placeholder

وسوم خوان أنطونيو بيتزي

بيتزي: سنحرص على التميز كما في المباراة السابقة، مع اختلاف النتيجة
أشار الأرجنتيني، خوان أنطونيو بيتزي -مدرب المنتخب السعودي-، إلى أنّ مباراته مع المنتخب العراقي سيكون لها طابعٍ خاص، كما أوضح أنه وضع خططًا بديلة لعدم توفر مهاجمٍ صريح في تشكيلته. وقال الأرجنتيني: "خط الهجوم يعتبر أهم خط في كرة القدم، وفي كل دول العالم المهاجمون هم الأهم، وضعنا حلول بديلة لعدم وجود مهاجمٍ صريح، وسنجري في مواجهة العراق بعض التغييرات". وعن المواجهة أكد: "جاهزون لمواجهة المنتخب العراقي بلا شك مباراة الغد مختلفة تمامًا عن مواجهة البرازيل، لديهم عناصر مميزة، ونتمنى أن نقدم مباراة تليق بسمعة المنتخبين، ومثلما ذكرت بعد مباراة البرازيل، مباراة العراق مهمة، وسنحرص على الظهور بمستوى مميز كما في المباراة السابقة، مع اختلاف النتيجة". وعن المباريات المقبلة للأخضر أوضح بيتزي: "في المعسكر المقبل سنلعب مع منتخبات آسيوية قوية، وسنعلن عن أسماء المنتخبات بعد الاتفاق النهائي".
خوان أنطونيو بيتزي يواسي لاعبي الأخضر بعد مباراة السامبا
أكد الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي -مدرب المنتخب السعودي الأول لكرة القدم- على أهمية المحافظة على مكتسبات المباراة التي لعبها الفريق أمس الجمعة أمام البرازيل، والتي ظهر فيها لاعبو "الأخضر" بمستوي راقٍ وممتاز. واجتمع بيتزي مع اللاعبين اليوم السبت في مستهل الإعداد لمواجهة العراق بعد غدٍ الإثنين، وأثنى خلال اجتماعه مع اللاعبين بالأداء المتميز الذي قدموه رغم الخسارة 0-2 أمام المنتخب البرازيلي، والمصنف ثالثًا على مستوى العالم. وقال بيتزي للاعبين: "قدمتم أداءً مميزًا أمام البرازيل، والمحافظة على مكتسباتنا هي الأهم لدينا". ميدانياً فرض بيتزي تدريبات تكتيكية على اللاعبين من خلال اللعب من لمسةٍ واحدةٍ في أضيق مجال، إلى جانب التسديدات من مسافاتٍ مختلفة. كما أدى اللاعبون الذين شاركوا في مباراة الأمس أمام البرازيل تدريباتٍ لياقية استرجاعية. هذا، وسيختتم الأخضر البطولة الرباعية بمواجهة العراق يوم الإثنين المقبل، وذلك ضمن معسكره الإعدادي لكأس آسيا 2019 في الإمارات.
خوان أنطونيو بيتزي يبتكر طريقةً جديدةً في تحفيز اللاعبين
في سابقةٍ هي الأولى من نوعها، قام الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي -مدرب المنتخب السعودي الأول لكرة القدم-، بإرسال مقاطع فيديو خاصة بلاعبي "السامبا"، عبر مجموعة "واتساب" تجمعه بلاعبي فريقه، وذلك من أجل رفع الحماس لدى لاعبي "الأخضر"، قبل مواجهتهم اليوم الجمعة، مع نظيرهم البرازيلي، في إطار بطولة سوبر كلاسيكو، التي تنعقد في الرياض. وشملت هذه المقاطع، طريقة لعب كل لاعبٍ في السامبا والمركز الذي يلعب فيه، ونقاط القوة والضعف، ليستفيد منها لاعبو المنتخب السعودي، من حيث طريقة المراوغة والسيطرة على الكرة والتفاهم بين اللاعبين. وقد خضع لاعبو الأخضر أمس لتحليل الدم في العيادة الطبية في الفندق، ليكشف مدى إجهاد اللاعبين في التدريبات الماضية والاستعداد للتدريبات الاسترجاعية، ويعد هذا التحليل من أحدث الأجهزة التي تستخدمها المنتخبات.
