placeholder

وسوم وليد محبوب

وليد محبوب: تلقيت أكثر من عرض أبرزها من القادسية والرائد
مع اقتراب فترة الانتقالات الشتوية من الانطلاق، تسعى أندية دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين للتعاقد مع عددٍ من اللاعبين المميزين، حتى يتسنى لها إكمال الموسم بنجاح. في هذا الصدد، كشف وليد محبوب -قائد فريق الوحدة الأول لكرة القدم السابق- تلقيه عددًا كبيرًا من العروض من بعض أندية دوري المحترفين، إلا أنه أكد بقاءه مع الوحدة. وفي تصريحات صحفية، قال اللاعب: "تلقيت أكثر من عرض أبرزها من القادسية والرائد للانتقال إلى صفوفهما في يناير المقبل، إلا أنني مرتبط بعقدي مع نادي الوحدة، وملتزم مع زملائي بالانتظام في المران، حتى انتهاء عقدي في 14 يوليو المقبل".
محبوب يوضح موقفه من منح هوساوي شارة قيادة الوحدة
أوضح وليد محبوب -قائد فريق الوحدة- موقفه من عودة المخضرم أسامة هوساوي بعد فترة كبيرة لارتداء قميص الوحدة، مؤكدًا أنّه لا زال قادرًا على التألق. وقال محبوب: "أسامة لاعب كبير، وجميع اللاعبين سيستفيدون منه داخل وخارج الملعب، وما زال قادرًا على التألق في الملاعب، ونتطلع إلى انضمامه الرسمي إلينا ليعود إلى بيته الذي افتقده منذ رحيله". وعن موقفه إذا طلب منه هوسـاوي ارتداء شارة القيادة، قال محبوب: "بالطبع سأوافق، ولي الشرف أن ألعب تحت قيادته، فأنا لعبت معه في بداياتي بنادي الوحدة، وهو قائدي من الأساس، ولن أنتظر أن يطلب مني منحه الشارة، لأنني من سأعرضها عليه". وحول باقي صفقات النادي المكي، قال: "مجهود مميز تقوم به إدارة الوحدة بدعم المستشار تركي آل الشيخ، والصفقات كلها مميزة لا سيما الأجنبية التي غطت أغلب المراكز التي يحتاجها الفريق، والقائمة صارت مزيجًا من اللاعبين الأجانب وصغار السن الذين ينتظرهم مستقبل واعد، وأرى أن الفريق سيكون له شأن في الموسم المقبل". وعن توقعاته لمستقبل الدوري: "الدوري الآن أصبح 80% منه أجانب، والمنافسة ستكون محتدمة، لأن جميع الفرق تعمل وتدعم صفوفها استعدادًا للموسم الجديد، واللاعب السعودي بات عليه أن يقاتل للحصول على مركز في الفريق". وتابع: "البطولة لن تكون سهلة على الإطلاق، لكن المستوى العام سيكون مرتبطًا بمدى تأقلم اللاعبين الأجانب مع الأجواء والتنافس في المملكة". وحول مستقبله مع الوحدة، قال محبوب: "بالنسبة لي، يتبقى في عقدي مع النادي سنة واحدة، وإذا استمريت فسأكون سعيدًا، وإن رحلت فأنا لاعب محترف وسأذهب إلى مكان آخر لمواصلة مسيرتي مع كرة القدم". وتابع: "سأجلس مع إدارة النادي الأسبوع المقبل لنضع النقاط على الحروف فيما يخص مستقبلي مع الفريق، لأنني أريد اللعب ولا أرى فائدة من الجلوس على مقاعد البدلاء، وأملك عدة عروض حاليًا من أندية أخرى أؤجل البت فيها لحين الجلوس مع إدارة الوحدة، وكما قلت أريد المشاركة باستمرار". وأتمّ: "هدفنا في نادي الوحدة أن نحقق بطولة، وهذا لن يكون سهلًا لأن الموسم المقبل صعب جدًا، ويحتاج إلى إرادة حديدية من أجل تحقيق إنجاز، وهو ما ندركه جيدًا ونستعد له على هذا الأساس".
قائد الوحدة: الدوسري أفضل لاعبي الأخضر في المونديال
أبدى وليد محبوب -قائد الفريق الأول لكرة القدم بنادي الوحدة- حزنًا كبيرًا بعد خروج المنتخب السعودي من منافسات المونديال، مؤكدًا أن خسارة المباراة الافتتاحية أمام روسيا هي السبب في خروج الأخضر. وودع الأخضر منافسات كأس العالم 2018 بروسيا، بعد أن حصد المركز الثالث في المجموعة الأولى برصيد 3 نقاط، خلف المنتخب الروسي (6 نقاط)، فيما تصدرت الأوروجواي الترتيب برصيد 9 نقاط، بينما تذيل المنتخب المصري المجموعة بدون أي نقاط. وفي تصريحات صحفية، قال محبوب: "للأسف بدايتنا كانت سيئة ومحبطة بالخسارة أمام روسيا، لكن المستوى تحسَّن فيما بعد، وإيقاع المنتخب أصبح أعلى، وهو ما كنا نتمناه منذ البداية، لأننا توقعنا تأهل المنتخب السعودي إلى دور الـ16 على الأقل، بعد أن أوقعتنا القرعة في أسهل مجموعة منذ بداية مشاركاتنا في المونديال (عام 1994)". وأضاف: "الخسارة الافتتاحية أحبطت اللاعبين والجمهور، وكان من الصعب بعدها أن نحقق الفوز على أوروجواي المرشح الأول لتصدر المجموعة، وبالتالي ضاعت الفرصة، لكن كلنا ثقة في المسؤولين بأن تُحدث تغييراتهم الجديدة تطورًا في مستوى الكرة والمنتخبات السعودية، ويعود عهد الإنجازات". وعن رأيه في أفضل لاعبي الأخضر في المونديال، أجاب محبوب: "سالم الدوسري كان الأفضل في الفريق، حيث قدم مستوى مميزًا على مدار المباريات الثلاث، وتوّج مجهوداته بإحراز هدف الفوز على مصر، والذي جلب أول انتصار للأخضر في كؤوس العالم منذ 1994، وبعده عبد الله عطيف". وأتم محبوب حديثه معلقًا على تجديد عقد بيتزي مع الأخضر قائلًا: "بيتزي مدرب جيد وكان من الممكن أن يحقق نتائج أفضل مع منتخبنا إذا أتى في وقت مبكر، بعد أن يتعرف أكثر على طبيعة وإمكانات اللاعب السعودي، صحيح أننا نطمح للأفضل دائمًا لكن الاستقرار مطلوب في هذه الفترة، خاصة أن كأس أمم آسيا على الأبواب".


●●