placeholder

وسوم رويترز

دراسة أمريكية: ضربات الرأس أخطر على اللاعبين من الخبطات
نقلت وكالة رويترز دراسة أمريكية تسلّط الضوء على "ضربات الرأس" التي يؤديها لاعبو كرة القدم، وتشير الدراسة إلى أنّ هذه الضربات لها تأثير على وظيفة الإدراك اليومي بشكل أكبر من خبطات الرأس العارضة. وأُجريت الدراسة على أكثر من 300 لاعب من الهواة في مدينة نيويورك، وأفضت إلى أنّ الذين يضربون الكرة بالرأس أكثر خلال التدريبات والمباريات، هم الأقل أداءً في اختبارات الذاكرة وسرعة الاستجابة الحركية والتركيز. ونقلت خدمة "رويترز هيلث" عن مايكل ليبتون كبير الباحثين في كلية ألبرت أينشتاين للطب في نيويورك: "التركيز في إصابات الرأس في الرياضة كان أساسًا على الارتجاجات والأعراض المعروفة الناجمة عن اصطدام اللاعبين ببعضهم بعضًا أو السقوط على الأرض". وتابع: "ربما كان التركيز الشديد على الارتجاج على أنه المشكلة أمرًا مضللًا". وتراوحت أعمار المشاركين في الاختبارات بين 18 و55 عامًا، شاركوا في مباريات لمدة خمسة أعوام على الأقل بمعدل 6 أشهر من المباريات على الأقل كل عام. وملأ المشاركون استبيانات حول نشاطهم الكروي خلال الأسبوعين السابقين للاستبيان، تشمل عدد الضربات الرأسية، والخبطات العارضة، ثم خضعوا لاختبارات التركيز والاستجابة الحركية والذاكرة. ويشكل الذكور 80% من المشاركين، لعب نصفهم الكرة 50 مرة على الأقل بالرأس، فيما لعبت نصف المشاركات الكرة بالرأس 26 مرة على الأقل، وتعرّض ثلث المشاركين لخبطة عارضة واحدة على الأقل مثل الاصطدام برأس لاعب آخر أو بالأرض أو بالقائم. وبحسب اختبارات أقيمت على مجموعة أخرى تبين وجود "تأثير سلبي على الوظيفة الإدراكية، لا تفسره إلا ضربات الرأس، في حين أن الارتجاجات والاصطدامات لا تفسر بأي شكل من الأشكال التأثير على وظائف الإدراك". وأضاف ليبتون: "المشكلة تتعلق على ما يبدو بهذه الضربات الصغيرة التي تتكرر أكثر بكثير". واستكمل: "أعتقد أن هذه هي الرسالة الرئيسية: إنها تؤثر على الرأس حتى وإن لم تسبب مشكلة فورية". وشدّد: "السؤال المطروح الذي ما زال بحاجة لإجابة عن طريق إجراء المزيد من الدراسات هو كم يحتاج الأمر كي يسبب أثرًا دائما؟ والإجابة غير معروفة بعد". من جانبه علّق أنتوني كونتوس مدير الأبحاث ببرنامج (يو.بي.إم.سي سبورتس ميديسين كونكاشن) في جامعة بيتسبرج -علمًا بأنّه لم يشارك في الدراسة السابقة- قائلًا: "على الرغم من أن الدراسة شارك بها عدد كبير من اللاعبين فإن من المحتمل أن يكون المشاركون قد بالغوا في عدد المرات التي ضربوا فيها الكرة بالرأس.. من الضروري إجراء مزيد من الأبحاث".


●●