placeholder

وسوم مونديال روسيا

مونديال روسيا يحمل أنباءً سعيدة للنصر والاتحاد
يُعد مونديال روسيا -الذي انتهى ليلة أمس بتتويجٍ غالٍ لفرنسا- مصدرًا للتفاؤل لناديي النصر والاتحاد في الموسم الكروي الجديد 2018-2019. إذ شهد موسم 1994-1995 تتويج النصر بكأس خادم الحرمين الشريفين على حساب الهلال، وهو الموسم الذي أعقب مشاركة الأخضر الأولى في كأس العالم. فيما تمكن الاتحاد بعدها من الفوز بكل نسخ كأس الملك التي تلت مشاركة السعودية في المونديال، إذ استطاع الفوز بدايةً على غريمه الأهلي في نهائي موسم 1998-1999 وتُوج باللقب. وفي موسم 2002-2003 عاود الاتحاد انتصاره على الأهلي في المباراة النهائية، ليحصد لقب الكأس، وفي موسم 2006-2007 رفع الاتحاد الكأس مجددًا لكن تلك المرة على حساب الهلال. لذا يُمثل المونديال الروسي مصدرًا للتفاؤل والأمل لناديي الاتحاد والنصر، كما يحث ناديي الهلال والأهلي على توخي الحذر من أجل كسر العقدة.
هوساوي: مواجهة السعودية ومصر ديربي عربي قوي
ابدى اللاعب "أسامة هوساوي" قائد منتخب السعودية، إعجابه بالمنتخب المصري خلال برنامج "مع شوبير"، وأكد على أنه يعتبره من أقوى المنتخبات الأفريقية. وقال هوساوي “محمد صلاح نجم منتخب مصر من أخطر اللاعبين في العالم، تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم كانت صعبة، وتأهلنا إلى المونديال خطوة عظيمة، التأهل للمونديال من خلال مباراة اليابان له مذاق آخر”. وتابع: “المواهب العربية مدفونة ومحمد صلاح أثبت اننا نستطيع منافسة كبار أوروبا، لاعبو منتخب السعودية لا يتدخلون في تغييرات المديرين الفنيين، أتمى أن نقدم أداء جيد في المونديال”. واكمل: “لأرجنتيني بيتزي مدير فني كبير، ونتائجه مع منتخب تشيلي خير دليل، لاعبو المنتخب السعودي لم يتقابلون مع الأرجنتيني بيتزي حتى الأن”. وعن مباراة مصر والسعودية المرتقبة في المونديال قال: “مواجهة السعودية ومصر ديربي عربي قوي”. وأتم: “مجموعتنا فرصتنا لتقديم نتائج ايجابية، والتأهل إلى الدور الثاني”.
عزت: الاتحاد سيوفر للمدرب بيتزي كل الدعم خلال المرحلة المقبلة
أكد عادل عزت رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، أن التعاقد مع المدير الفني الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي، ليقود منتخب الأخضر، جاء انطلاقًا من سيرته الغنية بالإنجازات وطموحاته العالية في مواصلة نجاحه مع المنتخب السعودي. وأضاف: "الاتحاد سيوفر للمدرب بيتزي كل الدعم خلال المرحلة المقبلة التي يستعد فيها الأخضر للمشاركة بمونديال روسيا". يذكر أن بيزي قد استقال من منصبه كمديرًا فنيًا لمنتخب تشيلي بعد فشله في قيادتهم للتأهل لنهائيات كأس العالم 2018.
