placeholder

وسوم خوان أنطونيو بيتزي

بيتزي: ليس لدينا ما نخشاه في كأس العالم
قبل ساعات قليلة من انطلاق مباراة افتتاح كأس العالم روسيا 2018، بين السعودية وروسيا، أكد الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي أنّ الأخضر في أتم الاستعداد لخوض منافسات المونديال. وقال بيتزي في حديث مع صحيفة عرب نيوز السعودية الناطقة بالإنجيلزية: "عناصر المنتخب السعودي اعتادت في الوقت الحالي على طريقة اللعب، وذلك بعد مرور سبعة أشهر على تولي تدريب الفريق". وتابع: "يمكن القول أنني أشبه المدرب بييلسا، لكن نحن المدربين علينا أن نكون أكثر تأقلما، وأن يكون هناك مرونة من الجانب الخططي، حتى لو كنا نفضل بعض طرق اللعب بشكل أكبر، لذلك لا أحب أن أكون محصورًا في طريقة لعب واحدة". واستكمل: "أؤمن بأن أي لاعب كرة قدم بإمكانه أن يتكيف مع أي مركز، لكن بشرط أن يكون هذا اللاعب على استعداد أن يتلقى التعليمات من مدربه، دور المدرب هو أن يُحدد نقاط القوة والضعف لكل لاعب، وأن يعمل على تحسين اللاعبين، ثم خلق أسلوب لعب يجمع جميع العناصر، وينتج عنه النجاح على أرض الملعب". وعن طريقته الأفضل، قال: "أحب الضغط العالي في الملعب، أحب أن أضع الفريق المنافس تحت الضغط، الخروج بالكرة إلى الشق الهجومي ووضع الكرة في موقف يُتيح لنا تسجيل الأهداف، هذا الأمر قد يُفلح في بعض الأحيان، وقد لا يُفلح في البعض الآخر، لكن الأمر المهم بالنسبة لي أن يكون هناك عدد كبير من اللاعبين في الهجوم، هذه فكرة واحدة". وأردف: "عندما تأتي للحديث عن المهاجمين، فإن أداء المهاجم يعود في المقام الأول إلى ثقته في نفسه، هذا يمكن العمل عليه من أجل تقويته، وهذا يحدث عندما يفعلون ما يختارون فعله، وهو تسجيل الأهداف". وأضاف: "لكن تسجيل الأهداف ليس كل الأمر بالنسبة للمهاجمين، هم أفراد في مجموعة، وعلى الجميع أن يعمل سويًا في هذه المجموعة، المهاجم سوف يسجل أهدافًا لأنه اتخذ مكان جيد في منطقة الجزاء، لكن بدون مساعدة زملاءه لن يُسجل هذا الهدف". وتابع: "لقد دربت فرق في الأرجنتين وإسبانيا والمكسيك، ودربت منتخبات مثل تشيلي، أهم شيء أن يكون هناك نوع من التنافس، لقد جعلنا هناك منافسة ليس فقط على القدرة الجسدية بل على الصعيد الغذائي وكل الأمور". واختتم بيتزي بامتداح اللاعب السعودي قائلًا: "لحسن الحظ اللاعب السعودي مُطيع ومنضبط، لقد تكيفوا مع ما نريده، هم يعرفون ما عليهم فعله، نحن نتطلع إلى كأس عالم دون خوف".
مفاجآت بالجملة في قائمة الأخضر النهائية للمونديال
أعلن المدير الفني للمنتخب الوطني، الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي، عن قائمة الأخضر النهائية لمونديال روسيا، والتي شهدت مفاجآت من العيار الثقيل. وشهدت القائمة التي أعلنها بيتزي استبعاد كلًا من الخماسي عساف القرني (حارس الاتحاد)، ومحمد جحفلي (مدافع الهلال)، وسعيد المولد (لاعب الأهلي)، ومحمد الكويكبي (وسط الاتفاق)، ونواف العابد (وسط الهلال). وجاءت القائمة على النحو التالي التالي: حراسة المرمى: ياسر المسيليم، محمد العويس، عبد الله المعيوف. الدفاع: منصور الحربي، ياسر الشهراني، أسامة هوساوي، عمر هوساوي، علي البليهي، محمد البريك. الوسط: عبد الله عطيف، سلمان الفرج، محمد كنو، عبد الله الخيبري، حسين المقهوي، عبد الملك الخيبري، هتان باهبري، سالم الدوسري، تيسير الجاسم، يحيى الشهري. الهجوم: فهد المولد، مهند عسيري، محمد السهلاوي.
