placeholder

وسوم كرواتيا

مهاجم كرواتيا يسدد جميع قروض أبناء قريته
قام مهاجم منتخب كرواتيا أنتي ريبيتش بتسديد القروض المالية التي بذمة جميع سكان قريته، من جيبه الخاص، بعد فوز منتخب بلاده بالمركز الثاني في مونديال روسيا 2018. وولد ريبيتش بقرية إيموتسكي الكرواتية -البالغ عدد سكانها 500 نسمة- وترعرع فيها، قبل أن يُغادرها وهو في عُمر الـ19 عامًا تجاه نادي فيورنتينا الإيطالي، وذلك وفقًا لتصريحات زميله في منتخب الشباب لوفرو شينديك. وشارك ريبيتش في 6 مباريات خلال كأس العالم روسيا 2018، وأحرز هدفًا وحيدًا في شباك المنتخب الأرجنتيني، وكان الكروات على بعد خطوة واحدة من الفوز باللقب، إلا أن فرنسا كان لها رأي آخر (طالع التفاصيل). وفي ذات السياق، كشف موقع "فور فور تو"، عن تبرع كيليان مبابي مهاجم فرنسا، بالأموال التي حصل عليها في المونديال (550 ألف دولار) لصالح منظمات خيرية.
ديان لوفرين: يجب أن نشعر بالفخر بمنتخب بلادنا
أبدى ديان لوفرين -نجم المنتخب الكرواتي ونادي ليفربول الإنجليزي- فخرًا كبيرًا بما حققه منتخب بلاده، خلال مشاركته في كأس العالم 2018 بروسيا. وحصد المنتخب الكرواتي المركز الثاني بمونديال روسيا 2018، بعد الخسارة أمام المنتخب الفرنسي في المباراة النهائية بأربعة أهداف مقابل هدفين. وفي تصريحات صحفية، قال لوفرين: "المباراة النهائية كانت واحدة من أفضل مبارياتنا طوال البطولة، ولكن في النهاية النتيجة هي الفيصل وللأسف لم تكن في صالحنا". وأضاف: "بالطبع نحن نشعر بالإحباط وخاصة من بعض قرارات الحكم، ولكن كل شيء انتهى ويجب أن نتقبل حدوث الأخطاء. يجب أن نشعر بالفخر بمنتخب بلادنا، واللاعبين وبما حققناه في الأوقات الصعبة". وأتم: "أنا ممتن لكل ما حققناه. عدنا إلى الوطن وعلى وجوهنا ابتسامة كبيرة وهذا هو الأهم. يجب أن نشعر جميعنا بالفخر وألا ننسى هذا الإنجاز لبقية حياتنا".
حارس بلجيكا: لم أحتمل مشاهدة تتويج فرنسا بالمونديال
أقرّ تيبو كورتوا حارس مرمى منتخب بلجيكا بعدم قدرته على احتمال مشاهدة فرنسا تُتوج بطلةً لكأس العالم، الأمر الذي دفعه لإغلاق التلفاز أثناء الدقيقة 94 من عمر مباراة النهائي بين فرنسا وكرواتيا. وكان الحارس قد أدلى بتصريحات في أعقاب فوز فرنسا على منتخب بلاده في نصف النهائي، انتقد خلالها طريقة لعب الفرنسيين الدفاعية قائلًا: "منتخب فرنسا فريق يلعب بأسلوب مُعادي لكرة القدم، مهاجمهم كان يلعب على بعد 30 متر من المرمى وهو أمر لم أره حتى مع تشيلسي حتى الآن". وعن فوزه بجائزة أفضل حارس في المونديال، صرّح كورتوا: "علمت من أحد أصدقائي بالفوز بجائزة أفضل حارس مرمى في كأس العالم، لذلك قمت بتشغيل التلفاز مرة أخرى حتى أعيش تلك اللحظة". وتابع: "إنه شرف عظيم، أنا سعيد بنجاحي في التصدّي لمحاولات عديدة من أجل مساعدة فريقي؛ لكن ذلك لم يكن الأمر الأكثر أهمّية، أردت التقدم مع المنتخب لأبعد نقطة ممكنة". يُشار إلى أنّ بلجيكا استطاعت الفوز بالمركز الثالث في كأس العالم روسيا 2018، بعدما فازت على انجلترا أول أمس في مباراة تحديد المركز الثالث (طالع التفاصيل).
