placeholder

وسوم هارون كمارا

بيتزي يعترف بمشاكل الدفاع ويشيد بكمارا
اعترف الأرجنتني خوان أنطونيو بيتزي -المدير الفني للمنتخب السعودي- بوجود بعض المشكلات الدفاعية التي يعاني منها الأخضر، مؤكدًا أنه سيعمل جاهدًا على إيجاد حلٍ لهذه المشاكل. وتعادل المنتخب الوطني -يوم أمس الاثنين- مع منتخب بوليفيا (2-2)، وذلك في إطار التحضير للمشاركة في نهائيات كأس آسيا 2019، والتي تنطلق مطلع العام المقبل في الإمارات. وفي تصريحات صحفية، قال بيتزي: "هناك العديد من الأهداف دخلت مرمانا منذ بداية عملي مع المنتخب السعودي، وبالتالي تولد انطباع عن الفريق بأنه ضعيف دفاعيًا، وأنا أقول إن الحل هو العمل ثم العمل والعمل، وهذا ما سنقوم به خلال الفترة المقبلة". وأضاف: "سنعمل مع اللاعبين على زيادة التماسك الدفاعي وتصحيح بعض المفاهيم الفنية، وسنستعد لكأس آسيا بأفضل طريقة". وتابع: "مباراة بوليفيا كانت جيدة بوجه عام، وأداء المنتخب السعودي كان جيدًا في الدقائق الأولى، التي استطعنا خلالها تسجيل هدفين، وتميز لاعبو الوسط في منح الكرات لسالم وفهد، مستغلين تحركاتهما في الأمام وعلى الطرفين، بينما في الشوط الثاني افتقدنا الدقة في إنهاء الهجمات أمام المرمى". وواصل: "استطعنا تدارك بعض الأخطاء، لكن المنتخب البوليفي تمكن من تسجيل هدف خدمه الحظ فيه، وأحرز هدفًا آخر قبل نهاية المباراة عادل به النتيجة". وأردف: "اللاعبون الجدد المشاركون في المعسكر الأخير وقع اختياري عليهم بعد أن برزوا في مباريات الدوري المحلي، ومن المحتمل أن أختار آخرين من خلال تألقهم في الدوري الذي سنقوم بمتابعة كل دقيقة له". وأشار: "ضممنا لاعبين جدد وصغار السن، وما أودّ قوله إن أي لاعب يمكنه الانضمام للمنتخب إذا ما وجدنا أنه مستعد ومهم لمرحلة الإعداد". وعن أداء المهاجم الشاب هارون كامارا الذي شارك دوليًا لأول مرة، قال بيتزي: "هارون أحد البدائل التي اعتمدنا عليها في المعسكر، بعد أن برز في دورة الألعاب الآسيوية وقام بتسجيل العديد من الأهداف". وأضاف: "هذه ليست المرة الأولى التي نستدعيه فيها، فهو كان معنا بمعسكر ماربيا قبل كأس العالم، ولم يكن في أفضل حالاته حينذاك". واستدرك: "لكن لا ننسى أنه صغير في السن، وربما يغلبه الحماس والعصبية والشغف الزائد، والآن عاد مجددًا وكان أداؤه مقنعًا، ولا يزال المستقبل أمامه ليتحسن ويتطور خلال الفترة المقبلة، وسيكون معنا في الإعداد".
مصادر.. مدرب المنتخب السعودي يضم كمارا ويستبعد ثلاثي الهلال
كشفت تقارير صحفية مستندة إلى مصادر مطلعة، عن استدعاء المدرب الأرجنتيني خوان أنطونيو بيزي، المدير الفني للمنتخب السعودي الأول لكرة القدم، للاعب هارون كمارا (مواليد) إلى قائمة الأخضر المتوقع إعلانها خلال الساعات المقبلة، استعدادًّا لكأس آسيا 2019 التي ستقام في الإمارات. ويأتي اختيار الأرجنتيني المخضرم لكمارا، بعد تألق الأخير مع المنتخب السعودي تحت 21 عامًّا في دورة الألعاب الآسيوية (جاكرتا 2018). ورجحت المصادر ذاتها، استبعاد الخماسي سلمان الفرج وعبد الله عطيف وعبد الملك الخيبري وتيسير الجاسم وحسن معاذ بداعي الإصابة، فيما ينتظر اختيار بديل للحارس فواز القرني الذي أصيب مع فريقه الاتحاد.
إدارة القادسية تتمسك ببقاء كمارا
