسي

مصادر.. الاتحاد في طريقه إلى تسجيل اللاعبين
كشفت مصادر صحفية أن إدارة نادي الاتحاد في طريقها للحصول على الضوء الأخضر من أجل تسجيل اللاعبين بدءًا من الموسم المقبل. وتسعى الإدارة الاتحادية الحالية إلى الالتزام بسداد الدفعات المستحقة على النادي للاعبين ومدربين وأندية خارجية، إضافة إلى وكلاء أعمال. وتأتي قضية الأسترالي جيمس ترويسي الذي تقدّم بشكوى للفيفا ضد النادي الجداوي، كانت أحد أسباب منع العميد من تسجيل اللاعبين لفترتين. وتستهدف إدارة الاتحاد، سداد مستحقات اللاعب الأسترالي البالغة مليوني يورو على ثلاث دفعات، وفق الاتفاق الذي تم بين الطرفين. وسيحصل ترويسي في الدفعة الأولى على مبلغ 800 ألف يورو على أن يتم سداد المبلغ المتبقي على دفعتين خلال الموسم القادم.
مساعٍ اتحادية لجدولة مستحقات الأسترالي جيمس ترويسي
كشفت مصادر مطلعة، أن إدارة نادي الاتحاد برئاسة حمد الصنيع، قد توصلت إلى اتفاقٍ مبدئي مع محترف الفريق الأول لكرة القدم السابق، جيمس ترويسي، بشأن سداد مستحقاته المالية. ووفقًا للمصادر، فإن اللاعب قد وافق على جدولة مستحقاته المالية التي تبلغ 1.9 مليون يورو، حيث اتفق وكيل أعمال اللاعب الأسترالي، مع فريق دفاع النادي الجدّاوي، أن يتم سداد المبلغ على دفعتين للقبول بالجدولة. وفي الأثناء، تسعى إدارة الاتحاد إلى تعديل آلية السداد لتكون على 4 دفعات بدلًا من دفعتين، وذلك بسداد 600 ألف يورو للاعب كدفعة أولى، على أن يتم تجزئة المبلغ المتبقي على 3 دفعات. ومن المنتظر أن يوقع الطرفين على الجدولة خلال الأيام القليلة المقبلة، حيث أن الأمر مرهون متى ما وصلا إلى صيغة اتفاقٍ نهائي.
الإتحاد ينهي أزماته المالية ويسلم مستحقات متأخرة
تخطو إدارة الإتحاد خطوات قوية تلك الفترة لإنهاء أزماتها المالية بعد أن تسببت للفريق في المنع مرتين، حيث أصبحت قضية المحترف الإسترالي "جيمس ترويسي" على وشك الإنتهاء بعد أن سلمته الإدارة مليون و900 ألف يورو وهو مايعادل 50% من مستحقاته المالية لدى النادي. كما أعلنت الإدارة الأسبوع الماضي تسليم المحترف العراقي "سيف سلمان" نفس نسبة ترويسي من مستحقاته المالية، والتي قدرت بـ750 ألف دولار، وفي تلك الخطوات تٰمني الإدارة عدم الخصم من الفريق مرة أخرى بعد الثلاث نقاط اللاتي فقدتهم. يذكر أن ترويس في البداية لم يوافق على إقتراح الإدارة الإتحادية بخصوص التسوية، ولكن مع عدم تقديم الإدارة أي مقترحات أخرى وتجنب المماطلة واستمرار القضايا، وافق اللاعب على الأمر في النهاية.
إجازة الكريسماس تعطل النمور من تسجيل لاعبين جدد .. والسبب ترويسي
لطالما شكل اللاعب الأسترالي جيمس ترويسي عائقًا في طريق نادي الاتحاد، بسبب مستحقاته المتأخرة التي منعت الاتحاد من تسجيل لاعبين جدد منذُ فترة طويلة، ويبدو أن هذا الأمر سوف يستمر أيضًا في الفترة الشتوية المقبلة. إلا أن إدارة الاتحاد تبذل كافة جهودها من أجل منع حدوث ذلك، حيث تحاول جاهدة التواصل مع وكلاء أعمال اللاعب من أجل تسوية القضية وجدولة بقية مستحقاته التي حكمت بها غرفة فض المنازعات، إلا أنه وبسبب إجازة الكريسماس، قام وكلاء اللاعب بتعليق المفاوضات لما بعد إجازتهم السنوية. ضع في الحسبان أن فترة الانتقالات الشتوية تبدأ فعليًا في الرابع من يناير المقبل، وتستمر حتى 31 من الشهر نفسه. جديرٌ بالذكر أن قضية ترويسي ليست القضية الوحيدة العالقة لدى الاتحاد، لكن هُناك عدة قضايا أخرى، تسعى الإدارة جاهدة من اجل تسويتها حتى تتمكن من تسجيل لاعبين جدد خلال الفترة المقبلة.