مبابي: طموحي لن يتوقف عند هذا الحد
أبدى كيليان مبابي -نجم المنتخب الفرنسي- سعادة بالغة بالانتصار الذي حققه منتخب بلاده في نهائي المونديال، مؤكدًا أن طموحه لن يتوقف عند هذا الحد. وحصد المنتخب الفرنسي لقب كأس العالم 2018 بعد الانتصار على المنتخب الكرواتي بأربعة أهداف مقابل هدفين، في مباراة شهدت إثارة كبيرة في أحداثها. وفي تصريحات صحفية، قال مبابي: "مستمر في طريقي، ما زلت في بداية مسيرتي. لقد لعبت كما اعتدت دائمًا. التسجيل في النهائي أمر خاص للغاية. لقد بذلت جهدًا كبيرًا للوصول للحظة كهذه، ولكنها ليست في النهاية، علي المواصلة. امتلك الطموح للذهاب بعيدًا". وأضاف: "لعبنا كمجموعة، ولم نتطرق إلى الفرديات، وثقة المجموعة في حظوظها كانت مفتاح تحقيق اللقب". وتابع: "يجب أن تكون مؤمنًا بقدراتك لتحقيق الفوز، المهارة وحدها ليست كافية، ولكن الإيمان بأنك تمتلكها.هذا هو الأساس. صاحب الثقة الأكبر، يفوز في النهاية. كنا مؤمنين بقدراتنا منذ البداية، ولكن إذا كنا قلنا هذا منذ البداية، لنعتونا بالمجانين". الجدير بالذكر أن مبابي أنهى المونديال في صدارة هدافين فرنسا بالتساوي مع زميله جريزمان بأربعة أهداف، بالإضافة إلى حصوله على لقب أفضل لاعب شاب.
مدرب كرواتيا يرفض التعليق على أداء حكم نهائي المونديال
أبدى المدير الفني للمنتخب الكرواتي زلاتكو داليتش، حزنًا كبيرًا بعد خسارة فريقه أمام فرنسا في نهائي المونديال ، رافضًا التعليق على أداء الحكم خلال المباراة. وحصد المنتخب الفرنسي لقب كأس العالم 2018، بعد الفوز على المنتخب الكرواتي بنتيجة أربعة أهداف مقابل هدفين، في مباراة شهدت جدلًا تحكيميًا كبيرًا. وفي تصريحات صحفية، قال داليتش: "لا أعلق أبدًا على التحكيم ولا أرغب في إضاعة وقتي بمثل هذه الأمور، سأقول شيئًا واحدًا فقط وهو أنه في نهائي كأس العالم ليس من الطبيعي احتساب ركلات جزاء مثل هذه، لكن على أي حال تصريحي لا يهدف للانتقاص من فوز فرنسا". وأضاف: "أرغب في تهنئة فرنسا على تتويجها باللقب". وتابع: "لعبنا جيدا في أول نصف ساعة. سيطرنا حتى سجلنا في مرمانا وجاءت بعدها ركلة الجزاء. مثل هذا الهدف في نهائي كأس العالم يكون له ثقله". وواصل: "نشعر بالحزن لكن بالفخر أيضًا. قدمنا مباراة جيدة وبعد ركلة الجزاء كانت الأمور صعبة جدًا علينا". وحول الخسارة قال المدرب: "كرة القدم للأسف هي هكذا. فرنسا لم تفاجئنا بأي صورة. دافعوا عن أفضليتهم ولعبوا على المرتدات. وقف الحظ ضدنا مرتين الأولى في الهدف الذاتي والثاني بسبب ركلة الجزاء". وأردف داليتش: "على أي حال حينما سنرى مستقبلًا ما حققناه في روسيا وسنشعر بالسعادة. هذه رياضة وهذه هي الحياة. يشعر شعب كرواتيا الآن بالحزن، بالألم، لكن ستتنحى هذه الأمور جانبا ويبقى الفخر". وأتم المدرب حديثه، قائلًا: "أرغب في توجيه الشكر للاعبين. يجب أن نؤمن بهم. ما حققناه معا كان رائعا. نشعر بالحزن لأننا لم نتوج بلقب أبطال العالم، لكن لو كانوا في الماضي عرضوا علينا أن نصبح أصحاب المركز الثاني، لبدا لنا أمرا جيدا".
مانزوكيتش يدخل تاريخ نهائيات المونديال برقم سلبي
دخل الكرواتي ماريو مانزوكيتش تاريخ نهائيات كأس العالم، لكن بطريقة سلبية لا يتمناها أي لاعب، بعد أن أصبح أول لاعب في تاريخ نهائيات المونديال يهز شباكه عن طريق الخطأ. وافتتح مانزوكيـتش أول أهداف فرنسا في اللقاء الجاري حاليًا على ملعب لوجنيكي في العاصمة موسكو، ويسعى للتعويض و إحراز أهداف أخرى ولكن في شباك فرنسا. وكان جريزمان قد أرسل ركلة حرة في الدقيقة 18 من عُمر المباراة، لمست رأس المهاجم الكرواتي مانزوكيتـش، لتسكن الشباك مفجرةً فرحة عارمة للفرنسيين.
