placeholder

وسوم منتخب ألمانيا

رئيس البرلمان الألماني يحمل اتحاد الكرة مسؤولية أزمة مسعود أوزيل
حمل رئيس البرلمان الألماني (البوندستاغ) فولفجانج شويبله، اتحاد الكرة في بلاده مسؤولية أزمة لاعب المنتخب الأول لكرة القدم المعتزل دوليًّا، مسعود أوزيل. وقال المسؤول الألماني البارز في تصريحات صحفية: «لم أفهم حتى اليوم السبب الذي جعل الاتحاد يسمح بأن تتحول لقطة صورة غير ذكية كهذه، إلى أزمة بهذا الشكل على مستوى الدولة» مؤكدًّا «إنه أمر مؤلم». وأضاف: «نجوم كرة القدم جميعًّا صغار في السن، وعلينا أن نساعدهم ونرشدهم، ربما بالنقد أيضًّا إذا اقتضت الضرورة ذلك». وتعرَّض مسعود أوزيل (29 عامًّا) لاعب وسط فريق آرسنال الإنجليزي، إلى انتقادات حادة في ألمانيا، قبيل انطلاق منافسات كأس العالم (روسيا 2018) بسبب صورة التقطها مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. والتزم اللاعب الصمت طويلًّا حيال هذه الانتقادات، قبل أن يُعلن يوم الأحد الماضي وبشكل مفاجئ، اعتزاله الدولي، متهمًّا الاتحاد الألماني خاصة رئيسه رينهارد جريندل بالعنصرية، وهو ما رفضه الأخير في بيان رسمي اليوم الخميس. وفي الشأن ذاته، تعرَّض الاتحاد الألماني إلى انتقادات لاذعة بسبب سوء إدارته للأزمة، إلى جانب خروج المانشافت من دور المجموعات ببطولة كأس العالم. وأعرب رئيس البوندستاغ عن خيبة أمله كسياسي: «أن اندماج ذوي الأصول الأجنبية في المجتمع الألماني قد عانى من عدد كبير من الأخطاء وسوء الفهم». متوقعًّا أن تعود الأمور إلى طبيعتها مرة أخرى. وتساءل شويبله مستغربًّا: «لماذا لم يستطع مديرو أعمال في مجال الكرة ومستشارون يحصلون على أجور جيدة منع حدوث هذه الأضرار؟» محذرًّا في الوقت ذاته من التشكيك في الإنجازات التي تحققت من الاندماج في مجال كرة القدم، مشددًّا على أن هذا الاندماج حقق الكثير من النجاحات.
تعرَّف على سجل الفائزين بألقاب بطولات كأس العالم
في مواجهة متوقعة إلى حدٍ بعيد، تُوج المنتخب الفرنسي مساء اليوم الأحد (الخامس عشر من تموز/يوليو 2018) بلقب كأس العالم المُقامة في روسيا بعد تغلبه على نظيره الكرواتي بنتيجة (4-2) وهي المرة الثانية التي يُتوج فيها الديوك باللقب. وفيما يلي، نستعرض سجل الفائزين بالبطولة الأهم عالميًّا على مستوى كرة القدم: البرازيل: يعد السيليساو أكثر منتخب توج باللقب، حيث فاز به في خمس مناسبات، أعوام 1958 و1962 و1970 و1994 و2002. إيطاليا: فاز الأزوري باللقب أربع مرات نُسخ 1934 و1938 و1982 و2006. ألمانيا: تُوج المانشافت باللقب أربع مرات أيضًّا أعوام 1954 و1974 و1990 و2014. فرنسا: اقتنص الديوك اللقب مرتين أعوام 1998 و2018. أوروغواي: ظفر السيليستي بلقب كأس العالم مرتين 1930 و1950. الأرجنتين: فازت باللقب مرتين عامي 1978 و1986. إنجلترا: مرة وحيدة عام 1966. إسبانيا: مرة وحيدة أيضًّا 2010.
