placeholder

وسوم مسعود أوزيل

مسعود أوزيل يتمنى التعلم من مساعد الدوسري
هنأ اللاعب الألماني مسعود أوزيل، المحترف بصفوف الفريق الأول لكرة القدم بنادي آرسنال الإنجليزي، السعودي مساعد الدوسري بعد فوزه ببطولة كأس العالم (FIFA18) قبل أيام. ونشر أوزيل تغريدة من حسابه الرسمي على موقع التدوينات المُصغرة تويتر، باللغة العربية قال فيها: «مبروك الفوز بكأس العالم». وأضاف: «مبروك مساعد الدوسري، كنت أود أن أهنئك شخصيًّا وأسلمك الكأس، آمل أن أتمكن من التعلم منك يومًّا ما، استمتع بتحقيقك لهذا الإنجاز». وتوّج مساعد الدوسري يوم السبت الماضي، ببطولة كأس العالم للعبة (FIFA18) التي اختتمت على منصتي البلايستيشن والإكس بوكس في قاعة (O2) بالعاصمة البريطانية لندن، بعد تفوقه على البلجيكي ستيفانو بينا في المباراتين النهائيتين بنتيجة (4-0) ذهابًّا وإيابًّا.
أسطورة ألمانية تتحدث عن اعتزال أوزيل
علق اللاعب لوثار ماتيوس -النجم السابق للمنتخب الألماني- على اعتزال اللاعب مسعود أوزيل -نجم نادي آرسنال الإنجليزي- اللعب مع المنتخب الألماني. وفي تصريحات صحفية، قال ماتيوس: "كان مسعود رائعًا في المنتخب منذ 8 سنوات، لكن في آخر عام ونصف، لم يعجبني ما قدمه". وأضاف: "من منظور رياضي، حتى لو كان ذلك قاسيًا، اعتزاله ليس خسارة للمنتخب، بل فرصة لتغيير شيء ما في هذا المركز". وتابع:  "كان من الممكن التعامل معه بشكل أفضل منذ البداية... إنه أمر مؤسف، لأن أوزيل قدم الكثير للكرة الألمانية، لقد تم التقليل من أهمية الموضوع منذ البداية، حتى من قبل الاتحاد الألماني". واختتم ماتيوس: "يمكن لأي شخص أن يلتقط صورة مع من يريد، لكن بعد ذلك، يجب أن يكون مستعدًا لمواجهة الانتقادات، وإعطاء الإجابات". وكان أوزيل قد التقط صورة مع الرئيس التركي -رجب طيب أردوغان- مما أحدث ضجة كبيرة في الأوساط الألمانية، وهو مادفع اللاعب للاعتزال.
رئيس البرلمان الألماني يحمل اتحاد الكرة مسؤولية أزمة مسعود أوزيل
حمل رئيس البرلمان الألماني (البوندستاغ) فولفجانج شويبله، اتحاد الكرة في بلاده مسؤولية أزمة لاعب المنتخب الأول لكرة القدم المعتزل دوليًّا، مسعود أوزيل. وقال المسؤول الألماني البارز في تصريحات صحفية: «لم أفهم حتى اليوم السبب الذي جعل الاتحاد يسمح بأن تتحول لقطة صورة غير ذكية كهذه، إلى أزمة بهذا الشكل على مستوى الدولة» مؤكدًّا «إنه أمر مؤلم». وأضاف: «نجوم كرة القدم جميعًّا صغار في السن، وعلينا أن نساعدهم ونرشدهم، ربما بالنقد أيضًّا إذا اقتضت الضرورة ذلك». وتعرَّض مسعود أوزيل (29 عامًّا) لاعب وسط فريق آرسنال الإنجليزي، إلى انتقادات حادة في ألمانيا، قبيل انطلاق منافسات كأس العالم (روسيا 2018) بسبب صورة التقطها مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. والتزم اللاعب الصمت طويلًّا حيال هذه الانتقادات، قبل أن يُعلن يوم الأحد الماضي وبشكل مفاجئ، اعتزاله الدولي، متهمًّا الاتحاد الألماني خاصة رئيسه رينهارد جريندل بالعنصرية، وهو ما رفضه الأخير في بيان رسمي اليوم الخميس. وفي الشأن ذاته، تعرَّض الاتحاد الألماني إلى انتقادات لاذعة بسبب سوء إدارته للأزمة، إلى جانب خروج المانشافت من دور المجموعات ببطولة كأس العالم. وأعرب رئيس البوندستاغ عن خيبة أمله كسياسي: «أن اندماج ذوي الأصول الأجنبية في المجتمع الألماني قد عانى من عدد كبير من الأخطاء وسوء الفهم». متوقعًّا أن تعود الأمور إلى طبيعتها مرة أخرى. وتساءل شويبله مستغربًّا: «لماذا لم يستطع مديرو أعمال في مجال الكرة ومستشارون يحصلون على أجور جيدة منع حدوث هذه الأضرار؟» محذرًّا في الوقت ذاته من التشكيك في الإنجازات التي تحققت من الاندماج في مجال كرة القدم، مشددًّا على أن هذا الاندماج حقق الكثير من النجاحات.
والد أوزيل يعلق على قرار نجله باعتزال اللعب دوليًا
أعرب مصطفى أوزيل -والد اللاعب مسعود أوزيل- عن حزنه الشديد بسبب الطريقة التي تم بها معاملة نجله، ما دفعه إلى إنهاء مسيرته مع المنتخب الألماني. وكان مسعود أوزيل -نجم المنتخب الألماني ونادي أرسنال الإنجليزي- قد أعلن اعتزاله اللعب دوليًا، مؤكدًأ أنه تعرض للاضطهاد بسبب أصوله التركية. في هذا الصدد، قال والد اللاعب: "أتفهم قرار مسعود باعتزال اللعب مع المنتخب الألماني". وأضاف في تصريح لصحيفة "بيلد" الألمانية: "كان ببساطة مجروحًا جدًا بسبب الاعتداءات. لقد أُهين، آمل أن يهدأ". وواصل: "أنا حزين جدًا لأنه أنهى مستقبله العظيم في المنتخب بهذا الشكل. هذا أمر لا يليق به". الجدير بالذكر أن مصطفى أوزيل كان يشغل منصب مدير الأعمال لدى نجله، إلا أن بسبب خلافٍ بينهما، قرر الانفصال عن نجله قبل بضع سنوات من الآن.
