placeholder

وسوم يواخيم لوف

الاتحاد الألماني لكرة القدم يجدّد الثقة في لوف
جدّد الاتحاد الألماني لكرة القدم اليوم السبت، الثقة في يواخيم لوف، المدير الفني للمنتخب الأول لكرة القدم، مؤكدًّا أنه الرجل المناسب لقيادة المانشافت على الرغم من الخروج المخيب للآمال من الدور الأول بكأس العالم (روسيا 2018). وحصل المدرب البالغ من العمر 58 عامًّا، على ثقة أعضاء الاتحاد بالإجماع، خلال الاجتماع الذي عُقد عبر الهاتف، مشددين على ضرورة استكمال لوف، لعقده الممتد حتى 2022، حيث قال مسؤول من داخل الاتحاد أنه: «ليس هناك رأي آخر في هذا الشأن، وهذا إثبات واضح للثقة». ومن جانبه، لم يعلق لوف على مصيره مع المنتخب الألماني، بعد الأداء الكارثي الذي ظهر عليه في مونديال روسيا، وطلب مزيدًّا من الوقت للتفكير، وقال بعد عودته إلى ألمانيا: «هذا يحتاج إلى بعض الوقت حتى نستوعب بطريقة ما كل هذا الذي حدث». هذا وأشار استطلاعٌ للرأي أجراه معهد سيفي لقياس مؤشرات الرأي، إلى أن نسبة 55% من الذين شاركوا، يريدون استقالة لوف. وتولى لوف تدريب المانشافت في 2006، ونجح معهم في الوصول إلى الدور قبل النهائي في البطولات كافة التي شارك فيها، وتوّج مجهوداته قبل نحو 4 سنوات، عندما فازت ألمانيا بلقب كأس العالم 2014.
مدرب ألمانيا يفكّر بترك منصبه بعد الخروج المخيب للآمال من كأس العالم
أكد مدرب المنتخب الألماني، يواخيم لوف، اليوم الأربعاء أنه يفكّر، جديًّا في ترك منصبه، بعد خروج المانشافت المخيب للآمال من كأس العالم في روسيا، وفقدانه اللقب، على إثر الخسارة التي تعرَّض لها من كوريا الجنوبية في ختام دور المجموعات. ورد مدرب المانشافت في مؤتمرٍ صحفي عقب المباراة، عن سؤال عما إذا كان سيترك المنصب الذي يتولاه منذ عام 2006: «من المبكر بالنسبة إليّ أن أجيب الآن» مُضيفًّا: «سأحتاج إلى ساعاتٍ لرؤية الأمور بوضوح، خيبة الأمل عميقة جدًّا». وأوضح: «علينا أن نجري مشاورات غدًّا، سنرى كيف ستجري الأمور». وأضاف: «هذه خيبة أمل هائلة بالنسبة إلينا.. كان ثمة صمت قاتل في غرفة تبديل الملابس.. تهاني لمنافسينا، السويد والمكسيك». وأكمل: «أقصينا بشكل مستحق من البطولة، أتيحت لنا فرص عدة للتسجيل، إلا أننا لم نكن قادرين على فرض الهدف».


●●