الاتحاد الألماني لكرة القدم يجدّد الثقة في لوف
جدّد الاتحاد الألماني لكرة القدم اليوم السبت، الثقة في يواخيم لوف، المدير الفني للمنتخب الأول لكرة القدم، مؤكدًّا أنه الرجل المناسب لقيادة المانشافت على الرغم من الخروج المخيب للآمال من الدور الأول بكأس العالم (روسيا 2018). وحصل المدرب البالغ من العمر 58 عامًّا، على ثقة أعضاء الاتحاد بالإجماع، خلال الاجتماع الذي عُقد عبر الهاتف، مشددين على ضرورة استكمال لوف، لعقده الممتد حتى 2022، حيث قال مسؤول من داخل الاتحاد أنه: «ليس هناك رأي آخر في هذا الشأن، وهذا إثبات واضح للثقة». ومن جانبه، لم يعلق لوف على مصيره مع المنتخب الألماني، بعد الأداء الكارثي الذي ظهر عليه في مونديال روسيا، وطلب مزيدًّا من الوقت للتفكير، وقال بعد عودته إلى ألمانيا: «هذا يحتاج إلى بعض الوقت حتى نستوعب بطريقة ما كل هذا الذي حدث». هذا وأشار استطلاعٌ للرأي أجراه معهد سيفي لقياس مؤشرات الرأي، إلى أن نسبة 55% من الذين شاركوا، يريدون استقالة لوف. وتولى لوف تدريب المانشافت في 2006، ونجح معهم في الوصول إلى الدور قبل النهائي في البطولات كافة التي شارك فيها، وتوّج مجهوداته قبل نحو 4 سنوات، عندما فازت ألمانيا بلقب كأس العالم 2014.
مدرب ألمانيا يفكّر بترك منصبه بعد الخروج المخيب للآمال من كأس العالم
أكد مدرب المنتخب الألماني، يواخيم لوف، اليوم الأربعاء أنه يفكّر، جديًّا في ترك منصبه، بعد خروج المانشافت المخيب للآمال من كأس العالم في روسيا، وفقدانه اللقب، على إثر الخسارة التي تعرَّض لها من كوريا الجنوبية في ختام دور المجموعات. ورد مدرب المانشافت في مؤتمرٍ صحفي عقب المباراة، عن سؤال عما إذا كان سيترك المنصب الذي يتولاه منذ عام 2006: «من المبكر بالنسبة إليّ أن أجيب الآن» مُضيفًّا: «سأحتاج إلى ساعاتٍ لرؤية الأمور بوضوح، خيبة الأمل عميقة جدًّا». وأوضح: «علينا أن نجري مشاورات غدًّا، سنرى كيف ستجري الأمور». وأضاف: «هذه خيبة أمل هائلة بالنسبة إلينا.. كان ثمة صمت قاتل في غرفة تبديل الملابس.. تهاني لمنافسينا، السويد والمكسيك». وأكمل: «أقصينا بشكل مستحق من البطولة، أتيحت لنا فرص عدة للتسجيل، إلا أننا لم نكن قادرين على فرض الهدف».
