placeholder

وسوم لويس سييرا

رئيس الفيصلي ينفي التفاوض مع مدرب الاتحاد
كشف الأستاذ فهد المدلج -رئيس مجلس إدارة نادي الفيصلي- حقيقة تفاوض ناديه مع المدرب التشيلي لويس سييرا -المدير الفني السابق للاتحاد- لتولي زمام الأمور الفنية لعنابي سدير، خلفًا للمقال مريشيا ريدينك. وكانت إدارة الفيصلي قد أعلنت إقالة المدرب ريدينك من منصبه، يوم أمس الاثنين، وذلك بعد تدني مستوى الفريق، إذ يحتل المركز الحادي عشر في ترتيب جدول دوري كأس الأمير محمد بن سلمان برصيد 4 نقاط، بعد مرور 5 جولات من عمر المسابقة. وفي تصريحات صحفية، قال المدلج: "الأخبار المتداولة بشأن تفاوضنا مع المدرب سييرا لا أساس لها من الصحة، وبالفعل تم عرض اسمه علينا، ولكننا لم نتحدث معه". وأضاف: "نتفاوض حاليًا مع 3 مدربين، أحدهم إيطالي والآخر إسباني، والثالث برتغالي، لتولي القيادة الفنية للفريق الأول، وفرصة التعاقد مع المدرب الإسباني تزيد عن 60%". وعن إقالة ريدينك، أوضح المدلج: "هذا القرار كان ضروريًا، نظرًا لأن قراراته الفنية كانت متخبطة، وكان يرفض الثبات على تشكيل واحد في المباريات".
مصادر.. الاتحاديون يفكرون في عودة التشيلي سييرا
كشفت تقاريرٌ صحفية مستندة إلى مصادر مطلعة، عن نية عدد من المقربين من نادي الاتحاد، في إعادة النظر في استمرار مدرب الفريق الحالي، رامون دياز بعد النتائج المخيبة للآمال التي حققها العميد حتى الآن. ويتجه الاتحاديون وفق المصادر إلى فتح خط المفاوضات مع المدرب السابق لويس سييرا، الذي يقود الدفة الفنية لشباب أهلي دبي الإماراتي حاليًّا، والذي يعد الخيار الأول بعد الخسارة أمام الشباب في افتتاح دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين. وأوضحت المصادر أنه في حالة التوصل إلى اتفاق مع التشيلي المخضرم، سيتم التكفل بقيمة الشرط الجزائي المدرج في عقده مع الفريق الإماراتي. وقد أعرب الاتحاديون عن استيائهم من النتائج التي حققها الفريق تحت قيادة دياز، والتي بدأت بخسارة كأس السوبر لصالح الهلال، إلى جانب الخسارة من الشباب في افتتاح الدوري، على الرغم من توفير المتطلبات كافة. ووفرت الإدارة الاتحادية متطلبات النجاح كافة للمدرب الأرجنتيني، حيث أقام الفريق معسكرًّا في النمسا على أعلى مستوى، إلى جانب إبرام العديد من الصفقات القوية خلال فترة الانتقالات الصيفية المنقضية.
رسميًّا: لويس سييرا مدربًّا لشباب أهلي دبي
نظم المركز الإعلامي بنادي شباب أهلي دبي الإماراتي، مساء اليوم الأحد (الثامن من تموز/يوليو 2018) مؤتمرًّا صحفيًّا، قدَّم من خلاله، المدير الفني الجديد للفريق الأول لكرة القدم، التشيلي لويس سييرا، مدرب اتحاد جدة السابق. وأكد رئيس اللجنة الفنية بنادي شباب أهلي دبي، خالد بو حميد، أن اختيار سييرا جاء بعد دراسة ومفاضلة بين أكثر من مدرب، مُشيرًّا إلى أن التشيلي له خبرة طويلة وحقق نتائج قوية مع نادي الاتحاد السعودي. ورفض المسؤول الإماراتي الكشف عن مدة عقد المدرب التشيلي، مؤكدًّا سرية الموضوع بين المدرب والنادي، متمنيًّا أن ينقل سييرا نجاحاته السابقة إلى النادي الإماراتي ويحقق طموحات جماهيره. تجدّر الإشارة إلى أن سييرا قد تولى الدفة الفنية لنادي الاتحاد في عام 2016 وتمكن من تحقيق بطولة كأس ولي العهد 2017 إلى جانب كأس الملك 2018.