خوان أنطونيو بيتزي: “جاهزون لملاقاة السامبا”
أكد الأرجنتيني، خوان أنطونيو بيتزي -مدرب المنتخب السعودي الأول لكرة القدم-، على أنّ المنتخب السعودي مستعدٌ لمواجهة المنتخب البرازيلي، غدًا الجمعة، ضمن فعاليات منافسات البطولة الرباعية (سوبر كلاسيكو)، والتي تستضيفها الرياض، موضحًا أنها خير استعدادٍ لكأس آسيا. وقال بيتزي في المؤتمر الصحفي الذي يسبق مواجهة المنتخب البرازيلي في افتتاح البطولة: "نحن جاهزون لمواجهة المنتخب البرازيلي، وهي فرصةٌ للتعلم لنا أمام منتخبٍ كبيرٍ يملك العديد من نجوم العالم". وتابع بيتزي: "البطولة الرباعية ستكون خير إعدادٍ قبل المشاركة في كأس آسيا 2019 في الإمارات". أما فيما يخص استدعاء حسين عبد الغني إلى معسكر الرياض، قال : "عبد الغني قائدٌ حقيقيٌ ومكسبٌ لنا وجوده معنا، ومستواه هو من أعاده إلى الأخضر، وليس لأي شخصٍ فضلٌ بشأن انضمامه". من جانبه، أبدى حسين عبد الغني سعادته في صفوف المنتخب، مؤكدًا على أنّه مازال لديه الكثير ليقدمه في الفترة المقبلة.
كمارا ضمن 25 لاعبًا في قائمة الأخضر لمواجهة بوليفيا
يستعد المنتخب السعودي الأول -بقيادة المدرب الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي- إلى الانتظام في معسكر تدريبي، وذلك بدءًا من يوم الاثنين المقبل وحتى العاشر من شهر سبتمبر الجاري. ويأتي هذا المعسكر، ضمن المرحلة الأولى من البرنامج الإعدادي للأخضر، استعدادًا للمشاركة في منافسات كأس آسيا 2019، والتي تنطلق في شهر يناير المقبل. ومن المقرر أن يختتم الأخضر معسكره التدريبي بمباراة ودية، مع المنتخب البوليفيي، على ملعب الأمير فيصل بن فهد. في هذا الصدد، أعلن الجهاز الفني للمنتخب قائمة الفريق المشاركة في هذا المعسكر، حيث جاءت على النحو التالي: حراسة المرمى: محمد العويس، وياسر المسيليم، وعبدالله الصالح. الدفاع: محمد البريك، وسعيد المولد، وعمر هوساوي، ومعتز هوساوي، ومحمد جحفلي، وعلي البليهي، وياسر الشهراني، وحمد المنصور. الوسط: إبراهيم غالب، ومحمد كنو، وعبدالله الخيبري، ومحمد أبو سبعان، ووليد باخشوين، وأسامة الخلف، وحسين المقهوي، ويحيى الشهري، وسالم الدوسري، وهتان باهبري، ومحمد الكويكبي، وعبدالرحمن العبود. الهجوم: فهد المولد، وهارون كمارا.