أبدى مجلس إدارة نادي القادسية -برئاسة الأستاذ مساعد الزامل- تمسكًا كبيرًا ببقاء مهاجم الفريق الشاب هارون كمارا من فئة المواليد، حيث أكدت أن النادي بحاجة إلى خدماته في الموسم الجديد. ونفت الإدارة القادسية وجود عرض للحصول على خدمات اللاعب من جانب مجلس إدارة نادي الاتحاد، برئاسة الأستاذ نواف بن ناصر المقيرن. وقال الزامل في تصريحات لإذاعة يو إف أم: "نحن نحترم إدارة الاتحاد وجماهيره، ولكن لا يوجد عرض رسمي لكسب خدمات اللاعب هارون كمارا، ونحن لن نفرط في اللاعب". وأضاف: "هدفنا في الموسم تقديم فريق يليق باسم القادسية، ولن نفرط بأي لاعب سواء كبير أو صغير". وتابع: "هدفنا في القادسية تقديم مستوى مميز، والحصول على مركز دافئ خصوصاً وأن المنافسة بين الأندية ككل ستكون قوية جداً في الموسم المقبل". ويعد اللاعب (20 عامًا) ذو الأصول الغينية، من أبرز المواهب في الدوري السعودي للمحترفين، حيث قاد القادسية للبقاء في الدوري في الموسم الماضي، بعدما سجل هدفين في شباك أحد بالجولة الخامسة والعشرين.
الاتحاد يقترب من لاعب المواليد هارون كمارا
توصلت إدارة الاتحاد إلى اتفاق مع نظيرتها في القادسية، يقضي بانتقال المهاجم الشاب هارون كمارا إلى صفوف النمور لمدة عام على سبيل الإعارة. يأتي ذلك بناءً على طلب الأرجنتيني رامون دياز مدرب الفريق، الذي يؤمن بقدرات كمارا منذ أن كان مدربًا لفريق الهلال في الموسم الماضي. ومن المنتظر أن تتم الصفقة بشكل نهائي، بعد وصول اللاعب إلى أرض المملكة، بعدما اختتم المنتخب الأولمبي معسكره الخارجي. وظهر كمارا بمستوى لافت مع الفريق القدساوي خلال الموسم الماضي، وذلك على الرغم من قصر فترة السماح للاعبي المواليد بالمشاركة في المسابقات السعودية.
القادسية يبالغ في مطالبه المالية بشأن انتقال كمارا إلى الهلال
أكدت مصادر مقربة من نادي الهلال، أن إدارة القادسية تبالغ في مطالبها المالية من أجل الاستغناء عن خدمات المهاجم هارون كمارا لصالح الفريق العاصمي، وهو سيراليوني الجنسية من مواليد المملكة. وأفادت تقارير صحفية نقلًّا عن تلك المصادر، أن إدارة الهلال تحاول تكسير الثلج وستواصل مساعيها إلى ضم اللاعب، التي ترى فيه إضافة قوية إلى هجوم الفريق، مشيرة إلى أن إدارة الزعيم لم تستلم بعد لمطالب القادسية. ولعب كمارا البالغ من العمر 20 عامًّا، 7 مباريات دورية في الموسم الماضي مع القادسية، سجل خلالها 4 أهداف وصنع هدفين، ولعب في الكأس مباراة وحيدة، لم يُسجل فيها. وانضم كمارا إلى القادسية في كانون الثاني/يناير الماضي، مع فتح باب الانتقالات للاعبين المواليد بالسعودية، كما أنه سجل في أول مباراة رسمية له أمام التعاون في الجولة الثانية والعشرين من الدوري السعودي للمحترفين.
مهاجم القادسية: هوساوي حرمني من المشاركة مع الأخضر
أبدى مهاجم الفريق الأول لكرة القدم بنادي القادسية، هارون كمارا -لاعب مواليد- استغرابه من عدم استدعائه لقائمة المنتخب السعودي لكرة القدم، التي أختارها المدرب الأرجنتيني، خوان أنطونيو بيزي، لخوض المرحلة الخامسة والأخيرة من إعداد الأخضر لكأس العالم (روسيا 2018). وقال كمارا في تصريحات صحفية: «فوجئت عندما أعلنت قائمة الأخضر ولم يظهر اسمي خاصة أنني لم أخض أي مباراة في معسكر ماربيا الأخير بسبب الإصابة التي تعرضت لها في الكتف، ووقتها تحدّث معي بيتزي وصارحني بأنني من أفضل اللاعبين، لكن ما حدث الآن يجعلني في حيرة من أمري، لا أعلم هل سبب الاستبعاد بسبب الإصابة أم أنه قرار فني؟». وأضاف: «خلال معسكر ماربيا الماضي تعرّضت للإصابة في اليوم الثاني من المعسكر بعد احتكاك مع زميلي أسامة هوساوي، وعلى إثرها ارتطمت بالأرض ما تسبب في ابتعادي عن التدريبات الجماعية» موضحًا أنه بذل جهودًا مضاعفة حتى يعود في أقرب وقت ممكن، أملا في الحصول على فرصة المشاركة في المباريات الودية. وتابع: «تحدثت مع مدير الجهاز الطبي وأخطرته بأنني سأتحامل على الإصابة وطلبت منه أن يبلغ بيتزي، بأنني جاهز للعودة للتدريبات الجماعية ومن ثم الدخول في حسابات المباريات الودية، لكنه رفض الطلب خوفا على سلامتي، في الواقع لا أزال أتألم، وقد أخبرني الطبيب بأن الألم لن يختفي بسرعة بسبب حساسية الإصابة».


●●