كأس العالم: ألمانيا تودع البطولة بعد سقوطها أمام كوريا الجنوبية
في مفاجأة مدوية لعشاق الساحرة المستديرة، ودّع المنتخب الألماني حامل لقب كأس العالم، البطولة بعد خسارته بثنائية نظيفة أمام كوريا الجنوبية في المباراة التي جمعت بينهما اليوم الأربعاء على ملعب كازان أرينا في ختام دور المجموعات بالنسخة التي تستضيفها روسيا. وصمد المانشافت طيلة الوقت الأصلي للمباراة، قبل أن ينهار عند الدقيقة (92) عندما سجل منتخب كوريا الجنوبية الهدف الأول عن طريق كيم يونج جون، ثم قضى على آمال الماكينات الألمانية بهدفٍ ثانٍ عند الدقيقة (96) بتوقيع سون هيونج مين. بهذه الخسارة، ودعت ألمانيا البطولة من الدور الأول بعد الخسارة في مباراتها الأولى أمام المكسيك وفوزها على السويد في الجولة الثانية، وسقوطها اليوم أمام كوريا الجنوبية، لتغادر كأس العالم برصيد 3 نقاط تحتل بها المرتبة الأخيرة في قائمة ترتيب المجموعة إلى جانب كوريا الجنوبية صاحبة المركز الثالث التي جمعت الرصيد ذاته. هذا وتأهل عن المجموعة السادسة، كلا من السويد في الصدارة برصيد 6 نقاط، والمكسيك التي تحمل الرصيد ذاته، بفارق الأهداف فقط. [embed]https://www.youtube.com/watch?v=RFJRJlDAHA0&feature=onebox[/embed]
كأس العالم: ألمانيا تهزم السويد بـ10 لاعبين
تمكّن المنتخب الألماني الأول لكرة القدم من تحقيق فوز قاتلًّا على حساب نظيره السويدي بنتيجة هدفين مقابل هدف، في المباراة التي جمعت بينهما مساء اليوم السبت على ملعب فيشت الأولمبي، ضمن منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات بكأس العالم 2018 المُقامة في روسيا. وافتتح المنتخب السويدي أهداف اللقاء عند الدقيقة (33) عن طريق أولا تويفونين، قبل أن تُدرك ألمانيا التعادل عن طريق ماركو رويس، وفي الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الثاني، خطف توني كروس هدف الفوز للمانشافت. وبهذا الفوز، حصد المنتخب الألماني أول ثلاث نقاط له في البطولة التي يحمل لقبها، محتلًّا المركز الثالث بفارق الأهداف عن منتخب السويد الذي يحتل المركز الثاني في المجموعة السادسة التي تتصدرها المكسيك برصيد 6 نقاط. هذا وأشهر حكم المباراة البطاقة الصفراء الثانية في وجه لاعب المنتخب الألماني جيروم بواتينج عند الدقيقة (82) إزاء تدخله العنيف ضد لاعب السويد ماركوس بيرج، ليكمل المنتخب الألماني مباراته بـ10 لاعبين. [embed]https://youtu.be/4e9a3KptfC0[/embed]
مشاكل المعدة تؤخر لاعبي السويد عن مباراة ألمانيا
أعلن مسؤولٌ بالاتحاد السويدي لكرة القدم، تأخر انضمام ثلاثة من لاعبي منتخب بلاده إلى زملائهم في سوتشي، التي ستحتضن مباراة الفريق أمام نظيره الألماني في وقتٍ لاحق اليوم السبت، ضمن الجولة الثانية من بطولة كأس العالم. وتأخر كلٌ من: فيليب هيلاندر وبونتوس يانسون وماركوس رودن، نظير إصابتهم بمشكلة في المعدة، لم يكشف المسؤول السويدي عن مدى لياقتهم للمشاركة في المباراة التي تقام ضمن منافسات المجموعة السادسة. وقال المسؤول السويدي في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): «جميع اللاعبين هنا، والتشكيلة ستعلن قبل 75 دقيقة من بداية المباراة». وخسر المنتخب الألماني حامل اللقب في مستهل مشواره بالبطولة أمام نظيره المكسيكي بنتيجة (1-0) يوم الأحد الماضي، ويسعى لاستعادة توازنه من خلال مباراة السويد التي حصدت ثلاث نقاط بفوزها على كوريا الجنوبية بنتيجة (1-0).