مسعود أوزيل يُعلن اعتزاله دوليًّا وغير نادمٍ على صورته مع أردوغان
أعلن نجم وسط المنتخب الألماني وفريق آرسنال الإنجليزي، مسعود أوزيل اليوم الأحد، اعتزاله اللعب الدولي رسميًّا وأنه غير نادمٍ على التقاطه صورة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والتي أثارت جدلًّا كبيرًّا في ألمانيا فيما يتعلق بولائه للمانشافت قبل انطلاق منافسات كأس العالم (روسيا 2018). وكسر أوزيل الصمت الذي التزم به خلال منافسات مونديال روسيا، بشأن هذه الصورة التي تسببت في الكثير من الغضب والجدل تجاهه، وأكد في بيانٍ رسمي نشره عبر صفحته الرسمية على موقع التدوينات المُصغرة تويتر، أنه مخلص لكلٍ من أصوله التركية والألمانية، موضحًّا عدم رغبته في الإدلاء ببيان سياسي. وقال أوزيل: «على غرار العديد من الناس، جذور أسلافي تعود إلى أكثر من بلد واحد. بينما نشأت وترعرت في ألمانيا، تملك عائلتي جذورًّا راسخة في تركيا. لديّ قلبين: أحدهما ألماني والآخر تركي». وأشار إلى أنه التقى بالرئيس التركي للمرة الأولى عام 2010، بعد مشاهدة أردوغان مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في مباراة جمعت ألمانيا وتركيا، وبعدها تقاطعت علاقته مع الرئيس التركي مرات عدة في مختلف أنحاء العالم. وتابع: «أعلم أن صورتنا معًّا تسببت بانتقادات شديدة في الصحف الألمانية، وفي وقت يمكن لبعض الناس اتهامي بالكذب أو بالخداع، فإن الصورة التي التقطناها معًّا لا تحمل أي نوايا سياسية». واعترف أوزيل أن الصورة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وزميله في المنتخب غوندوغان، تم التقاطها قبل أيام قليلة من إعادة انتخاب أردوغان رئيسًّا لتركيا: «لا علاقة له بالسياسة أو بالانتخابات، بل الأمر هو عبارة عن احترام أعلى منصب في موطن عائلتي». وشدد اللاعب على أن: «وظيفتي هي لاعب كرة قدم ولست بسياسي، ولم يكن اجتماعنا بهدف الترويج لغايات سياسية». وأكمل قائلًّا: «أعلم أنه من الصعب فهم الأمر، كما هي الحال في معظم الثقافات إذ لا يمكن فصل السياسي عن شخصه. مهما كانت ستكون النتيجة في هذه الانتخابات أو نتائج الانتخابات السابقة، كنت سالتقط الصورة». وأخذت القضية بُعدًّا أعمق بعد الأداء المخيب للآمال الذي قدَّمه أوزيل في اللقاء الافتتاحي للمانشافت في مونديال روسيا، والذي خسره لصالح المكسيك (1-0) ما دفع المدرب يواخيم لوف لاستبعاده عن المواجهة الثانية التي انتهت (2-1) لصالح بلاده، لكنه عاد أساسيًّا في المواجهة الثالثة أمام كوريا الجنوبية، والتي خرج على إثرها المنتخب الألماني -حامل اللقب- وهو يجر أذيال الخيبة بعد الخسارة (2-0). يذكر أن مدير المنتخب الألماني أوليفر بيرهوف قد صرح أنه كان يجب الاستغناء عن خدمات أوزيل بسبب موقفه من مسألة اتخاذ صورة مع الرئيس التركي أردوغان، إلا أنه عاد وأعرب عن آسفه لما أدلى به.
مسعود أوزيل يغيب عن ودية الأخضر
أثارت تقارير صحفية ألمانية الذعر في قلوب المشجعين الألمان، حيث أكدت التقارير أن النجم الألماني مسعود أوزيل سيغيب عن مباراة السعودية الودية، يوم الجمعة المقبل. وأشارت التقارير إلى احتمالية غياب أوزيل عن منتخب الماكينات في كأس العالم، وهو ما يضع الحلم الألماني بالتتويج باللقب للمرة الثانية على التوالي، على المحك. وقالت صحيفة "بيلد" الألمانية: "أوزيل تعرض لإصابة في الركبة تسببت في تغيبه عن تدريبات المنتخب الألماني لمدة 4 أيام". وأضافت الصحيفة: "أوزيل تمكن فقط من التدرب منفردًا في الصالة الرياضية، وهو ما يثير الشكوك حول جاهزيته قبل انطلاق المونديال". وأتمت الصحيفة: "من المؤكد أن أوزيل سيغيب عن ودية السعودية، وسيلعب ليون جوريتسكا أو إلكاي جوندوجان بدلاً منه". الجدير بالذكر أن منتخبنا الوطني يخوض منافسات كأس العالم في المجموعة الأولى إلى جانب المنتخب المصري الشقيق، ومنتخب الأوروجواي، بالإضافة إلى المنتخب الروسي المستضيف.


●●