نهائي كأس العالم: تعرّف على تشكيلتي فرنسا وكرواتيا
لم يتبقَ سوى القليل على ضربة بداية مباراة المتعة والإثارة بين فرنسا وكرواتيا في نهائي كأس العالم روسيا 2018 على ملعب لوجنيكي موسكو، والتي تنطلق في تمام السادسة بتوقيت المملكة تحت أنظار الملايين. واستطاعت فرنسا تصدر مجموعتها التي ضمت أستراليا وبيرو والدنمارك، لتتأهل إلى ثمن النهائي ثم نالت احترام الجميع بإقصاء الأرجنتين والأوروجواي، ثم الفوز على بلجيكا في نصف النهائي. كما تمكنت كرواتيا من تصدر مجموعتها التي ضمت الأرجنتين وأيسلندا ونيجيريا، ثم تغلبت على الدنمارك في ثمن النهائي، لتضرب موعدًا مع الروس أصحاب الأرض وتواصل عروضها الممتازة بإقصاء روسيا ثم الفوز على انجلترا في نصف النهائي. وتخوض فرنسا مباراة اليوم بتشكيلة 4-2-3-1، جاءت على النحو التالي: كما تخوض كرواتيا المباراة بذات التشكيلة، جاءت على هذا النحو:
راكيتيتش يوافق على إنهاء مسيرته من أجل المونديال
أبدى إيفان راكيتيتش -لاعب المنتخب الكرواتي ونادي برشلونه الإٍسباني- سعادة كبيرة بتأهل منتخب بلاده إلى المباراة النهائية لمونديال روسيا 2018، مؤكدًا أنه على استعداد للتضحية بأي شيء من أجل التتويج بالمونديال. ويلاقي المنتخب الكرواتي في المباراة النهائية نظيره الفرنسي، يوم غدٍ الأحد، وذلك في تمام السادسة بتوقيت مكة المكرمة. وفي تصريحات صحفية، قال راكيتيتش: "هذه هي أهم مباراة في حياتنا ونريد أن نغادر مرفوعي الرأس ونعلم أننا بذلنا أقصى مجهوداتنا، نريد العودة إلى الديار حاملين كأس البطولة". وأضاف:  "ستكون المباراة غاية في الصعوبة سواء على المستوى الدفاعي أو الهجوم، لذلك أهم شيء هو أن نتحلى بالتركيز، وسنحاول اللعب بطريقتنا ونتمنى أن نكون بالقوة الكافية للفوز بذلك اللقاء". وتابع: "لدي شعور أن مئات الملايين يشجعوننا، هناك رسائل من جميع أركان العالم الأربعة. لقد وصلنا إلى قلوب شعوب العالم وهو ما يظهر أننا نستحق الوصول للنهائي". وأشار راكيتيتش صاحب الـ30 عامًا، أنه سيرحب بالاعتزال إذا كان هذا ثمن التويج بلقب كأس العالم في ملعب لوجنيكي بموسكو، وأن هذا لا يهم سواء كان سيلعب كأساسي أو كبديل. وأردف: "عندما بدأت مسيرتي الدولية كان لدي حلم اللعب في نهائي بطولة كبرى كل عامين. ولكني أعتبر الوصول لمثل هذه المباراة النهائية يفي بكل شيء". وأتم: "كرواتيا تسطر صفحتها الألمع في تاريخها، حيث نجحت في تخطي المركز الثالث الذي حققته في مونديال 1998 بفرنسا، وذلك مهما كانت نتيجة المباراة النهائية".
داليتش: البداية مع الفيصلي هي سبب نجاح مسيرتي
تحدث المدرب الكرواتي زلاتكو داليتش إلى "فرانس برس" عن مسيرته التدريبية، بعدما نجح في قيادة منتخب بلاده للمرة الأولى إلى نهائي كأس العالم روسيا 2018. وقال الكرواتي عن بداية مسيرته: "بدايتي مع الفيصلي كانت سببًا في نجاحي في مسيرتي التدريبية، كنت أتدرج إلى الأعلى حتى وصلت إلى نهائي كأس العالم". وحول مشواره الخليجي مع الفيصلي والهلال والعين الإماراتي، قال: "طوال مسيرتي، حياتي، اخترت دائمًا الطريق الأصعب، ذهبت إلى الخارج بمجرد عثوري على وظيفة مع نادي الفيصلي السعودي، وصنعت لنفسي اسمًا، دربت أحد أكبر الأندية في آسيا". وأضاف: "آمنت بنفسي وعندما احتاج إليَّ المنتخب الوطني لم أشكك، وهناك مدربون رائعون في كرواتيا، وعادة ما أقول أعطوني فرصة تدريب ريال مدريد أو برشلونة، وسأفوز بالألقاب". وعن النهائي المنتظر أمام الديوك الفرنسية، قال زلاتكو: "لقد استهلك اللاعبون الكثير من الطاقة، ولكننا نقول إنه كلما ازدادت الظروف صعوبة، كلما لعبنا بشكل أفضل. لا يمكن أن تكون هناك أعذار، إنها فرصة فريدة في الحياة، وأنا متأكد من أننا سنجد القوة والدافع". هذا ويُمكنك -عزيزي متابع موقع الدوري السعودي- التعرّف على أبرز أرقام المدرب الكرواتي في الملاعب السعودية من خلال هذا الرابط.


●●