الأخضر يكشف عن مدربه الجديد
  كشفت الإدارة الفنية للمنتخب السعودي عن المدرب الجديد، بعد إقالة المدرب الأرجنتيني "باوزا"، وهو "خوان أنطونيو بيتزي" أرجنتيني الجنسية أيضًا. وكانت اللجنة قد شوّقت إلى استقدام "بيتزي" بعدما ظهر المدرب الأرجنتيني قبل لحظات في صورة جماعية بجانب رئيس الاتحاد السعودي “عادل عزت”، ومعالي المستشار رئيس هيئة الرياضة “تركي آل الشيخ”، إضافةً إلى النجم الكبير السابق “سامي الجابر” لتؤكد انه الخيار الجديد للأخضر السعودي. [embed]https://twitter.com/saudiFF/status/935385867698475010[/embed]
حريق في أحد ملاعب كأس العالم بروسيا
في حادث غير متوقع اندلع حريق في أحد الملاعب المستضيفة لكأس العالم العام المقبل في روسيا، حيث شبت النار بطول ملعب "نيغني نوفغورود". وقالت شركة “سترويترانسغاز” التي تقوم بأعمال إنشاء الملعب: "اندلعت شرارة من أعمال لحام في مدرجات الاستاد خلال العمل ظهر يوم الخميس، والحادث لم يكن له أي تأثير على أعمال البناء، أو الموعد النهائي لاكتمال إنشاء الملعب”. وطمأنت متحدثة باسم وزارة الطوارئ الروسية الجميع بأن السلطات الروسية تحقق في أسباب الحريق الذي تم إخماده سريعًا دون وقوع أي إصابات.
شراحيلي: طالبت المشاركة مع الأخضر طمعًا في صورة تذكارية
طالب لاعب نادي الفيصلي "خالد شراحيلي" من خلال رسالة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” مسئولي الرياضة السعودية وعلى رأسهم "تركي آل الشيخ"، بضرورة إدراج اسمه ضمن لاعبي الأخضر، خصوصًا بعدما سبق وخاض بعض مباريات التصفيات المؤهلة للمونديال. وفي تصريحات إذاعية، قال شراحيلي: “أبارك لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين على التأهل للمونديال، كما أبارك لزملائي اللاعبين وللشعب السعودي عامة”. وأضاف: ”أي لاعب يفتخر بأن يمثل المنتخب السعودي عالمياً، وأن يرفع راية التوحيد في المونديال، وارتدائي لشعار المنتخب وترديد النشيد الوطني هو أكبر مكافأة لي”. وتابع: “مطالبتي لإدارة المنتخب بإدراج اسمي أتت طمعاً في صورة تذكارية بجانب المسؤولين حتى تكون لي ذكرى أفتخر بها”. وزاد: ” تلقيت أكثر من عرض، لكن كان الأفضل لي هو نادي الفيصلي، وسأعيد اسمي من خلاله”. وختم: ”بالنسبة لي، وجود حراس معروفين على مستوى العالم العربي مثل الحبسي والحضري هي منافسة قوية للحراس لإثبات أنفسهم”.
بدء بيع تذاكر مونديال روسيا الخميس
كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" اليوم الثلاثاء، عن موعد بدء بيع تذاكر مونديال روسيا 2018، وأكد أنها ستبدأ بعد غدٍ الخميس. وتباع التذاكر على مرحلتين، إذ سيجري التقدم بالطلبات في المرحلة الأولى، خلال الفترة من 14 سبتمبر/أيلول الجاري، وحتى 12 أكتوبر/تشرين الأول المقبل. ويقدم المنظمون للمونديال، العديد من المزايا الجيدة، إذ يمكن للمشجع، طلب تذاكر لمباراة واحدة أو ملعب محدد أو طلب تذاكر خاصة بمنتخب معين، خلال تلك المرحلة. ويمكن للمشجعين، التقدم للحصول على التذاكر، عبر موقع فيفا على الانترنت