بيتزي يُبدي سعادته بأداء لاعبي الأخضر
أبدى الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي -مدرب المنتخب السعودي- سعادة بالغة بمستوى اللاعبين، رغم الهزيمة بنتيجة 1-2 أمام المنتخب الإيطالي، وذلك في إطار التحضيرات للمونديال. وقال الأرجنتيني: "راضٍ تمامًا عن أداء اللاعبين خاصةً في الشوط الثاني من المباراة، أمام منتخب مصنف من أقوى المنتخبات في العالم، وذلك على الرغم من غيابه عن المشاركة في النسخة المقبلة من المونديال". وتابع: "من الهام جدًا أن نحقق أقصى استفادة ممكنة من المباريات الودية، والوصول لأعلى مستوى ممكن قبل المشاركة في كأس العالم". واستكمل: "لدينا مباراتين أمام منتخبين يشاركان في كأس العالم، هما بيرو، وألمانيا، وسنحقق أفضل استفادة من اللقاءين". وحول مواجهة روسيا في افتتاحية المونديال: "نشعر بالراحة لمواجهة الروس في مباراة الافتتاح، سيحظى اللقاء بمتابعة كبيرة للغاية من جميع أنحاء العالم، وبالتالي سيلقى المنتخب السعودي اهتمامًا كبيرًا للغاية من وسائل الإعلام".
بيتزي يبرز أهمية مواجهة المنتخب الإيطالي
شدد المدير الفني للمنتخب السعودي، الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي ، على أهمية مواجهة السعودية للمنتخب الإيطالي، مؤكدًا أن المباراة ستمنح الأخضر فوائد فنية كبيرة. ويخوض الأخضر مباراة ودية أمام المنتخب الإيطالي، مساء اليوم، في ظل تحضيرات المنتخب الوطني للمشاركة في نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا. وفي تصريحات صحفية، قال بيتزي: "ترجع أهمية المباراة إلى أنها أمام منتخب كبير، مما يمنح الأخضر فوائد فنية ذات قيمة عالية". وأضاف: "الهدف من المباراة تطبيق طريقة اللعب التي تعلمها اللاعبون خلال الفترة الماضية". الجدير بالذكر أن منتخبنا الوطني يخوض منافسات كأس العالم في المجوعة الأولى، إلى جانب منتخبات مصر والأوروجواي، بالإضافة إلى المنتخب الروسي المستضيف.
المونديال: بيتزي يتطلّع للسير على خطى سولاري
تمضي الأيام وتظل تجربة الأرجنتيني خورخي سولاري مع المنتخب السعودي راسخة في عقول وقلوب أبناء السعودية، يسترجعون أحداثها في كل حدث عالمي يشارك فيه الأخضر. الجميع يتذكر اللحظة التي تأهل فيها المنتخب السعودي لمونديال أمريكا 1994، التي جاءت بعد محاولات متكررة لازمها نحس مستمر، إلى أن انفكت العقدة أخيرًا في ذاك العام. لم يكن طريق الأخضر مفروشًا بالورود، ولم يعش المنتخب حينها استقرارًا تدريبيًا كما يعتقد البعض، بل تمت إقالة المدرب البرازيلي جوزيه كاندينيو في خضم التصفيات بعدما تعادل أمام العراق، ليتسلم السعودي محمد الخراشي دفة القيادة. نجح الخراشي في الوصول بسفينة المنتخب إلى برّ الأمان، بعدما فاز على إيران في الجولة الأخيرة 4-3، ليقرر الاتحاد السعودي لكرة القدم تسليم القيادة للمدرب الهولندي المعروف ليو بنهاكر. بدأت المشاكل في الظهور تحت قيادة بنهاكر الذي عمل على إبعاد ماجد عبد الله وعدد من اللاعبين الآخرين، فضلًا عن محاولاته المستمرة للحصول على صلاحيات موسعة، ما أدى إلى رحيله في النهاية. من هنا بدأت رحلة العظيم خورخي سولاري ولعلّك تلاحظ هنا تشابه الظروف الأولى بينه وبين بيتزي، كلاهما أرجنتيني والمونديال على الأبواب والوقت يطارد الجميع، إضافة إلى عدم وجود استقرار تدريبي. وقبل تولّي بيتزي الإدارة الفنية للمنتخب السعودي، تمت في البداية إقالة