بيتزي يتطلع إلى إنجاز غير مسبوق في تاريخ السعودية
يسعى الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي -المدير الفني للمنتخب السعودي الأول- إلى تحقيق إنجاز غير مسبوق في تاريخ مدربي الأخضر. وفي حال سارت الأمور بشكل طبيعي، سيصبح بيتزي أول مدرب في تاريخ المملكة يقود المنتخب السعودي في مهمة رسمية ثانية عقب الإشراف عليه في كأس العالم. وعلى الرغم من فشل المدرب في قيادة الأخضر لتخطي مرحلة المجموعات في منافسات كأس العالم 2018 بروسيا، إلا أن الاتحاد السعودي لكرة القدم، قد أعلن عن تمديد عقد المدرب حتى نهاية كأس أمم آسيا 2019. وبالعودة إلى تاريخ مشاركات الأخضر السعودي في كؤوس العالم، لم يستمر أي مدرب مع الفريق إلى حين البطولة الرسمية التالية، بعد الانتهاء من كأس العالم. البداية كانت مع الأرجنتيني خورخي سولاري، والذي رفض الاستمرار في منصبه عقب الانتهاء من منافسات كأس العالم نسخة 1994، بعد أن قاد الأخضر إلى تحقيق أفضل إنجازاته في المونديال بالتأهل إلى ثمن النهائي. وفي نسخة 1998 في فرنسا، قام الاتحاد السعودي لكرة القدم بإقالة مدرب الأخضر -البرازيلي كارلوس ألبرتو بيريرا- أثناء مشاركة الفريق في فعاليات المونديال، واستبدله بالمحلي محمد الخراشي قبل المواجهة الختامية في دور المجموعات أمام جنوب إفريقيا. وبالانتقال إلى الحديث عن مونديال 2002 بكوريا واليابان، والذي تلقى فيه الأخضر أكبر هزائمه في كؤوس العالم بالسقوط أمام ألمانيا 8-0، تعرض المدرب السعودي ناصر الجوهر للإقالة بعد انتهاء مشاركة المنتخب السعودي في المونديال، حيث تلقى الفريق ثلاث هزائم قادته إلى تذيل مجموعته، بدون تسجيل أي أهداف مع تلقي 12 هدفًا. أما في مونديال 2006 بألمانيا، استطاع الأخضر بقيادة المدرب البرازيلي ماركوس باكيتا أن يحقق نقطة وحيدة بالتعادل أمام تونس قبل الخسارة أمام أوكرانيا وإسبانيا، وكاد باكيتا أن يكسر القاعدة ويستمر مع المنتخب السعودي، إلا أن الاتحاد السعودي قام بإقالته قبل أربعة أشهر من المحطة الرسمية التالية في كأس آسيا 2007.
رسميًا: بيتزي يقود السعودية في منافسات كأس آسيا
أعلن الاتحاد السعودي لكرة القدم برئاسة عادل عزت، تجديد الثقة في الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي -مدرب المنتخب السعودي- وتمديد عقده حتى نهاية كأس آسيا 2019. يأتي هذا على الرغم من خروج الأخضر من دور المجموعات بكأس العالم روسيا 2018، إلّا أنّه استفاق بعد مباراة روسيا وقدّم أداءً لا بأس به أمام أوروجواي، قبل أن يفوز على المنتخب المصري بمشاركة محمد صلاح. وتُقام نهائيات كأس آسيا في دولة الإمارات العربية المتحدة في الفترة من 5 يناير حتى الأول من فبراير من العام 2019، ولن يرضى الجمهور السعودي بأقل من كأس البطولة. يُشار إلى أنّ الاتحاد السعودي قد كشف عن اتجاهه للاتفاق مع الأرجنتيني بيتزي على إجراء بعض التعديلات في جهازه الفني، وذلك بعد تقييم مشاركة المنتخب في المونديال.