فقط، وسيتم إبلاغ المتقدم بقبول طلبه أو رفضه بحلول يوم 16 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل. وقالت الأمين العام لفيفا، فاطمة سامورا في بيانٍ لها:"وضعنا نظامًا للتذاكر يكفل لجميع المشجعين فرصة للحصول على التذاكر بشكل آمن". هذا وتنتهي المرحلة الأولى لبيع التذاكر، في الفترة ما بين 16 إلى 28 نوفمبر، وسيتم حجز التذاكر وفقًا لقاعدة أسبقية الحجز. وأما المرحلة الثانية لبيع التذاكر، فقد تم تقسيمها على فترتين، الأولى تبدأ في الخامس من ديسمبر/كانون الأول 2017، حتى نهاية يناير/كانون الثاني 2018، على أن يتم هذه المرة توزيع التذاكر، وفقًا لقرعة عشوائية. وتبدأ الفترة الثانية من بيع التذاكر، في الثالث عشر من مارس/آذار، حتى الثالث من أبريل/نيسان، وستكون التذاكر متاحة بأسبقية الحجز. ولمن تأخروا في شراء التذاكر، ستكون هناك فرصة أخيرة للشراء، في الفترة ما بين الثامن عشر من أبريل/نيسان وحتى الخامس عشر من يوليو/تموز، حيث موعد المباراة النهائية، وستكون وفقًا لأسبقية الحجز. هذا ويحتاج كافة المشجعين الذي سيحضرون المباريات، للتقدم بطلب الحصول على بطاقة هوية رسمية مجانية، بموجب قرار من السلطات الروسية. وتضمن هذه البطاقة لحاملها، العديد من المميزات، لعل أبرزها؛ تأشيرة مجانية لدخول روسيا واستخدام كافة وسائل النقل مجانًا في أيام المباريات.
منصور الحربي خارج حسابات المنتخب الوطني رسميًا
أكدت الفحوصات الطبية خروج لاعب الأهلي منصور الحربي من حسابات المنتخب الوطني رسميًا بعد تعرضه لتمزق في مفصل القدم وبذلك يغيب اللاعب عن مباراة الأخضر القادمة. ووفقًا للفحوصات الطبية، فإن اللاعب سوف يحتاج إلى ثلاثة أسابيع كاملة ما بين الراحة والعلاج والتأهيل قبل العودة للتدريبات الجماعية مرة أخرى. وكما تعلمون فإن الأخضر تنتظره مباراة هامة يوم 29 أغسطس المقبل، أمام نظيره الإماراتي ضمن فعاليات التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال روسيا 2018.
الاتحاد السعودي لكرة القدم؛ شتانٌ ما بين اليوم والأمس
الاتحاد السعودي وفترات من تاريخه يقول أبو فراس الحمداني "سيذكرني قومي إذا جَدّ جَدّهُم وفي الليلةِ الظلماءِ يفتقدُ البدرُ". لا أعلم تحديدًا السبب الذي ألقى بهذا البيت إلى ذهني عندما شرعت في كتابة هذا المقال، ولكن يبدو أن الأشياء العظيمة - والعظمة لله - ترتبط ببعضها البعض.   في الحادي والعشرين من أغسطس/آب عام 1999، أعلن الديوان الملكي السعودي نبأ وفاة الأمير فيصل بن فهد عن عمر قصير لم يتجاوز الـ 54 عامًا، كرس أغلبهم في خدمة الرياضة العربية بشكل عام والسعودية بشكل خاص. حقق المنتخب السعودي في عهدهِ إنجازات غير مسبوقة، حيث تأهل الأخضر لكأس العالم لكرة القدم مرتين على التوالي؛ 1994 والتي كانت تستضيفه الولايات المتحدة الأمريكية، و1992 والذي أقيم في فرنسا. وعلى مستوى القاراة الآسيوية، فاز المنتخب بكأس أمم آسيا ثلاث مرات، كان أولهم عام 1984 في سنغافورة، و1988 في قطر، و1996 في الإمارات، يُذكر أن بعد وفاة ابن