كأس العالم: المكسيك تُسقط حامل اللقب
في مفاجأة من العيار الثقيل، حقّق المنتخب المكسيكي فوزًّا ثمينًّا على المنتخب الألماني حامل اللقب بنتيجة هدف نظيف، في المباراة التي جمعت بينهما على ملعب اولمبيسكس كومبليكس لوزنيكي ضمن منافسات الجولة الأولى من دور المجموعات بكأس العالم. وسجل هدف المنتخب المكسيكي واللقاء الوحيد اللاعب هيرفينج لوزانو، عند الدقيقة (35) من عمر المباراة، ليهدي من خلاله بلاده 3 نقاط غالية في بداية مشوارها في المونديال. وأنقذ مدافع المانشافت، جيروم بواتينج، مرمى منتخب بلاده من استقبال هدف مبكر عند الدقيقة الثانية، بعدما تصدى بجسده أمام تسديدة لوزانو، لتتحول الكرة إلى ضربة ركنية. وسرعان ما رد تيمو فيرنر، مهاجم ألمانيا بتسديدة قوية عند الدقيقة الثالثة، بعد تمريرة بينية رائعة من جوشوا كيميتش، مرت بجوار القائم الأيمن للحارس. وهدّد هوميلز، مرمى المكسيك عند الدقيقة السابعة بتسديدة متوسطة القوة من حدود منطقة الجزاء، إلا أن الحارس جييرمو اوتشوا، تصدى لها بسهولة. وأطلق لاعب منتخب المكسيك، هكتور هيرارا، تسديدة صاروخية من مسافة بعيدة، والتي أمسكها الحارس مانويل بسهولة عند الدقيقة العاشرة. وكان هيكتور مورينو، قاب قوسين أو أدنى من فتح التسجيل للمكسيك عند الدقيقة (14) من كرة رأسية، إلا أن نوير تمكن من التصدي لها. وعند الدقيقة الثانية والعشرين، سدّد كروس كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء، إلا أن الحارس أمسكها دون عناء. وعن طريق هجمة مرتدة سريعة، عند الدقيقة (35) نجح منتخب المكسيك في تسجيل هدف التقدم والفوز عن طريق لوزانو، بعد تمريرة سحرية من خافيير هيرنانديز، قبل أن يتخلص من جوشوا كيميتش، بمراوغة رائعة، ويسدد الكرة في شباك المانشافت. واستمرت المحاولات من قبل الجانبين، إلا أن المباراة انتهت بفوز المكسيك بهدف نظيف على حساب المنتخب الألماني حامل اللقب. [embed]https://www.youtube.com/watch?v=r7_fFnhZEMs&feature=onebox[/embed]
التفاؤل يسود الوسط الرياضي السعودي بعد ودّية ألمانيا
بدت معالم التفاؤل في الوسط الرياضي السعودي، على إثر المباراة الودية الأخيرة التي جمعت المنتخب الوطني ومستضيفه الألماني أمس الجمعة، وانتهت بفوز أصحاب الأرض بنتيجة (2-1). وقدَّم المنتخب السعودي أداءًّ رائعًّا في الشوط الثاني، وسجل هدفًّا عبر قائده تيسير الجاسم في المباراة التي أقيمت على ملعب باي أرينا في مدينة ليفركوزن، في آخر مراحل الإعداد للمنتخبين قبيل الدخول في منافسات كأس العالم (روسيا 2018). وفي هذا الصدّد، نرصد بعض الأراء داخل الوسط الرياضي السعودي، فكتب الكابتن فؤاد أنور، قائد الأخضر في مونديال 1998 يقول: «المنتخب السعودي اليوم يبشر بكل خير كلنا معاك يا الأخضر وبالتوفيق إن شاء الله». ومن جانبه، أعرب الكابتن سعيد العويران، صاحب هدف المنتخب السعودي في شباك بلجيكا، والذي قاد الأخضر إلى دور الـ16 من نسخة 1994 في الولايات المتحدة، عن شعوره بالاطمئنان. وقال العويران: «طمنتونا الله يسعدكم.. بعد مشاهدتي لمباراة مصر الودية مع بلجيكا، ‏ومباراة روسيا الودية مع تركيا، وأداء الرجال أمام المانيا اليوم ‏أقوول بالفم المليان ‏نحن على أبواب الدور الثاني بإذن الله ومسؤول عن كلامي». ياسر القحطاني، نجم المنتخب السعودي وفريق الهلال المعتزل، كتب يقول وهو صاحب أحد هدفي الأخضر في مونديال 2006: «منتخبنا يبشر بالخير ويفتح النفس اليوم.. ‏برافو يا أبطال». ومن جهته، قال رئيس هيئة الرياضة السابق: «متفائل بإذن الله بلاعبينا، ولكن مباراة روسيا ستكون صعبة، بإذن الله بعزيمة الأبطال ودعاء محبيهم نحقق ما نريد».


●●