الهولندي أيضًا فان مارفيك بعد رغبته في العمل عن بعد، حيث كان يُغادر كثيرًا لبلاده ثم يعود ويطّلع على التقارير ويخوض معسكرًا أو مباراة، ثم يطير إلى بلاده من جديد. بعدها تولّى إدجاردو باوزا تدريب الصقور الخُضر لفترة قصيرة، وسرعان ما تمت إقالته بعد تخبطه في الوديات التي خاضها استعدادًا لنهائيات كأس العالم روسيا 2018، ومنها انطلقت رحلة بيتزي. ونعود مجددًا لمشوار سولاري الذي يتطلع الجميع لرؤيته يتكرر في الأراضي الروسية على يد بيتزي هذه المرة. وقعت السعودية وقتها مع منتخبات هولندا والمغرب وبلجيكا في مجموعة واحدة ولم يكن أكثر المتفائلين يتوقع صعود الأخضر للدور التالي. اعتمد سولاري بجرأة على بعض المواهب الشابة مثل الحارس محمد الدعيع، وطلال الجبرين لاعب وسط فريق الرياض، وعبد الله سليمان مدافع الأهلي إلى جانب المدافع القوي أحمد جميل. دخل الأرجنتيني المواجهة الأولى أمام هولندا بتشكيلة واقعية (4-5-1) وعمل على إيقاف طوفان الهولنديين بالدفاع بـ9 لاعبين خلف الكرة، وكان قريبًا من اقتناص نقطة التعادل قبل أن يُخطأ الدعيع وتتلقى شباكه هدفًا في الدقيقة 87 من عمر المباراة. في المباراة الثانية نجح المنتخب السعودي في تحقيق الفوز الأول له في كأس العالم على حساب أسود الأطلس (المغرب) بنتيجة 2-1، ليصطدم الصقور بالمنتخب البلجيكي في الجولة الأخيرة. فاجأ سولاري الجميع بالدفع بثنائي هجومي أمام بلجيكا (ماجد عبد الله، وحمزة إدريس)، وتحققت الغاية سريعًا، حيث تمكن العويران من إحراز هدفه التاريخي بعد 5 دقائق فقط من انطلاقة المباراة، بعدما توغل بالكرة من نصف الملعب حتى أسكنها شباك ميشيل برودوم، وذلك بمساعدة الثنائي الهجومي في تشتيت المدافعين. نجح الأخضر في الحفاظ على التقدم حتى صافرة الحكم التاريخية التي أعلنت تواجد المنتخب السعودي في دور الـ16، مسطرةً تاريخًا ناصعًا للمنتخب السعودي في مشاركته المونديالية الأولى. وخرج الأخضر مرفوع الرأس من دور الـ16 بعدما لم تسعفه قدراته البدنية أمام المنتخب السويدي الذي تمكن من الفوز على الطموح السعودي بثلاثة أهداف مقابل هدف. خاض الأخضر بعدها البطولة العالمية ثلاث مرات (1998، 2002، 2006) إلا أنّه لم يستطع تكرار الإنجاز، لكن تبقى الآمال منعقدة بقوة على الجيل الحالي تحت قيادة الأرجنتيني بيتزي، وفي ظل الجهود التي يبذلها المسؤولون لتطوير الرياضة السعودية.  
تعرّف على الملامح النهائية لقائمة الأخضر في كأس العالم
أعلن المدير الفني للمنتخب السعودي الأول لكرة القدم، خوان أنطونيو بيتزي، عن قائمة اللاعبين المشاركين في المرحلة الخامسة من برنامج إعداد المنتخب السعودي للمشاركة في كأس العالم بروسيا. وجاءت القائمة على النحو التالي: حراسة المرمى: عساف القرني ومحمد العويس وياسر المسيليم وعبد الله المعيوف. خط الدفاع: منصور الحربي وياسر الشهراني ومحمد البريك وسعيد المولد ومعتز هوساوي وأسامة هوساوي وعمر هوساوي ومحمد جحفلي وعلي البليهي. خط الوسط: عبد الله الخيبري وعبد الملك الخيبري وعبد الله عطيف وتيسير الجاسم وحسين المقهوي وسلمان الفرج ونواف العابد ومحمد كنو ويحيى الشهري. خط الهجوم: هتان باهبري ومحمد الكويكبي وفهد المولد ومحمد السهلاوي ومهند عسيري. الجدير بالذكر أن قرعة كأس العالم قد أسفرت عن وقوع المنتخب السعودي في المجموعة الأولى إلى جانب منتخبات مصر والأوروجواي، بالإضافة إلى روسيا المستضيف.