فهد - رحمه الله - لم يتمكن المنتخب الأول من الفوز مجددًا، وأكتفى بمركز الوصيف أعوام 1992، 2000، 2007. وبالإضافة لذلك، فقد تأهلنا لأولمبياد لوس أنجلوس عام 1983، والتتويج ببطولة الخليج العربي عام 1994، فضلًا عن الفوز بكأس العرب الذي أقيم بالدوحة عام 1998. وعن إنجازات منتخب الشباب، التي باتت مستواياته سيئة وأضحى يخسر حتى المباريات الودية بشكل متوالٍ مؤسف، فقد تأهل منتخب الشباب في عهد الأمير فيصل بن فهد، ثلاث مرات لنهائيات كأس العام، أعوام 1987 والذي احتضنته تشيلي، و1993 الذي اقيم في استراليا، و1999 في نيجيريا، كما استضافت المملكة العربية السعودية كأس العالم للشباب عام 1989. ولا زلنا نتحدث عن بطولات الشباب، فقد تمكن المنتخب من الفوز بكأس آسيا مرتين عامي 1986 الذي أقيم بالرياض، و1992 في الإمارات، وللمفارقة، فيكفينا أن نذكر تتويج منتخب الناشئين بكأس العالم عام 1989 الذي أقيم في أسكتلندا فضلًا عن التأهل لكأس العالم مرتين، عامي 1985 في الصين، و1987 الذي أقيم بكندا، بالإضافة لفوز الناشئين بكأس آسيا عامي 1985 الذي استضافته قطر، و1988 في تايلند. كما عمل -رحمه الله- على تنظيم وهيكلة منظومة الحكام والمدربين، فضلًا عن تطوير البنية التحتية للملاعب والأندية السعودية، بشكلِِ يليق بالمملكة أمام جيرانها ونظائرها في العالم. يجب عليَّ أن أذكرك عزيزي القارئ، إننا أعلاه لا نحصى الإنجازات التي حققها المنتخب السعودي في عهد الأمير فيصل بن فهد -رحمه الله- وكل ما ذكر، يعتبر غيضٌ من فيض. اليوم وبعد ما يربو عن 17 عامًا من وفاته، نشاهد جميعًا أين وصل حال الاتحاد السعودي لكرة القدم، وما يحدث داخله، من تشكيك وتدخل سافر للجان في صلاحيات بعضها البعض، وما يدفعني لهذا القول، هو نبأ تكليف الأمانة العامة بالاتحاد اعتماد الحكام في الموسم المُقبل جولة بجولة، لماذا تتدخل الأمانة العامة في هذا الشأن؟ إلّا إذا كان هناك تشكيك في نزاهة اللجان؟ كما حدث مع لجنة الاحتراف -المقالة- عندما كَلف رئيس الاتحاد فِرقًا لدراسة قضيتي محمد العويس وعوض خميس! وما يضحك الثكالى، هو نبأ اِنعقاد الجمعية العمومية في قاعة الملكة للأفراح، ولكن يبدو أن الأمر يتطور بشكل تدريجي، حيث أقام الاتحاد فيما مضى عدة اجتماعات داخل فنادق 5 نجوم، فليس من المستغرب أن يصل الأمر لقاعة أفراح، لماذا لم يعقد الاتحاد اجتماعه في اللجنة الأولمبية بالرياض؟ لماذا يربط بين مباراة نهائي كأس خادم الحرمين التي أقيمت بجدة، وبين الجمعية العمومية التي قررت إقامتها في جدة أيضًا؟ هناك متسعُ من الوقت لتقام في الرياض والتوقف عن هدر الأموال في تنظيم الاجتماعات في أماكن لا تليق بالاتحاد السعودي. وفي الختام نآمل جميعًا أن يُصلح المولى حال كل المسؤولين، وأن يوفّق المنتخب في التأهل لنهائيات كأس العالم 2018 المقرر إقامته في روسيا.   جميع مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر كتّابها، ولا يتحمل موقع الدوري السعودي أي مسؤولية قانونية أو ملاحقة جنائية تصدّر بحق الكاتب.


●●