placeholder

وسوم نفط طهران

دوري أبطال آسيا: ماذا يفعل الأهلي بعد تأخره ذهابًا؟
شهدت ليلة أمس خسارة الأهلي أمام مضيفه السد القطري خلال ذهاب دور الـ16 من دوري أبطال آسيا بنتيجة (1-2)، لكن لا تزال الفرصة متاحة أمام الراقي لحسم التأهل من جدة خلال الأسبوع المقبل. ويحتاج الأهلـي إلى الفوز بهدف نظيف في جدة خلال حضور أنصاره ومحبيه، من أجل حسم التأهل إلى ربع النهائي وتعويض مجانين القلعة عن الموسم المخيب للآمال بعد فقدان بطولتي الدوري والكأس. وتعرّض الأهلي لمثل هذا الموقف مرتين منذ انطلاق البطولة بمسماها الجديد عام 2002-2003 ونتعرف سويًا خلال هذا التقرير على هاتين المرتين: الأهلي X الاتحاد (2012): خسر الأخضر في ذهاب نصف النهائي بهدف نظيف أحرزه نايف هزازي، إلّا أنّ الراقي تمكن من العودة خلال الإياب محرزًا هدفين نظيفين تأهل بهما للنهائي. كان ثاني أهداف الأهلي الذي حسم التأهل قبل نهاية المباراة بـ7 دقائق من توقيع النجم البرازيلي فيكتور موسيس، وفي النهائي لم يستطع الأهلـي الحفاظ على تفوقه حيث توج أولسان هيونداي الكوري بالبطولة. الأهلـي X نفط طهران الإيراني (2015): خسر الأخضر في ذهاب دور الـ16 بهدف نظيف أحرزه غلام رضائي، وفي الإياب باغت البرازيلي لياندرو سيلين -مدافع الفريق الإيراني- شباك الأهلـي بهدف، مما صعّب مأمورية الراقي، إذ سجل العقيد عمر السومة هدفين لكنهما لم يكونا كافيين للتأهل.


●●