ملايين ترويسي تهدّد الاتحاد مجدّدًا
دخلت إدارة نادي الاتحاد في أزمة كبيرة بعد أن تلقت إخطارًا من الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" يؤكد من خلاله على ضرورة تسديد المستحقات المالية للاعب الاسترالي "جيمس ترويسي" بواقع 1.9 مليون يورو خلال عشرين يومًا، وفي حال عدم الالتزام، سيطبق "فيفا" العقوبة القصوى، وهو التهبيط إلى الدرجة الأدنى، وهو ما جعل إدارة الاتحاد تسعى جاهدةً لتأمين المبلغ المطلوب وتفادي العقوبة. هذا وكانت غرفة فض المنازعات التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" قد حكمت لصالح ترويسي بمليون دولار، بسبب تجاهل إدارة نادي الاتحاد حينذاك، إبان رئاسة حاتم باعشن، مما ترتب عليه إيقاع عقوبة على النادي، بمنعه من التسجيل فترتين، وحاولت الإدارة السابقة برئاسة أنمار الحائلي استئناف الحكم لدى محكمة التحكيم الرياضي "كاس" إلا أن الآخيرة، ثبتت قرار غرفة فض المنازعات، وقبلت استئناف اللاعب الذي اعترض على المبلغ المقدر من جانب غرفة فض المنازعات، وحكمت كاس لصالحه بمبلغ 1.9 مليون يورو.
محكمة كاس ترفض استئناف الاتحاد
رفضت محكمة التحكيم الدولية كاس الاستئناف المقدم من إدارة نادي الاتحاد ضد قرار لجنة فض المنازعات بالاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا بإيقاف النادي من التسجيل لفترتين. كما تم قبول استئناف اللاعب جيمس ترويسي جزئيًا إذ كان يُطالب بمبلغ 3 مليون يورو وقد حكمت له كاس بـ 1.9 مليون يورو. من جانبها، أكدت إدارة الاتحاد أن فريق المحاماة الخاص بالفريق كان يتوقع مثل هكذا نتيجة إلا أن ما دفعهم للاستمرار هو عدم ادخار أي جهد في الحفاظ على حقوق الاتحاد والدفاع عنها مطالبة الجماهير واللاعبين بالوقوف بجوار ناديهم خلال الفترة المقبلة.
الحناينه: من حق العميد طلب إيقاف العقوبة
أكّد الخبير القانوني عماد الحناينه أن من حق نادي الاتحاد طلب إيقاف عقوبة منعه من تسجيل لاعبين جدد لفترتين. وأضاف: من حق نادي الاتحاد أن يطالب بإيقاف تنفيذ العقوبة التي صدرت بحقّه، وهي منعه من التعاقدات لفترتين، الصيفية والشتوية، حيث أنه من المتعارف عليه بقضايا الفيفا، إيقاف تنفيذ العقوبة في حال الاستئناف، حتى يتم إصدار القرار النهائي في حال قام الاتحاد بدفع كامل مستحقات اللاعب الاسترالي ترويسي، سيكون وضعه قويا لإيقاف العقوبة الصادرة بحقه، وليتمكن أخيرا من إجراء التعاقدات، سواء كان ذلك في الفترتين، أو إيقافها جزئيا، ليتمكن من تسجيل اللاعبين في فترة الانتقالات الشتوية فقط كما أكّد أن جلسة الاستماع القادمة في قضية اللاعب ترويسي سوف يتم إصدار القرار فيها بعد ثلاثة أشهر من الآن.
الاتحاد على أعتاب عقوبة دولية جديدة بسبب ترويسي
قام اللاعب الأسترالي بالاستئناف ضد قرار غرفة فض المنازعات الذي يقضي بتغريم العميد بمليون دولار بالإضافة إلى منعه من التسجيل لفترتي تسجيل مقبلتين. وعلى الرغم من أن القرار قد صدر منذ أكثر من شهر، إلا أن إدارة الاتحاد الحالية قد تجاهلت اللاعب بعد أن قامت بفتح خط مفاوضات معه أبدى فيه اللاعب تجاوبًا للتعاون. ويأتي استئناف ترويسي اعتراضًا على قلة المبلغ، حيث كان من المقرر أن تصدر الغرامة بإعطاء اللاعب كافة مستحقاته والبالغة 3 مليون دولار، بينما جاء حكم غرفة فض المنازعات الدولية بمليون دولار فقط.


●●