نواف المقيرن: الاتحاد هو من يخرج اللاعبين والمدربين
أعرب نواف المقيرن، رئيس مجلس إدارة نادي الاتحاد، عن غضبه الشديد من أسلوب المدرب لويس سييرا في التفاوض، مؤكدًا أن المدرب تسبب في بعثرة أوراق الاتحاد. وشهدت الأيام القليلة الماضية، رفض سييرا للاستمرار في مهمته على رأس القيادة الفنية للعميد في الموسم المقبل، رغم تلبية الإدارة لكل متطلباته المادية. وفي تصريحات تلفزيونية، قال المقيرن: "سييرا صدمنا برفض تجديد عقده مع النادي، خاصة انه تم الاجتماع معه قبل مغادرته جدة، واشترط تسديد كافة مستحقاته المالية، حتى يجدد عقده". وتابع: "تم الموافقة على كافة طلبات سييرا، ورغم ذلك أبلغنا برفض التجديد من خلال وكيل أعماله". وأضاف: "منذ هذه اللحظة تم البدء في فتح قنوات اتصال مع أكثر من مدرب، وندرس حاليًا اختيار الأنسب". وأردف: "ما حدث أننا كلما جلسنا معه لحسم تجديد عقده، كان يماطل ويطالبنا بالصبر لما بعد نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين، وخلال تلك الفترة كان يلمح إلى رحيله من خلال تصريحاته الإعلامية، رغم أنه جلس مع حمد الصنيع (رئيس الاتحاد السابق) وخميس الزهراني (مدير الكرة) قبل رحيله بـ10 أيام لوضع استراتيجية الموسم المقبل، والاتفاق على المعسكر الخارجي واللاعبين الأجانب وكل شيء". واستكمل: "بعد المباراة طالبناه بالجلوس للتجديد، لكنه تحجج برغبته في إمضاء أسبوع راحة مع عائلته، وبعدها قال لي: أعطني حقوقي ومكافأتي كاملة حتى أوقّع.. وبصراحة أثار هذا الأسلوب استغرابي، لكنني مع ذلك أبحث عن مصلحة النادي، وحولت مكافأته وكامل مستحقاته، وبعدها جاءني رده عبر وكيله، بعدم رغبته في التجديد". وأكد: "سييرا لم يفكر من الأساس في البقاء، ولو فكر قليلًا واتخذ قرار التجديد لكنت أعطيته كل ما يطلبه، لكنه لم يرد ذلك". وأتم المقيرن حديثه، قائلًا: "الاتحاد نادٍ كبير وهو من يخرج اللاعبين والمدربين، وسبق أن حققنا دوري أبطال آسيا بدون مدرب، ولا أحد يساوم الاتحاد، وهو الآن بعثر أوراقنا بدون سبب، لكننا نعد جمهورنا بأن نبذل كل ما في وسعنا من أجل النادي".