بيتزي: ليس لدينا ما نخشاه في كأس العالم
قبل ساعات قليلة من انطلاق مباراة افتتاح كأس العالم روسيا 2018، بين السعودية وروسيا، أكد الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي أنّ الأخضر في أتم الاستعداد لخوض منافسات المونديال. وقال بيتزي في حديث مع صحيفة عرب نيوز السعودية الناطقة بالإنجيلزية: "عناصر المنتخب السعودي اعتادت في الوقت الحالي على طريقة اللعب، وذلك بعد مرور سبعة أشهر على تولي تدريب الفريق". وتابع: "يمكن القول أنني أشبه المدرب بييلسا، لكن نحن المدربين علينا أن نكون أكثر تأقلما، وأن يكون هناك مرونة من الجانب الخططي، حتى لو كنا نفضل بعض طرق اللعب بشكل أكبر، لذلك لا أحب أن أكون محصورًا في طريقة لعب واحدة". واستكمل: "أؤمن بأن أي لاعب كرة قدم بإمكانه أن يتكيف مع أي مركز، لكن بشرط أن يكون هذا اللاعب على استعداد أن يتلقى التعليمات من مدربه، دور المدرب هو أن يُحدد نقاط القوة والضعف لكل لاعب، وأن يعمل على تحسين اللاعبين، ثم خلق أسلوب لعب يجمع جميع العناصر، وينتج عنه النجاح على أرض الملعب". وعن طريقته الأفضل، قال: "أحب الضغط العالي في الملعب، أحب أن أضع الفريق المنافس تحت الضغط، الخروج بالكرة إلى الشق الهجومي ووضع الكرة في موقف يُتيح لنا تسجيل الأهداف، هذا الأمر قد يُفلح في بعض الأحيان، وقد لا يُفلح في البعض الآخر، لكن الأمر المهم بالنسبة لي أن يكون هناك عدد كبير من اللاعبين في الهجوم، هذه فكرة واحدة". وأردف: "عندما تأتي للحديث عن المهاجمين، فإن أداء المهاجم يعود في المقام الأول إلى ثقته في نفسه، هذا يمكن العمل عليه من أجل تقويته، وهذا يحدث عندما يفعلون ما يختارون فعله، وهو تسجيل الأهداف". وأضاف: "لكن تسجيل الأهداف ليس كل الأمر بالنسبة للمهاجمين، هم أفراد في مجموعة، وعلى الجميع أن يعمل سويًا في هذه المجموعة، المهاجم سوف يسجل أهدافًا لأنه اتخذ مكان جيد في منطقة الجزاء، لكن بدون مساعدة زملاءه لن يُسجل هذا الهدف". وتابع: "لقد دربت فرق في الأرجنتين وإسبانيا والمكسيك، ودربت منتخبات مثل تشيلي، أهم شيء أن يكون هناك نوع من التنافس، لقد جعلنا هناك منافسة ليس فقط على القدرة الجسدية بل على الصعيد الغذائي وكل الأمور". واختتم بيتزي بامتداح اللاعب السعودي قائلًا: "لحسن الحظ اللاعب السعودي مُطيع ومنضبط، لقد تكيفوا مع ما نريده، هم يعرفون ما عليهم فعله، نحن نتطلع إلى كأس عالم دون خوف".
مفاجآت بالجملة في قائمة الأخضر النهائية للمونديال
أعلن المدير الفني للمنتخب الوطني، الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي، عن قائمة الأخضر النهائية لمونديال روسيا، والتي شهدت مفاجآت من العيار الثقيل. وشهدت القائمة التي أعلنها بيتزي استبعاد كلًا من الخماسي عساف القرني (حارس الاتحاد)، ومحمد جحفلي (مدافع الهلال)، وسعيد المولد (لاعب الأهلي)، ومحمد الكويكبي (وسط الاتفاق)، ونواف العابد (وسط الهلال). وجاءت القائمة على النحو التالي التالي: حراسة المرمى: ياسر المسيليم، محمد العويس، عبد الله المعيوف. الدفاع: منصور الحربي، ياسر الشهراني، أسامة هوساوي، عمر هوساوي، علي البليهي، محمد البريك. الوسط: عبد الله عطيف، سلمان الفرج، محمد كنو، عبد الله الخيبري، حسين المقهوي، عبد الملك الخيبري، هتان باهبري، سالم الدوسري، تيسير الجاسم، يحيى الشهري. الهجوم: فهد المولد، مهند عسيري، محمد السهلاوي.


●●