placeholder

وسوم bein sport بيان

مجموعة “BeIn sport” تقاضي الاتحاد الآسيوي بعد قرار إلغاء احتكار المجموعة للمباريات
أصدرت مجموعة "BeIn sport" بيانًا رسميًا، ترد فيه على القرار الأحادي والمفاجئ من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والذي ينص على قيام الاتحاد بالبث المفتوح المباشر عبر منصاته الرقمية –في السعودية فقط- لمباريات الأندية السعودية في دوري أبطال آسيا. وقررت مجموعة beIN الإعلامية مقاضاة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على نطاق دولي واسع للخرق الواضح والجوهري الذي اقترفه الاتحاد في عقد حقوق البث التلفزيوني المقدر بملايين الدولارات، بدلًا من التصدي للإجراءات السعودية وغير القانوينة -من وجهة نظر المجموعة- في حق ناقله الرسمي والشرعي. وأعلنت المجموعة عبر البيان ، أنّ ذلك القرار مرتبط بخلفيات سياسية ظاهرة، حيثُ تمّ التنسيق الواضح والعلني بين الاتحاد السعودي لكرة القدم، وبين الاتحاد الآسيوي. وأكّد البيان أنّ الاتحاد الآسيوي، قد خضع للضغوط السعودية غير القانونية، وتغاضى عن أداة القرصنة beoutQ والتي تبث من داخل الأراضي السعودية، وهو ما يعد سابقة خطيرة تتمثل بالقيام بإعادة إبرام اتفاقيات الحقوق التلفزيونية والتجارية النافذة قانونيًا من قبل طرف واحد، وبطريقة غير شرعية. وفيما يتعلق بتعرض القناة للقرصنة الخارجية فقد أكّدت المجموعة أنّ أداة القرصنة beoutQ قد بثّت جميع مباريات دوري أبطال آسيا، وهي من أهم بطولات الاتحاد الآسيوي، والتي جعلت منها السعودية الناقل غير الشرعي الأكثر إدانة في التاريخ، عبر وضع شعارها وبيع اشتراكاتها وبث إعلانات موازية عليها، بل حتى بإضافة تعليق خاص بها. ومن جانبه فقد صرّح يوسف العبيدلي الرئيس التنفيذي لمجموعة beIN الإعلامية: "إنّ قرار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للبث المباشر عبر الإنترنت لمباريات الأندية السعودية المشاركة عبر منصاته الرقمية، انتهاك واضح لعقد البث المبرم بيننا مقابل ملايين الدولارات، وسوف نقوم فورًا برفع دعوى دولية واسعة النطاق ضد الاتحاد الأسيوي لكرة القدم لاسترجاع حقوقنا وضمان وضعنا القانوني". وأضاف: " إنّ قرار الاتحاد الآسيوي والذي تمّ بتوافق سياسي مع السعودية ليس فقط الأكثر إضرارًا للمصالح التجارية، بل سيؤثر على حماية حقوق الملكية الفكرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بفضل تأييد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للسرقة السعودية لعالم الرياضة، وتجاهلها الصارخ لمبدأ سيادة القانون على المستوى الدولي"


●●