لويس سييرا يودع جمهور الاتحاد
شهدت الأيام القليلة الماضية، تأكُد رحيل المدرب التشيلي لويس سييرا من على رأس القيادة الفنية لنادي الاتحاد، بعدما فشلت الإدارة في إقناعه بالبقاء مع العميد. وأكدت إدارة الاتحاد أن رئيس النادي، نواف المقيرن، قام بتلبية كل احتياجات المدرب من خلال حسابه الشخصي، ورغم ذلك رفض المدرب الاستمرار مع النادي. ويتمتع سييرا بشعبية جارفة بين جماهير الاتحاد، إذ نجح المدرب في التتويج بلقب كأس ولي العهد في الموسم الماضي، وكأس خادم الحرمين الشريفين في الموسم الحالي. من جهته قام المدرب بتوجيه رسالة الوداع إلى جمهور الاتحاد، من خلال رسالة مصورة انتشرت على نطاق واسع عبر موقع التدوينات المصغرة "تويتر". ونستعرض معكم في السطور المقبلة أبرز ما جاء في الرسالة: "أوجه إليكم هذه الرسالة بسبب شعوري تجاه الجماهير، أود الاعتذار أيضًا عن أي شيء سلبي خلال الموسمين الماضيين". وتابع: "أشكر دعمكم ومساندتكم خلال فترة تواجدي مع الاتحاد لمدة موسمين، أتمنى لكم كل التوفيق داخل وخارج الملعب، شكرًا لكم جميعا".
مسؤول اتحادي: غموض الصنيع عطّل التجديد مع سييرا
أرجع مصدرٌ اتحادي مسؤول، عدم التجديد مع المدرب التشيلي، لويس سييرا، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم، إلى غياب الشفافية في المفاوضات التي قادتها إدارة حمد الصنيع. وقال المصدر الاتحادي في تصريحات صحفية، أن الصنيع لم يكن واضحًا في نقل التفاصيل بين الرئيس الجديد نواف المقيرن، والمدرب سييرا ووكيله، وهو ما أحدث فجوة بين الطرفين، أسفرت عن عدم الاتفاق حتى اللحظة. ومن جهته، أبدى عبد الله الجاسم، وكيل أعمل سييرا، استغرابه مما آلت إليه الأمور، مشيرًا إلى أن الصنيع لم يكن ينقل ما يدور في المفاوضات بدقة للمقيرن، الرئيس المنتظر آنذاك. وأضاف: «الآن بعد أن أصبحنا نتفاوض مع الرئيس مباشرة، أصبحت الأمور واضحة والمفاوضات تسير بيسر وسهولة، واتضح لنا لماذا كانت الأمور معقدة آنذاك». هذا وغادر سييرا إلى بلاده غاضبًا بعد نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين، وتسعى إدارة المقيرن إلى تحويل مستحقاته المالية المتأخرة اليوم الأحد، كما قدَّمت عرضًا واضحًا لتجديد عقده، وما زالت تنتظر الرد.
سييرا يرسم مستقبل الاتحاد قبل سفره إلى تشيلي
كشف خميس الزهراني -المُكلف حديثًا بشغل منصب المدير التنفيذي لنادي الاتحاد- عن انعقاد اجتماع بينه وبين التشيلي لويس سييرا مدرب الفريق، في حضور حمد الصنيع رئيس النادي السابق. وتم خلال الاجتماع مناقشة الموسم المقبل للعميد، والاتفاق على الخطوط العريضة التي يرغب التشيلي في تحقيقها، وذلك قبل مغادرة سييرا لقضاء إجازة مع أسرته في بلاده. وغرّد الزهراني على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "بخصوص سييرا، اجتمعت معه بتوجيه من الأستاذ نواف المقيرن وبحضور رئيسنا السابق حمد الصنيع، ورسمنا الخطوط العريضة للعام القادم، وذهب لإجازته مع أسرته، ومتفقون أن شاء الله". وكان نواف المقيرن -الرئيس الجديد للاتحاد- قد قرر ضمّ الزهراني لمجلس إدارة العميد، وتحديدًا في منصب المدير التنفيذي (طالع التفاصيل).