بيتزي: نسعى لتحقيق الاستفادة الكاملة من مواجهة الجزائر
يخوض المنتخب السعودي الأول لكرة القدم مباراة ودية أمام منتخب الجزائر ، اليوم الأربعاء، وذلك في إطار تحضيرات الأخضر للمشاركة في المونديال الروسي الصيف المقبل. وفي هذا الصدد شدد المدير الفني للمنتخب الوطني، الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي، على أهمية المواجهة، مؤكدًا أن الأخضر سيدخل المباراة بتركيز كامل لتحقيق الاستفادة القصوى من المواجهة. وفي تصريحات صحفية، قال بيتزي: "اختيار منتخب الجزائر للعب معه وديًا، بسبب تشابه طريقته مع المنتخبات التي سيواجهها الأخضر في دور المجموعات بالمونديال". وأضاف: "نسعى لتحقيق الاستفادة الكاملة من هذه المواجهة، وذلك من خلال تطبيق ما نهدف إليه، حيث نرغب في فرض الاستحواذ واللعب بالكرة".
بيتزي: كأس آسيا بطولة قوية ولكن التركيز على المونديال
أبدى الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي، المدير الفني للمنتخب السعودي الأول لكرة القدم، سعادةً بقرعة بطولة كأس أمم آسيا، مؤكدًا أن القرعة متوازنة إلى حدٍ كبير. وكانت القرعة قد أسفرت عن وقوع المنتخب السعودي في المجموعة الخامسة، إلى جانب منتخبات قطر ولبنان بالإضافة إلى المنتخب الكوري الشمالي. وفي تصريحات إذاعية، قال بيتزي: "أعتقد أنها ستكون بطولة تنافسية للعديد من الفرق، نحن سعداء بالوجود في النسخة المقبلة". وتابع: "هناك 24 منتخبًا، ونحن لدينا كأس العالم، مستوى الفرق مرتفع جدًا، سوف تكون بطولة عظيمة للعب فيها". وعن مدى استعداد المنتخب السعودي لكأس العالم، ونسبة الاستعداد، قال: "الأرقام غير مهمة، نحن واثقون جدًا بأنفسنا، منذ أن بدأنا ونحن نحاول أن نكون في أتم الاستعداد، سوف نقاتل في كل مباراة، سنبذل قصارى جهدنا في روسيا". وحول إمكانية الخسارة بنتائج كبيرة في المونديال، أوضح: "سوف نسعى بأقصى ما لدينا لعدم حدوث ذلك، هدفنا هو المنافسة، بالنسبة لي لن يكون هناك تغيير كبير في التشكيلة، ربما لاعب أو اثنين، نحاول إعداد المجموعة الحالية لكأس العالم". وبسؤاله عما إذا كان كأس العالم تحضير جيد لكأس آسيا، علق بقوله: "لا، التركيز سيكون على كأس العالم وليس التحضير لكأس آسيا، سيكون لدينا الكثير من التركيز على المباراة الأولى، ثم بعد نهاية المونديال سنبدأ التحضير للبطولة القارية".
بيتزي: أؤيد استدعاء الدوليين للمشاركة في نهائي كأس الملك
أكد المدير الفني للمنتخب الوطني الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي، أنه لا يعارض مشاركة اللاعبين الدوليين في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين. وفي تصريحات تلفزيونية، قال المدرب: "استطعنا خلال معسكراتنا السابقة متابعة أكثر من 40 لاعبًا، إلى جانب المراقبة المتواصلة للمباريات في الدوري السعودي لضم أفضل اللاعبين". وأضاف: "اللاعب الوحيد الذي لم يستطع الانضمام إلينا حاليًا هو سلمان الفرج بسبب الإصابة، لكن بالتأكيد القائمة المشاركة في كأس العالم ستضم أفضل العناصر، وسيتم الإعلان عنها في الوقت المناسب". وعن مشاركة اللاعبين الدوليين في نهائي كأس الملك،علق قائلًا: "حتى الآن لا نستطيع التكهن بمن سيتأهل للنهائي، وبالنسبة لي فأنا أؤيد استدعاء الدوليين للمشاركة في نهائي كأس الملك". وعن موقفه من الثلاثي، يحيى الشهري وفهد المولد وسالم الدوسري، رد بقوله: "أحترم قرار مدربيهم بعدم إشراكهم حتى الآن في المباريات، ورغم ذلك وجدنا تطورًا في أدائهم خلال المعسكر التدريبي".


●●