placeholder

وسوم منتخب النيجر

المنتخب المصري «بدون ملابس» أمام النيجر!
استمرارًّا لحالة الفوضى التي تسيطر على مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة هاني أبو ريدة، واجه المنتخب الأول، أزمة جديدة بسبب عدم توافر ملابس اللاعبين لإقامة معسكر الفريق المقرر في الثامن من أيلول/سبتمبر المقبل لمواجهة النيجر ضمن الجولة الثانية للمجموعة العاشرة في التصفيات المؤهلة إلى بطولة كأس أمم إفريقيا. وفوجئ المدرب المكسيكي خافيير أجيري، المدير الفني للفراعنة، بعدم توافر ملابس للاعبين، حين استفسر عن الأمور الإدارية للمعسكر وضرورة إطلاعه على كل ما يخص اللاعبين قبل استدعائهم. وكشف مصدرٌ مسؤول داخل الاتحاد المصري، أن محمد صلاح، المدير الإداري للمنتخب، طلب من أعضاء المجلس، حل الأزمة، لاسيما أن المدرب أمهل الجبلاية 48 ساعة لإنهاء المشكلة. ووفقًّا لصحيفة المصري اليوم، فإن عضوين من مجلس إدارة اتحاد الكرة، طلبا من الجهاز الإداري للمنتخب الأولمبي «اقتراض» ملابس لاعبيهم من أجل منحها للمنتخب الأول، في محاولة لعدم تسرب المشكلة لوسائل الإعلام، إلى جانب تهدئة المدرب المكسيكي الذي أعرب عن استيائه من المشاكل الإدارية التي يواجهها في أول مهمة له مع الفراعنة. ونقلت الصحيفة المصرية ذاتها عن مصدر رفض الكشف عن اسمه، أن الأزمة التي يواجهها المنتخب المصري، جاءت بسبب قيام إيهاب ليهطة بمنح كل لاعب 25 طقم ملابس خلال تواجدهم في كأس العالم (روسيا 2018) دون علم الجبلاية. ومن جانبهم، طالب أعضاء مجلس الجبلاية، التكتم على أزمة الملابس، حتى لا تتسرب للرأي العام، ما يؤكد تصريحات نجم ليفربول، محمد صلاح الذي اتهم فيها مسؤولي اتحاد الكرة بوجود فوضى في معسكرات المنتخب الوطني، تؤدي إلى تشتيت ذهن اللاعبين وفقد تركيزهم في المباريات، وهو الأمر الذي أثر سلبًّا على نتائج الفريق، وكان أحد الأسباب الرئيسية في خروج الفراعنة من كأس العالم يجرون أذيال الخيبة. وفي الشأن ذاته، قال عضوٌ باتحاد الكرة المصري إن: «الاتحاد يدفع ثمن أخطاء بعض أفراد من الجهاز الإداري السابق والموظفين داخل الاتحاد». ودفع هذا الأمر، عضو المجلس حازم إمام لتجديد رغبته في الرحيل عن الجبلاية، بسبب المشاكل التي يواجهها المجلس والانتقادات التي يعاني منها في الفترة الأخيرة، ناصحًّا زملاءه بعدم التدخل في أزمة محمد صلاح، منعًّا لإثارة الرأي العام المصري.


●●