سييرا يؤكد أن مشاكل الاتحاد أكبر من امتناع لاعبي الفيصلي عن التدريبات
أكد المدرب التشيلي لويس سييرا، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتحاد، أن التتويج بكأس خادم الحرمين الشريفين يوم غدٍ السبت أمام الفيصلي، يشكِّل أهمية كبيرة بالنسبة إلى الاتحاديين ويترجم التضحيات كافة التي قام بها الجميع في النادي طيلة الموسم. ولفت المدرب التشيلي إلى أن النادي الجداوي مر بظروف أصعب من تلك التي استدعت لاعبي منافسه، على الامتناع عن التدريبات. وأوضح مدرب الاتحاد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مساء اليوم الجمعة، للحديث عن تحضيرات فريقه للمواجهة، أن إقامة المباراة في جدة وأمام جماهير النادي، عاملًا مهمًا يصب في مصلحة النادي الغربي. وتعليقًا على رفض لاعبي الفيصلي التدريبات، قال سييرا: «لن ألتفت إلى المشاكل الأخرى، وإذا كان هناك مشاكل كبيرة، وتم تجاوزها فهي توجد بالاتحاد». وأضاف: «مشكلة الفيصلي الأخيرة، لا تشكل شيئًا أمام المشاكل التي واجهها الاتحاد وتخطاها». وأكمل سييرا موضحًا أن عدم لعب الفيصلي مباريات نهائية سابقًا، ليس له أي تاثيرٍ سلبي على منافسه ولا يمثل نقطة في مصلحة فريقه.
لويس سييرا: سأرحل عن الفريق في هذه الحالة!
أكد المدرب التشيلي لويس سييرا ، المدير الفني لفريق الاتحاد، أنه لا يمانع تجديد عقده مع العميد، ولكن في حال استمرار الأزمات التي تعرض لها الفريق في الموسم الماضي، سيكون رحيله مؤكدًا. وفي تصريحات تلفزيونية، قال سييرا: "موافقتي على التجديد مرهونة بعدم تكرار معاناة الموسم الماضي، سواء فنيًا أو ماديًا، وهذه الأمور ستطرح على طاولة النقاش، وبناءً عليها سأتخذ قرار التجديد من عدمه، وبالتأكيد في حال استمرار هذه المعاناة، من الصعب أن أبقى". وأضاف: "أتمنى أن تكون هناك مؤشرات محفزة، فكل ما يقال جيد، لكنني أرغب أن أراه على أرض الواقع". يأتي ذلك في ظل استعداد فريق الاتحاد إلى خوض المباراة النهائية من بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين أمام نادي الفيصلي، يوم غدٍ السبت، على ملعب الجوهرة الشمعة بجدة. وفي هذا الصدد قال المدرب: "استعدينا جيدًا للنهائي المرتقب، وأقمنا معسكرًا تدريبيًا في الإمارات، من أجل توفير البيئة المناسبة للاعبين، بعيدًا عن ضغوطات النهائي، وهدفنا انصب على تلافي نقاط ضعف الفريق، وتعزيز نقاط القوة". وتابع: "الفيصلي يمتلك مدربًا مميزًا، نال جائزة أفضل مدرب هذا الموسم، وهو لقب يستحقه، والفريق احتلّ المركز السادس في ترتيب الدوري، وهو مؤشر على أنه ليس بالخصم السهل". واستكمل: "مباريات الاتحاد والفيصلي هذا الموسم، شهدت الخسارة أمامه ذهابًا، والتعادل إيابًا، لذا على لاعبي الفريق، اللعب بكل ما أوتوا من قوّة وعزيمة وإصرار، عليهم الدفاع بشكل قوي ومستميت، والهجوم بشكل منظم عن طريق التكتيك، الذي تم التدرب عليه، إذا ما أردنا الفوز باللقب". وعن احتلال الاتحاد المركز التاسع، في جدول ترتيب الدوري، علق سييرا قائلًا: "ترتيب الفريق منطقي، بالنظر إلى عقوبة عدم تسجيل لاعبين جدد، إلى جانب غياب واحد من أفضل لاعبي الفريق، بسبب إعارته لليفانتي الإسباني، وهو فهد المولد، ورغم كل ذلك كنا ننافس على المركز الثالث، لوقت طويل، وقاتلنا وفق الظروف المتاحة". وأتم سييرا حديثه، قائلًا: "أي نادٍ يواجه هذه الظروف، سينافس على الهبوط، وليس احتلال المركز التاسع، والوصول إلى نهائي كأس الملك".  


●●